أحداثالمشاركون في الاجتماع السنوي الأول للأرضية الإفريقية للمدن النظيفة يطلعون على التجربة المغربية في…

أحداث

27 يونيو

المشاركون في الاجتماع السنوي الأول للأرضية الإفريقية للمدن النظيفة يطلعون على التجربة المغربية في مجال معالجة وتثمين النفايات المنزلية

تمارة – اطلع المشاركون في الاجتماع السنوي الأول للأرضية الإفريقية للمدن النظيفة على التجربة المغربية في مجال معالجة وتثمين النفايات المنزلية، وذلك خلال زيارة قاموا بها أمس الثلاثاء، لمركز أم عزة لمعالجة النفايات وتثمينها بعمالة الصخيرات تمارة.

وحسب السيد سعيد زنيبر مدير مجموعة بيزورنو البيئة-تيوديم fالمغرب، فإن هذه الزيارة توخت إطلاع البلدان الإفريقية على الدينامية التي تعرفها المملكة منذ أزيد من عقد في إطار الاستراتيجية المتبعة على مستوى البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية، قصد معالجة النفايات في المدن المغربية وجعلها أكثر نظافة.

وأوضح أن هذه الزيارة تصادف الذكرى العاشرة لإحداث مركز أم عزة، حيث يتم تثمين النفايات المعالجة على مستوى هذه المحطة واستخراج موارد منها، مبرزا أنه بفضل هذه المعالجة بدأت كمية النفايات التي يتم دفنها في التراجع، وأنه من خلال الفرز كتثمين فوري يتم استخلاص وقود لفائدة بعض المصانع.

وشدد على أن تدبير مركز من هذا الحجم، يمتد على مساحة 100 ألف هكتار، ويعالج 2000 طن من النفايات تجمع يوميا في ثلاثة مدن (الرباط وتمارة وسلا) تشكل نموذجا يحتذى بالنسبة للبلدان الإفريقية.

يذكر أن مركز أم عزة لمعالجة النفايات وتثمينها، الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يستجيب للأهداف التي سطرها البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية، والرامي إلى تحسين شروط معالجة النفايات، حيث مكن تشييده من إغلاق مطارح مدن الرباط وسلا وعين عتيق.

يدكر أن هذه الزيارة تندرج في إطار الاجتماع السنوي الأول للأرضية الإفريقية للمدن النظيفة، الذي يشكل مناسبة للمشاركين لمناقشة الضغط البيئي على المدن الإفريقية والذي يتزايد بفعل النمو السكاني والتطور الاقتصادي وتسارع وتيرة التمدن، لاسيما في قطاع النفايات، الذي قد يؤدي سوء تدبيره إلى آثار مضرة بالنظافة وبصحة السكان.

وينظم الاجتماع إلى غاية 28 يونيو الجاري، من طرف الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، بشراكة مع وزارة الداخلية، ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، ووزارة البيئة اليابانية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ومدينة يوكوهاما اليابانية.

اقرأ أيضا