مقال مميزالمنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة.. موعد للتوحيد والتعبئة (رئيسة المنتدى)

مقال مميز

29 سبتمبر

المنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة.. موعد للتوحيد والتعبئة (رئيسة المنتدى)

(من مبعوث الوكالة: رشيد معبودي)

باماكو- قالت رئيسة المنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة، لبنى كروم، إن المنتدى، الذي حط الرحال بمدينة باماكو، يعتبر موعدا للتوحيد والتعبئة وخلق دينامية كبيرة بالبلد المضيف.

وأضافت كروم في حوار خصت به وكالة المغرب العربي للأنباء على هامش هذا المنتدى الذي انطلقت فعالياته أمس الخميس، “لقد قررنا تنظيم كل دورة من هذا المنتدى بأحد البلدان الإفريقية حتى تتمكن هذه الأخيرة من احتضانه وخلق دينامية وتعبئة حول الأسئلة المتعلقة بالطاقات المتجددة”.

وأبرزت رئيسة المنتدى الإفريقي للطاقات المتجددة، أن عقد كل دورة في بلد آخر يعد “تحديا حقيقيا، وتجربة جيدة وضرورية من أجل تطوير هذا القطاع”.

وعبرت عن ارتياحها لأن المنتدى مكن من خلق بعض الدينامية التي أفضت إلى إنشاء الفيدرالية المالية للكهرباء، والطاقة، والطاقة المتجددة والجديدة، هذه الأخيرة التي رأت النور بفضل هذا المنتدى الذي نجح في تعبئة الفاعلين الخواص والمؤسساتيين حول هذه التظاهرة وقضية الطاقات المتجددة.

وبعد أن ذكرت بفكرة إنشاء هذا المنتدى، الذي هو جزء من دينامية مؤتمر (كوب 22) الذي عقد في مراكش في نونبر الماضي، أشارت كروم إلى أن تنظيم هذا الحدث هو جزء من السياسة الإفريقية التي تتتبعها المملكة والهادفة على تقديم يد المساعدة للبلدان الإفريقية الصديقة لتطوير مشاريع تنموية تعود بالنفع على الجميع في جميع القطاعات.

وفى معرض إشارتها إلى العوائق التي تعترض إقلاع قطاع الطاقة المتجددة بالقارة الإفريقية، أكدت كروم أن التقنين يعد الحلقة الأضعف في هذا القطاع.

وأضافت أن العديد من البلدان الإفريقية تشهد ابتكارا في هذا المجال، لكن هناك صعوبات تتجلى أساسا في تملك هذه الموارد الجديدة وهيكلتها مما يستدعي مواكبة حقيقية.

وشددت رئيسة المنتدى أنه بات من الضروري بالنسبة لكل بلد تحديد محاور وحيد يمكن للمستثمرين أن يلجؤوا إليه، وبالتالي تجنب تباطؤ المساطر الإدارية.

وفيما يخص تخصيص يوم غد السبت ل”وومنز إينيرجي داي”، أكدت السيدة كروم أن “المرأة الإفريقية تعد مفتاح التنمية في القارة”، خاصة وأن الإحصاءات من عدة منظمات دولية تظهر أن الإفريقيات هن الأكثر نشاطا على المستوى العالمي.

وسيخصص هذا اليوم لمناقشة قضايا ترتبط أساسا بالنوع الاجتماعي والطاقة، وتمكين المرأة، وكيفية تطوير الأنشطة الاقتصادية من خلال الطاقات المتجددة.

من جهة أخرى، أبرزت كروم أن المعرض الدولي للطاقات المتجددة بباماكو، والذي ينظم بتزامن مع هذا المنتدى ، يعرف مشاركة ما لا يقل عن 200 عارض يمثلون ثلاثين بلدا.

وعرف اليوم الأول من هذا المنتدى تنظيم جلسات حول عدد من المواضيع همت أساسا الاستثمار بمالي، وتنظيم قطاع الطاقات المتجددة بإفريقيا، والكهربة القروية في إفريقيا تعتمد على أساس الطاقات المتجددة، والفلاحة والطاقات المتجددة.

اقرأ أيضا