مقال مميزاتفاقية تعاون بين مجلس التعاون الخليجي وبرنامج الأمم المتحدة لحماية البيئة لتنفيذ مشاريع بيئية في…

مقال مميز

23 أغسطس

اتفاقية تعاون بين مجلس التعاون الخليجي وبرنامج الأمم المتحدة لحماية البيئة لتنفيذ مشاريع بيئية في المنطقة

الرياض – وقع مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أمس بالرياض، اتفاقية تعاون مشترك لتنفيذ أربعة مشاريع تهدف إلى حماية البيئة في المنطقة.

وأفادت الأمانة العامة للمجلس في بيان لها، بأن الاتفاقية تنص على تنفيذ مشاريع بيئية مهمة بدول مجلس التعاون لحفظ وتنمية الموارد الطبيعية، وتعزيز التنمية المستدامة وتحسين كفاءة وأداء المؤسسات البيئية بدول المجلس، تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030، التي تم الاتفاق بشأنها على المستوى الدولي عام 2015.

وأشارت إلى أن توقيع الاتفاقية يتيح بدء العمل بالمشاريع الأربعة المتفق عليها، والمتمثلة في دراسة نطاق ردم السواحل وأثره على البيئة البحرية والساحلية، وإعداد دليل إقليمي لجمع البيانات المتعلقة بنوعية الهواء وتحديث المبادئ التوجيهية الموحدة المتعلقة بالإدارة السليمة للمواد الكيميائية، إضافة إلى إعداد تقرير عن حالة البيئة والتوقعات البيئية في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف المصدر ذاته، أن الاتفاقية تنص أيضا على تعاون دول المجلس والأمانة العامة والمكتب الاقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لمنطقة غرب آسيا، الذي يتخذ من البحرين مقرا له، للعمل على تنفيذ الاتفاقية من خلال جمع المعلومات ولقاء المسؤولين والمختصين في المجال البيئي بدول المجلس لبحث المشاريع الأربعة وتقديم التقارير الدورية للجنة الوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة في دول المجلس.

وفي هذا السياق، نقل البيان عن الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني قوله، إن توقيع هذه الاتفاقية، يندرج في إطار مواصلة التعاون الوثيق القائم بين دول المجلس وبرنامج الامم المتحدة للبيئة، الهيئة الدولية الرائدة في هذا المجال، للاستفادة من الخبرة والمهنية الدولية في مجال البيئة.

وأكد الزياني، أهمية العمل البيئي المشترك بدول المجلس على المستوى الإقليمي وارتباطه بالعمل الدولي، مشددا على ضرورة التركيز على بيئة الخليج العربي وما تتعرض له من أخطار تهدد نوعية الحياة في هذه المنطقة الحيوية، خاصة وأن جميع الدول المطلة على سواحله تستفيد من مياه البحر في التحلية، فضلا عن الاعتماد على الثروة البحرية والاستخدامات العديدة الأخرى لهذه البيئة والتي تتطلب من جميع الدول المحافظة عليها وحمايتها.

يشار إلى أن هذه الاتفاقية والمشاريع الأربعة المدرجة فيها، تندرج في إطار استراتيجية التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون خلال الفترة 2018 – 2022، التي أقرها الوزراء المسؤولون عن شؤون البيئة بدول المجلس في اجتماعهم العشرين الذي عقد بجدة في أكتوبر الماضي.

اقرأ أيضا