مقال مميزالتغير المناخي يؤدي إلى زيادة قياسية في تساقط الثلوج في ألاسكا (دراسة)

مقال مميز

20 ديسمبر

التغير المناخي يؤدي إلى زيادة قياسية في تساقط الثلوج في ألاسكا (دراسة)

بوسطن – أكدت دراسة أمريكية صادرة أمس الثلاثاء أن تساقط الثلوج على قمم سلسلة جبال ألاسكا تضاعف منذ بداية العصر الصناعي، مما يدل على أن التغير المناخي قد يؤدي إلى زيادات كبيرة في معدل تساقط الثلوج وهطول الأمطار على المستوى الإقليمي.
وتبين الدراسة، التي نشرت في مجلة “ساينتفيك ريبورتس” وأجراها باحثون من دارتموث كوليدج وجامعة مين وجامعة نيو هامبشير، أن مستويات تساقط الثلوج حاليا في سلسلة جبال ألاسكا هي الأعلى منذ 1200 عام على الأقل، إذ تبلغ في المتوسط 18 قدما في العام مقارنة بنحو ثمانية أقدام سنويا في الفترة بين عامي 1600 و1840.
وقال إيريك أوستربرج، وهو أستاذ مساعد في علوم الأرض بكلية دارتموث والباحث الرئيسي، “صدمنا عندما رأينا لأول مرة إلى أي مدى زاد تساقط الثلوج”، مضيفا “كان علينا أن نتحقق مرتين من صحة النتائج التي توصلنا إليها كي نكون واثقين فيما توصلنا إليه”.
واستند البحث إلى تحليل عينتين رئيسيتين للجليد مأخوذتين من على ارتفاع 13 ألف قدم من جبل هنتر في محمية دينالي الوطنية في ألاسكا. وتشير الدراسة إلى أن ارتفاع درجة الحرارة في المحيطات الاستوائية أدى إلى زيادة تساقط الثلوج بفعل تعزيز تدفق الهواء الدافئ والرطب شمالا.
ويبني البحث على دراسة سابقة استخدمت العينة نفسها من الجليد أظهرت كثافة أكبر في نشاط العواصف الشتوية في ألاسكا وفي شمال غرب كندا.
وقال دومينيك وينسكي، وهو باحث مساعد في دارتموث والمشرف الرئيسي على كتابة التقرير، “حيثما نظرنا في شمال المحيط الهادي رأينا الأثر نفسه لارتفاع درجة حرارة المحيطات الاستوائية”، مضيفا أن “المناخ في فصل الشتاء في شمال المحيط الهادي مختلف للغاية عما كان عليه قبل 200 عام”.
ونشرت مجموعة من العلماء بقيادة جماعة كلايميت سنترال وهي جماعة بحث غير هادفة للربح تقريرا في وقت سابق هذا الشهر يقول إن التغير المناخي ساهم إلى حد كبير أثناء الإعصار هارفي في تساقط أمطار غمرت هيوستون في غشت وشتنبر الماضيين وتسببت في أضرار بمليارات الدولارات.

اقرأ أيضا