مقال مميزالاتحاد الأوروبي يطلق برنامجا لدعم دول جنوب المتوسط في التنمية المستدامة الصديقة للمناخ والبيئة

مقال مميز

25 سبتمبر

الاتحاد الأوروبي يطلق برنامجا لدعم دول جنوب المتوسط في التنمية المستدامة الصديقة للمناخ والبيئة

القاهرة – أطلق الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، بالقاهرة، برنامج “كليما ميد” الذي يهدف إلى دعم الدول الواقعة جنوب البحر المتوسط في مجال التنمية المستدامة الصديقة للمناخ والبيئة.

وجاء في بيان لبعثة الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، أن هذا البرنامج يمتد على اربع سنوات ويتضمن توفير تمويلات بقيمة 7 مليون أورو لتمويل مشاريع في بلدان الضفة الجنوبية للمتوسط.

ونقل البيان عن رئيس بعثة الاتحاد بالقاهرة إيفان سوركوش،تأكيده أن التغير المناخي يمثل تحديا جماعيا يفرض تعديل السياسات الاستهلاكية والإنتاجية تجاه الموارد الطبيعية لضمان استدامتها.

وأضاف أن مظاهر تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي يمكن ملاحظتها يوميا، “فالتصحر والكوارث الطبيعية المتزايدة وارتفاع مستوى سطح البحر يؤثر على كل واحد منا، وخصوصا الفقراء”.

وأكد سوركوش على أهمية اتفاق باريس للمناخ الذى يمثل خطوة أساسية على الطريق نحو مستقبل أكثر استدامة ومرونة، جنبا إلى جنب مع جدول أعمال التنمية المستدامة العالمى 2030، من أجل “تسريع التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي نحتاجه للحفاظ على مستقبلنا المشترك ومستقبل كوكبنا”.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه هم أكبر المانحين في مجال دعم مكافحة التغيرات المناخية في العالم، ففي عام 2016 وبالتعاون مع بنك الاستثمار الأوروبي، قدمت دول الاتحاد ما يصل إلى 20,1 مليار أورو لدعم العمل المناخي في الدول الشريكة.

وتابع ان الاتحاد الأوروبي يمول مشاريع جارية في مصر متعلقة بالمناخ بما يصل إلى 700 مليون يورو كمنح، تدعم الشركات والمصانع الكبرى في تقليل تلوث الهواء والماء الناتج عن عملها، كما تدعم السلطات المحلية في المحافظات المختلفة في الحماية المستدامة للبيئة من خلال برامج إدارة المخلفات الصلبة.

اقرأ أيضا