مقال مميزارتفاع كبير لتأثير المواد الكيميائية الفلاحية على صحة المزارعين (دراسة)

مقال مميز

16 مايو

ارتفاع كبير لتأثير المواد الكيميائية الفلاحية على صحة المزارعين (دراسة)

بانكوك – أظهرت دراسة أجريت في تايلاند ارتفاعا كبيرا لتأثير المواد الكيميائية الفلاحية على صحة المزارعين.

وبحسب الدراسة ،التي شملت عينة من نحو 420 ألف مزراع ،فان نسبة تعرض هذه الفئة لأمراض خطيرة انتقلت في سنة واحدة من 30 الى 35 بالمئة.

وأشارت الدراسة الى انه بمجرد ان تدخل مواد كيميائية وخاصة بعض أنواع مبيدات الأعشاب الى الجسم فان ذلك يؤثر على الجهاز العصبي ،ويصبح الشخص معرضا لتفاقم العديد من الأمراض الخطيرة.

———————————

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الاربعاء ..

-الصين/ عثرت السلطات في مقاطعة جيلين بشمال شرقي الصين على علامات لنوع من الفهود المهددة بالإنقراض.

وبحسب مكتب الغابات المحلي، فإن ما مجموعه 13 من الماعز تعود لمزارعين محليين في محمية هونتشون، قد وجدت مؤخرا منهوشة حتى الموت، وأظهرت التحقيقات أن الجاني كان واحدا أو عدة فهود آمور برية.

وتم الإبلاغ عن 2 من الماعز النافقة في مايو، في ذات المنطقة. وبناء على الخدوش وبقايا جثث الماعز، استنتج الخبراء أنهم قتلوا بسبب أنواع نادرة من الفهود.

———————————

-الهند / قال موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أمس الثلاثاء، إن حوالي عشرة آلاف شخص وضعوا أنفسهم في مكان آمن حتى الآن باستخدام ميزة التحقق من السلامة “سيفتي تشيك” الشهيرة، التي أطلقها الموقع وتم تفعيلها أول أمس الاثنين بعد كارثة العواصف الرعدية التي ضربت عدة مناطق في الهند.

وأوضح موقع (فيسبوك) أن هذه الميزة مكنت مستخدميه الهنود من الاطمئنان على سلامة ذويهم في المناطق المتضررة من كارثة العواصف الرعدية والرملية التي استهدفت خمس ولايات هندية، ومعرفة ما إذا كانوا آمنين أم لا .

وأشار المصدر ذاته إلى أن ميزة التحقق من السلامة بددت مخاوف الكثير من الأسر بعد تأكيد السلطات الهندية، أول أمس الاثنين، مقتل 80 شخصا على الأقل وإصابة 136 آخرين، إثر عواصف رعدية قوية وصواعق برق، مصحوبة برياح وأمطار غزيرة، ضربت مناطق شمال وغرب وشرق البلاد.

——————————

– إندونيسيا / تعتزم إندونيسيا إنتاج 23 في المئة من طاقتها الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة في أفق عام 2025. وبتوفرها على 140 بركانا نشطا، تمتلك البلاد 40 في المئة من المصادر العالمية في مجال الطاقة الحرارية الأرضية.

وتنتج إندونيسيا حاليا نسبة 5 في المئة فقط من الكهرباء من الطاقة الحرارية الأرضية، على الرغم من المؤهلات القوية للبلاد التي تجذب العديد من الشركات الأجنبية المتخصصة في هذه العملية.

وأطلقت “إنجي”، إحدى شركات الطاقة الرائدة في فرنسا، المرحلة الأولى من مشروع محطة الطاقة الحرارية الأرضية في منطقة موارا لابوهيت قبل عام. وتستعد الشركة لبدء العمل في مشروعها الثاني في منطقة رانتو ديداب في جزيرة سومطرة.

—————————–

-فيتنام / أجرت قيادة “بينه ثوان” العسكرية (جنوب)، أمس الثلاثاء، أول اختبار لطائرة بدون طيار، ستعمل على تفقد مناطق الغابات في بلدية “هام ثانه” بتعاون مع وزارة الفلاحة والتنمية القروية الفيتنامية.

وتبلغ حمولة الطائرة بدون طيار “في تي – بيجون”، التي تم صنعها من طرف معهد “فيتيل آيروسبيس” التابع لوزارة الدفاع، ما مجموعه 26 كيلوغراما ويبلغ طول جناحيها 3.25 مترا. ويمكنها القيام برحلات جوية من ثلاث ساعات ونقل الصور داخل دائرة قطرها 50 كيلومتر.

ويمكن للطائرات بدون طيار أن تقوم بالتتبع ليلا ونهارا، ما يجعلها مفيدة لموظفي إدارة الغابات والسلطات الإقليمية من أجل كشف عمليات استغلال الغابات وحرائق الغابات التي يمكن اكتشافها بسرعة للتدخل بفعالية من أجل إخمادها.

اقرأ أيضا