أخبارالتايلاند تصنف في المرتبة السادسة في العالم من حيث البلدن المنتجة للمخلفات البلاستيكية التي تلوث…

أخبار

23 أبريل

التايلاند تصنف في المرتبة السادسة في العالم من حيث البلدن المنتجة للمخلفات البلاستيكية التي تلوث البحار

تصنف التايلاند في المرتبة السادسة في العالم من حيث البلدن المنتجة للمخلفات البلاستيكية
التي تلوث البحار والمحيطات .
وبحسب إحصاءات نشرت بمناسبة اليوم العالمي للأرض، فقد أنتجت التايلاند في المتوسط خلال العقد الماضي مليوني طن من المخلفات البلاستيكية في السنة، لكن يتم تدوير فقط 5ر0 مليون طن منها، و50 في المئة من النفايات البلاستيكية تلقى في المحيطات مما تترتب عنه آثار سلبية على البيئة البحرية .
وأكدت مديرة إدارة مراقبة التلوث، روتشادا سورياكول، ان الإدارة لاحظت ان التلوث الناجم عن المخلفات البلاستيكية تضاعف خلال السنوات الأخيرة، مشيرة الى ان كمية المخلفات البلاستيكية السنوية للبلاد بلغت 2ر3 مليون طن في السنة .
ولمواجهة هذا الوضع، نصح فرع آسيا لمنظمة “غرينبيس” السلطات التايلاندية بفرض ضرائب على إنتاج المواد البلاستيكية ذات الاستخدام لمرة واحدة من أجل محاربة الاستهلاك المفرط وتخفيض نسبة المخلفات .
================================
نيودلهي – في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا :
الهند / أعلنت شركة السيارات “ماهيندرا إلكتريك” وخدمة “ميرو” لسيارات الأجرة، أمس الأحد، عن مشروع رائد لإطلاق مركبات تعمل بالطاقة الكهربائية في مدينة حيدر آباد، والذي سيتم إطلاقه قريبا في مدن هندية أخرى.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن الإعلان المشترك، الذي أصدرته الشركتان الهنديتان بمناسبة اليوم العالمي للأرض، أشار إلى أن “خدمة (ميرو) لسيارات الأجرة ستعمل، في إطار هذا المشروع الرائد، على تشغيل سيارات سياحية كهربائية من طراز “إي – فيريتوس” من شركة (ماهيندرا إلكتريك)”.
وقال المدير الإداري لشركة (ميرو)، نيلش سانغوي، “سنعمل بتعاون مع شركائنا على توسيع هذا المشروع البيئي الطموح، من خلال دمج المزيد من السيارات الكهربائية في شبكتنا في باقي المدن الهندية الأخرى التي نعمل فيها على مدى السنوات الأربع المقبلة” .
==============================
الصين / شهدت مدينة تيانجين بشمالي الصين انخفاضا في كثافة جزيئات “بي إم 2.5 ” العالقة في الهواء والمسببة للتلوث في الأشهر الستة الماضية، بفضل تدابير وإجراءات المراقبة والسيطرة الفعالة على التلوث، وفق مصدر رسمي صيني .
وأوضحت مديرية حماية البيئة المحلية أن معدل كثافة جزيئات “بي إم 2.5 ” المسببة للتلوث في تيانجين انخفض إلى 63 ميكروغرام للمتر المكعب ما بين شهري أكتوبر و مارس الماضيين، بانخفاض نسبته 33.7 بالمئة على أساس سنوي .
وانخفضت الأيام التي شهدت تلوثا شديدا إلى عشرة أيام في الفترة المذكورة، بانخفاض بنسبة 71.4 بالمئة على أساس سنوي .
وأشار المصدر ذاته الى أن تيانجين، المجاورة لبكين، سجلت أفضل فترة من جودة الهواء منذ أن بدأت في تطبيق ومراقبة كثافة جزيئات “بي إم 2.5 المسببة للتلوث .

اقرأ أيضا