مقال مميزالصين ستوسع إصلاحا رائدا على المستوى الوطني ابتداء من العام المقبل في مجال البيئة يلزم الملوثين…

مقال مميز

19 ديسمبر

الصين ستوسع إصلاحا رائدا على المستوى الوطني ابتداء من العام المقبل في مجال البيئة يلزم الملوثين بإصلاح ما لحق بالبيئة من أضرار أو دفع تعويضات.

شانغهاي – أعلنت الصين انها ستوسع إصلاحا رائدا على المستوى الوطني ابتداء من العام المقبل في مجال البيئة يلزم الملوثين بإصلاح ما لحق بالبيئة من أضرار أو دفع تعويضات.

وتهدف الصين بحلول عام 2020 إلى إقامة نظام شامل لتعويض الضرر لحماية وتحسين النظام البيئي للبلاد بشكل فعال.

وبموجب هذا النظام، يتعين على الأفراد أو الشركات التي تسبب أضرارا بيئية أن يصلحوا ما لحق بالبيئة من أضرار وإلا فإنهم ملزمون بدفع ثمن الخسائر. ولا ينطبق هذا النظام على الأضرار البيئية والبيئة البحرية التي يحكمها قانون حماية البيئة البحرية.

وجاء في وثيقة لوزارة البيئة الصينية أنه أجريت تجارب للإصلاحات في مدن جيلين وجيانغسو وشاندونغ وهونان وتشونغتشينغ وقويتشو ويوننان، وتم احراز تقدم ملحوظ في حماية البيئة.

وقال مسؤول بالوزارة، في تصريح صحفي، إن الظروف ليست مهيأة للتشريع الخاص بالتعويض عن الضرر الايكولوجي، إلا أن توسيع المخطط التجريبي في جميع أنحاء البلاد سيساعد في تجميع الخبرات للعمل التشريعي.

وكانت الصين قد بدأت سلسلة من الحملات لمكافحة التلوث وتدهور البيئة، بحيث تقوم السلطات بتصحيح الممارسات التي تعزز النمو الاقتصادي بتكلفة بيئية أقل.

وخضع آلاف المسؤولين للمساءلة بشأن الأضرار البيئية عقب عمليات التفتيش التي قامت بها السلطات المركزية. كما خفضت البلاد استخدام الفحم من جانب الصناعات والمساكن واتخذت خطوات جريئة لتشجيع استخدام الطاقة الجديدة، فضلا عن الطاقة النظيفة مثل الغاز الطبيعي.

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا ليومه الثلاثاء 19 دجنبر:

– الهند/ قامت الحكومة المحلية لولاية العاصمة نيودلهي، أمس الاثنين، باختبار “رشاش” مضاد للضباب الدخاني، سيعمل على إطلاق المياه في الجو للسيطرة على تلوث الهواء الذي سجل مستويات مرتفعة في سائر مناطق الولاية.

وذكرت مصادر محلية أن هذا الجهاز، المتصل بخزان للمياه على ظهر عدد من المركبات، سيعمل على رش الماء للقضاء على الغبار المتراكم في معظم مناطق العاصمة نيودلهي وضواحيها، وكذا الجسيمات الملوثة المرتبطة به في أجواء المنطقة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الحكومة المحلية لولاية نيودلهي تعتزم إجراء المزيد من الدراسات والتجارب على هذا الجهاز قبل اتخاذ أي قرار رسمي بشأن استخدامه على نطاق واسع، بالرغم من تأكيد الشركة القائمة على المشروع أنه “بإمكان الجهاز رمي المياه على ارتفاع يصل إلى 50 مترا، وأن النتائج كانت إيجابية جدا”.

—————————————–

– إندونيسيا/ قال المتحدث باسم الوكالة الوطنية للكوارث الطبيعية في إندونيسيا، سوتوبو بورو نوغروهو، إن انهيارا أرضيا من الرمل والحجارة، وقع أمس الاثنين في واجهة بركان يقع في جزيرة جاوة، مخلفا مصرع ما لا يقل عن ثمانية أشخاص.

وأوضح المتحدث أن الانهيارات الأرضية تقع بكثرة في أرخبيل جنوب شرق آسيا، التي تشهد مناخا استوائيا يؤدي إلى سقوط أمطار غزيرة وكوارث طبيعية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن 11 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم جراء الفيضانات والانهيارات الأرضية التي وقعت، خلال نونبر المنصرم، بمنطقة باسيتان الواقعة في جاوة الشرقية.

اقرأ أيضا