مقال مميزتنظيم ندوة بالقنيطرة حول تدبير الأراضي الفلاحية بالمغرب

مقال مميز

Étendage du système
27 ديسمبر

تنظيم ندوة بالقنيطرة حول تدبير الأراضي الفلاحية بالمغرب

القنيطرة – قدم المعهد الوطني للبحث الزراعي ، خلال ندوة نظمت مؤخرا بالقنيطرة ، المكتسبات والرهانات المتعلقة بتدبير الأراضي الفلاحية بالمغرب.

وشكلت هذه الندوة ، أرضية تم خلالها تقديم مكتسبات و رهانات تدبير الأراضي الفلاحية بالمغرب ، و نتائج التجارب على المستوى الدولي ، وكذا مختلف فرص التعاون جنوب – جنوب حول الأراضي ، خاصة مع البلدان الإفريقية و بلدان الكاريبي.

وحسب بلاغ للمنظمين ، اعتبر رئيس المركز الجهوي للبحث الزراعي بالرباط ، السيد الحاج المعدودي ، أن الأراضي بالمغرب كما هو الشأن في العام ، تشكل موردا طبيعيا حيويا للحياة على الأرض ، مذكرا بأن مدة تكون الأرض تمتد على ملايين السنين ، بينما لا يحتاج تدهورها سوى لجيل واحد “.

وأوضح أن المغرب ، وعيا منه بهذا المعطى ، جعل من التكيف مع التغيرات المناخية والأمن الغذائي والدفاع عن التنوع البيئي و المحافظة عليه تحديا وطنيا أولى له اهتماما كبيرا ، من خلال تثمين الموارد الطبيعية ، لا سيما الأراضي.

وأشار إلى أن المعهد الوطني للبحث الزراعي قام بتعبئة فرق للبحث متعددة التخصصات ، خصصت لعلوم الأرض ، كما طور برامج البحث وأدرج الشراكة الوطنية الثنائية والدولية في صلب اهتماماته ، مسجلا أن هذه الندوة تأتي لتوضيح نتائج تجارب هذه الشراكات وفتح النقاش حول الفرص المستقبلية للتعاون.

وتمحورت هذه الندوة ، التي تم تأطيرها وتنشيطها من قبل خبراء تابعين لهيئات معنية بتدبير الأراضي بالمغرب وإفريقيا والكاريبي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ، حول ثلاث جلسات تهم الشراكة العالمية حول الأراضي ، وتجارب التعاون لدراسة خصوبة الأراضي بإفريقيا و الكاريبي و الأراضي الفلاحية بالمغرب ، إضافة إلى مكتسبات و فرص البحث و التنمية على المستوى الوطني.

يذكر أنه منذ سنة 2015 ، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة يوم 5 دجنبر من كل سنة يوما عالميا للأرض ، قصد جلب الانتباه حول أهمية صحة الأرض وتشجيع تدبيرها بشكل مستدام. ولتوسيع الوعي بأهمية الحفاظ على الأرض أعلن الاتحاد الدولي لعلوم الأرض الفترة 2015-2024 ” عشرية دولية للأرض ” .

اقرأ أيضا