أخبارالمغرب يسير بخطى ثابتة نحو الاندماج الإقليمي لأسواق الكهرباء

أخبار

21 ديسمبر

المغرب يسير بخطى ثابتة نحو الاندماج الإقليمي لأسواق الكهرباء

الرباط –  يسير المغرب بخطى ثابتة نحو الاندماج الإقليمي لأسواق الكهرباء، وذلك بتوقيعه، أمس الخميس ببروكسيل، على اتفاقية إعلان المبادلات الكهربائية بين المملكة وكل من ألمانيا، وفرنسا، وإسبانيا، والبرتغال.

وذكر بلاغ للوزارة، اليوم الجمعة، أن وزير الطاقة والمعادن والتنمية القروية، السيد عزيز الرباح، قاد وفدا هاما إلى العاصمة البلجيكية للمشاركة في اللقاء الوزاري للدول الخمس الموقعة على الإعلان المشترك لخارطة طريق “سيت روادماب” المتعلقة بالتجارة الكهربائية المستدامة بين المغرب والأربع دول الأوروبية خلال قمة (كوب 22) في مراكش.

وأوضح البلاغ أن هذا اللقاء، الذي تميز بحضور المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ورئيس الوكالة المغربية للطاقة المستدامة، جرى على هامش مجلس الاتحاد الأوروبي للطاقة المنعقد يوم 19 دجنبر الجاري، مضيفا أنه تمحور حول المواضيع الطاقية الآنية، بما فيها تجارة الكهرباء المستدامة بين المغرب وهذه الدول الأربع.

وأضاف البلاغ أنه ومن أجل تحقيق إدماج أسواق الكهرباء المستدامة بين هذه الدول، تم إطلاق دراسة مشتركة في شتنبر 2017 بالرباط، تحت رئاسة السيد الرباح، من أجل إبراز القيمة الاقتصادية لتبادل الكهرباء المستدامة بين هذه الدول، وتحديد عوائق تبادلات الكهرباء المستدامة، وكذا اقتراح إجراءات لإزالة هذه الحواجز.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه الدراسة أبانت عن نتائج مفيدة لجميع هذه البلدان في حالة إدماج أسواق الكهرباء لديها، ومن ثم اتفقت البلدان المذكورة أعلاه على توقيع إعلان مشترك جديد لتثمين نتائج هذه الدراسة وللعمل سويا على تحقيق إدماج الأسواق الكهربائية المتجددة على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وسجل البلاغ أنه، وبشكل أكثر تحديدا، فإن الموقعين سيتوافقون على أن تكون إجراءات المدي القصير ترتكز على تحسين الشروط القبلية لإدماج أسواق الطاقات المتجددة.

وخلص البلاغ إلى أن الأمر يشمل، أيضا، دراسة القضايا التقنية والقانونية والتنظيمية المتعلقة بالتبادل عبر الحدود واستخدام روابط كهربائية متبادلة، لاسيما بين المغرب ودول الاتحاد الأوروبي، فضلا عن تطوير نظام كهربائي معترف به بشكل متبادل.

اقرأ أيضا