أخبارالبصمة المائية.. المواصفة القياسية إيزو 14046 تشكل أداة “عملية” للحد من تدهور الموارد المائية

أخبار

24 يناير

البصمة المائية.. المواصفة القياسية إيزو 14046 تشكل أداة “عملية” للحد من تدهور الموارد المائية

الرباط – قال مدير المعهد المغربي للتقييس السيد عبد الرحيم الطيبي، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن المواصفة القياسية “إيزو 14046 ” التي تحدد المبادئ والخطوط العريضة التي تساعد على تقييم مدى تأثير الأنشطة الصناعية على الماء، تشكل “أداة عملية للحد من تدهور الموارد المائية”.

وأوضح السيد الطيبي، في كلمة له خلال افتتاح ندوة وطنية تحت شعار “البصمة المائية، أداة للتقييم والمساهمة في التنمية المستدامة”، أن هذه المواصفة تتيح منهجية دقيقة لتمكين مختلف المؤسسات من تحديد سبل الاستهلاك الأمثل للموارد المائية والبصمة المائية الناتجة عن أنشطتهم طيلة مسلسل الإنتاج.

وأضاف أن الهدف يتمثل في التحرك على مختلف مستويات الإنتاج بالمؤسسات، مبرزا أنه بفضل هذه المواصفة “سيكون بمقدور المقاولة اعتماد تنظيم يروم تقليص وعقلنة استهلاك الماء، إضافة إلى وضع تدابير تمكن من مواصلة إنتاجها ونشاطها دون الإضرار بالبيئة والفرشات المائية.

وأوضح في هذا السياق، أن المواصفة “إيزو 14046 “، التي تندرج في إطار الجهود الرامية إلى حماية البيئة وضمن الأهداف المسطرة خلال مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب22) هي جزء من سلسلة من المواصفات الدولية حول التهيئة البيئية.

وتتوخى هذه الندوة الوطنية، التي نظمها المعهد المغربي للتقييس بتعاون المنظمة الدولية للتقييس، تحسيس وتوعية الأطراف المعنية بالرهانات المرتبطة بالمحافظة على الموارد المائية ووضع رهن إشارتهم أدوات عملية ترتكز على المواصفات العالمية المتعلقة بالتنمية المستدامة، لاسيما المواصفات القياسية “إيزو 14046”.

وتندرج هذه الندوة، التي أشرف على تنشيطها خبير دولي وخبراء مغاربة متدربون في هذا المجال، في إطار مشروع “مينا ستار” الهادف إلى تشجيع دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، بما فيها المغرب على تطبيق المواصفات القياسية المتعلقة بالتنمية المستدامة.

يشار إلى أن هذه الندوة التي تحمل علامة “كوب 22″، تميزت بتقديم عدة عروض تهم على الخصوص، “الموارد المائية بالمغرب.. الرهانات المرتبطة بالماء” و”مواصفة إيزو 14046 : جواب في قلب الرهانات المرتبطة بالماء”، و”مسار تقييم البصمة المائية”.

اقرأ أيضا