أخبار(كوب 22) سيكون مؤتمرا “لتبادل الحلول وتجميع الوسائل” (نيكولا هيلو)

أخبار

17 أكتوبر

(كوب 22) سيكون مؤتمرا “لتبادل الحلول وتجميع الوسائل” (نيكولا هيلو)

الرباط 17 أكتوبر 2016/ومع/ أكد الناشط الفرنسي لفائدة قضايا البيئة نيكولا هيلو، اليوم الاثنين بالرباط، أن مؤتمر (كوب 22) الذي سينعقد بمراكش ما بين 7 و18 نونبر المقبل، سيكون مؤتمرا “لتبادل الحلول وتجميع الوسائل”.

وأوضح رئيس مؤسسة نيكولا هيلو في تصريح للصحافة، على هامش الدورة الأولى ل”محادثات الرباط”، أن مؤتمر (كوب 22) سيكون مؤتمر “المتطلبات” و”لحظة حقيقة بالنسبة للدول” التي يتعين عليها بلورة حلول ملموسة “للخروج من الطاقات الأحفورية، وتقليص الاستهلاك الطاقي، وتغيير النموذج الفلاحي، وحماية وإعادة تأهيل الأنظمة الإحيائية لتمكين الطبيعة من مساعدتنا على إعادة التوازنات المناخية”.

وقال إن مراكش ستشكل مناسبة لتحديد ما يتلاءم مع الرهانات المناخية وما ليس ملائما، داعيا إلى مزيد من “الانسجام” من طرف الدول التي يجب أن تشرح كيف ستقوم بتحديد أهدافها.

وأكد نيكولا هيلو على أن “تحديد الأهداف أمر، وإنجازها أمر آخر، والأزمة المناخية لا تتيح لنا الانتظار لفترة أطول”، معبرا عن الأمل في أن تقوم بعض البلدان، خلال مؤتمر (كوب22)، برفع الطموحات التي كانت قد أعلنت عنها خلال مؤتمر باريس في 2015 في مجال مكافحة التغيرات المناخية.

وأبرز في هذا السياق، أن “تمرير المشعل أمر هام”، فإذا كان مؤتمر (كوب21) شكل منعطفا، فإن “الانطلاق سيكون خلال +كوب22+، الذي يرتقب أن يطلق بشكل حقيقي “دينامية” مكافحة تأثير الاختلالات المناخية.

وقد جمع اللقاء، الذي يدخل في إطار دورة التظاهرات المندرجة في إطار (كوب 22)، ونظمته الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، و”محادثات روايومونت”، شخصيات مؤثرة، تنتمي لعالم السياسة، والاقتصاد، والمجتمع، والثقافة، بشأن مواضيع “المغرب، فرصة للبيئة- البيئة، فرصة بالنسبة للمغرب” و”الأخضر، رافعة للنمو بالمملكة؟”.

وناقش المتدخلون العديد من المواضيع همت على الخصوص “عزم المغرب جعل البيئة أولوية وطنية”، و”كونية التنمية المستدامة”، و”البيئة، نهج سبل الجرأة”، و”المغرب: محرك للتنمية المستدامة بالنسبة لإفريقيا” و”رهانات كوب22″.

ومنذ 2003، وبعد كل من مدريد ووارسو وأبو ظبي، ينعقد هذا اللقاء بالرباط، حيث جمع شخصيات وصناع قرار لبلورة فضاء مفتوح وحر للنقاش.

ت/رأ/ج ت

اقرأ أيضا