رواد / قياديونالمنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة بباماكو: الطاقات المتجددة فرصة لإفريقيا

رواد / قياديون

Conférence de presse, lundi (07/10/13) à Rabat, du ministre de l'Equipement et du transport, Aziz Rebbah.
29 Sep

المنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة بباماكو: الطاقات المتجددة فرصة لإفريقيا

(من مبعوث الوكالة: رشيد معبودي)

باماكو – أكد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، السيد عزيز رباح ، اليوم الجمعة بباماكو ، أن الطاقات المتجددة التي تستغل انطلاقا من الموارد التي كانت تعتبر في وقت سابق، تحديا (شمس، ريح، فيضانات..)، أضحت تشكل الآن فرصة متاحة بالنسبة للقارة الإفريقية.

وقال السيد رباح، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش حفل الافتتاح الرسمي للمنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة ، إن “كل ما كان يعتبر ،في وقت سابق، إكراها أضحى اليوم فرصة متاحة للبلدان الإفريقية”، مضيفا أن “مشاركتنا في هذا المنتدى تؤكد مستوى العلاقات المتينة التي تربط بين المغرب ومالي وانخراطنا بشكل إيجابي في تطوير الطاقات المتجددة ، وكذا استعدادنا للتعاون مع البلدان الشقيقة والصديقة”.

وأبرز الوزير أن “المغرب يشكل نموذج يحتذى به بالنسبة لعدد من البلدان الإفريقية “، مشيدا بالتوقيع على اتفاقية شراكة خلال هذا المنتدى، بين الفيدرالية الوطنية للكهرباء والإليكترونيات والطاقات المتجددة بالمغرب والفيدرالية المالية للكهرباء والطاقة والطاقات المتجددة والجديدة بمالي، والتي تتعلق بقطاع الكهرباء والإلكترونيات والطاقات المتجددة.

وتابع الوزير “نحن نرى تعاون مربحا لكلا الجانبين مع مستثمرين مغاربة حاضرين بمالي والعكس صحيح ، لكن ما نبحث عنه بصفة خاصة ، هو شراكة رابح-رابح بلمسة إنسانية تضمن الاستقرار والسيادة والأمن قبل التفكير في أية أرباح مادية”.

وأضاف “نحن لا نعطي الدروس لأي أحد، ولكننا نطمح إلى تقاسم تجربتنا في مجال الطاقة مع أشقائنا الماليين وذلك وفق شعار إنتاج أفضل.. استهلاك أحسن “.

من جهته، أكد وزير الطاقة والماء المالي ماليك الحسيني ، في مداخلة، خلال حفل افتتاح هذا المنتدى تحت شعار “لماذا تشكل الطاقات المتجددة فرصة بالنسبة لإفريقيا ؟” ، أن اختيار المغرب ضيف شرف لهذا الحدث يترجم العلاقات المتميزة بين البلدين، مبرزا في السياق ذاته، الجهود المبذولة في مالي من أجل النهوض بقطاع الطاقات والطاقات المتجددة.

من جانبه، أكد نائب رئيس الفيدرالية المالية للكهرباء والطاقة والطاقات المتجددة والجديدة ، بأن المغرب يشكل نموذجا على المستوى الاقليمي والقاري، لاسيما في مجال تطوير الطاقات والتنمية المستدامة والتعاون جنوب-جنوب، مضيفا أن “الطاقات الجديدة والمتجددة تمثل عاملا للنهوض بالاستثمارات المنتجة”.

وأشاد، بهذا الخصوص، بإحداث الفيدرالية المالية للكهرباء والطاقة والطاقات المتجددة والجديدة التي تطمح إلى ضم كل الفاعلين بالقطاع ، وضمان الأمن الطاقي والحد من التبعية الطاقية.

وخلال حفل افتتاح هذا المنتدى، قام السيد رباح، مرفوقا بوزير الطاقة والماء المالي، وكذا سفير المغرب بمالي ، بقص شريط افتتاح الدورة الأولى للمعرض الدولي للطاقات المتجددة بباماكو ، والذي يعرف مشاركة ما لا يقل عن 200 مشاركا يمثلون ثلاثون بلدا .

اقرأ أيضا