مقال مميزالبيرو تصادق على القانون الإطار حول التغيرات المناخية للحد من انبعاث الغازات الدفيئة

مقال مميز

18 أبريل

البيرو تصادق على القانون الإطار حول التغيرات المناخية للحد من انبعاث الغازات الدفيئة

-البيرو:

-صادق الرئيس البيروفي، مارتين فيزكارا، أمس الثلاثاء على القانون الإطار حول التغيرات المناخية، الذي يهدف إلى الحد من تعرض البلاد لهذه الظاهرة الناجمة عن انبعاث الغازات الدفيئة.

و في كلمة بالمناسبة، قال فيزكارا “إننا نشهد اليوم على حدث هام، و القانون الإطار بشأن التغيرات المناخية يتيح التطلع إلى المستقبل بتفاؤل، و نواجه بطريقة موحدة و بقناعة بأن البلد المسؤول من الناحية المناخية ينمو و يتوفر على رؤية للمستقبل”.

و أضاف أن البيرو تؤكد من خلال هذا القانون التزامها بالتنمية المستدامة لصالح الأجيال الحالية والمستقبلية، مبرزا أن الأمر يتعلق أيضا بفرصة تمكن الدولة من تعزيز إرشاد النفقات العمومية و خلق مشاريع استثمارية تأخذ بعين الاعتبار التغيرات المناخية.

**************************

بوينوس أيريس – في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الجنوبية لليوم الأربعاء 18 أبريل 2018:

-الأرجنتين: انطلقت، أمس الثلاثاء ببوينوس أيريس، اجتماعات مجموعة العمل المكلفة بالاستدامة المناخية بمجموعة العشرين لتدارس قضايا التكيف مع التغيرات المناخية، وبلورة استراتيجيات و وضع آليات للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على المدى الطويل، وتعبئة التمويلات المتعلقة بالمناخ.

و في كلمة بالمناسبة، قال وزير البيئة والتنمية المستدامة الأرجنتيني، سيرخيو بيرغمان، “إننا مسؤولون جميعا عن الأجيال القادمة و لقد حان الوقت للعمل و التوصل إلى توافق في الآراء من أجل التنمية العادلة والمستدامة “، مشيرا إلى أن كل الموارد اللازمة لمواجهة تحدي التغيرات المناخية متاحة لتغيير الواقع وفتح الباب أمام مستقبل آمن ومستقر للجميع.

و من جانبه، تحدث وزير الطاقة و المعادن، خوان خوسي أرانغورين، عن التحديات الإقليمية في مجال الطاقة، مبرزا أن “أمريكا اللاتينية تتوفر على العديد من الفرص لبناء نظام طاقي أكثر استدامة، و تحسين البنية التحتية وتوفير الطاقة لجميع الساكنة بشكل آمن”.

**************************

-البرازيل:

– أطلق ناشطون بيئيون عريضة ضد افتتاح أكبر منجم مكشوف للذهب في البرازيل في قلب غابة الأمازون على نهر شينغو.

و حذرت العريضة، التي وقعها أزيد من 500 ألف شخص، من الآثار المدمرة لمشروع فولتا غراندي غولد للشركة الكندية بيلو صون مينينغ، التي تعتزم استخراج 600 طن من الذهب خلال 12 سنة.

و جاء في الملتمس، الذي نشر على موقع “أفاز”، أن شركة التعدين على وشك الحصول على جميع التراخيص المطلوبة (…) لكن السكان المحليين تمكنوا من تأخير مشروعها في المحكمة.”

و بحسب الموقعين، فإنه سيتعين نقل 300 أسرة من المزارعين من بلدات فيلا دا ريساكا و غالو و أورو فيردي في حال نجاح المشروع

**************************

-الشيلي:

-تهدف اللجنة الإقليمية للأراضي الرطبة، التي تضم خمس مؤسسات تعمل في مجال البيئة، إلى إعطاء دينامية و فعالية أكبر للعمل من أجل تعزيز حماية الطبيعة في منطقة لوس ريوس، الواقعة جنوب الشيلي.

و تقوم اللجنة، التي تتكون على الخصوص من فرقة مكافحة الجرائم البيئية التابعة لشرطة التحقيقات، و الأمانة الإقليمية الوزارية للممتلكات الوطنية ومجلس الآثار الوطنية، بتنسيق عمل مختلف المؤسسات لضمان الاستخدام المستدام لهذه النظم الإيكولوجية الهشة.

ووفقا للمادة 1 من اتفاقية “رامسار”، التي تم توقيعها سنة 1971، ” تمثل الأراضي الرطبة مناطق من المستنقعات أو السبخات أو الأرض الخث، أو المياه، سواء كانت طبيعية أو اصطناعية، دائمة أو مؤقتة، ذات مياه راكدة أو متدفقة، عذبة أو أجاج أو مالحة، تتضمن مناطق بحرية لا يتجاوز عمق مياهها، في مواقع انحسار المياه، ستة أمتار”.

**************************
-كولومبيا:

-قال الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، خلال زيارة قام بها مؤخرا إلى ليتيسيا، عاصمة جهة الأمازون، إن مساحة المناطق المحمية في الأمازون ستصل إلى ثمانية ملايين هكتار.

ونقلت وسائل الاعلام عن الرئيس سانتوس قوله إن هذه المبادرة تندرج في إطار برنامج لحماية النظام الايكولوجي للمنطقة من إزالة الغابات لأغراض زراعية التي صارت “حقيقة محزنة نحاول مواجهتها”.

و أضافت أن هذه المناطق المحمية ستنضاف إلى 30 ألف هكتار من المناطق المحمية المعلنة، مشيرة إلى أن المحكمة العليا أمرت الأسبوع الماضي بتنزيل خطة عمل لمواجهة ظاهرة إزالة الغابات في الأمازون.

اقرأ أيضا