أحداثالمهن الخضراء أرضية حقيقية لخلق فرص الشغل بالمغرب وإفريقيا (مدير منتدى)

أحداث

10 مايو

المهن الخضراء أرضية حقيقية لخلق فرص الشغل بالمغرب وإفريقيا (مدير منتدى)

الرباط –  قال مدير المنتدى المغربي للمهن الخضراء محمد لمغاري، أمس الأربعاء بالرباط، إن المهن الخضراء، التي تساهم في المحافظة على البيئة، تشكل أرضية حقيقية لخلق فرص الشغل بالمغرب وإفريقيا.

وأبرز السيد لمغاري، خلال افتتاح أشغال الدورة الثالثة لهذا المنتدى، أنه “إذا كان قد تم تحفيز الفاعلين وتعبئة التمويلات وتعزيز التكوينات، فإن الأمر يقتضي مع ذلك الخروج من مرحلة النظرية لولوج عهد تسوده روح بيئية حقيقية”.

ولفت إلى أن هذا الوعي ينبغي أن يكون فعالا لدى كافة المقاولات وأن يتم بلورة إدماج البيئة في سياساتها واستراتيجياتها، بهدف ضمان استدامتها وتعزيز قدراتها التنافسية، مع العمل على تخفيض فاتورتها الطاقية.

وأضاف أن الدورة الثالثة من المنتدى تتطلع لتسليط الضوء على المطلب المتمثل في تجسيد روح بيئية فعالة بهدف المشاركة في تطوير التفكير ومن ثم الانفتاح على “هذا العصر البيئي”.

من جهته، أبرز رئيس المجلس الجماعي للرباط، محمد الصديقي، أن تدخل الجماعة في مجال التنمية المستدامة ترجم أساسا عن طريق إنشاء تعاونية ” التوافق “، التي ساهمت في هيكلة الفارزين العشوائيين للنفايات، وأتاحت أيضا خلق منصب ” عامل فارز ” والاعتراف بهذه المهنة.
كما سلط السيد الصديقي، بالمناسبة ذاتها، الضوء على مشروع تثمين النفايات المنزلية الذي يوجد في قلب مركز تثمين النفايات أم عزة، ومشروع إطلاق حافلات صديقة للبيئة من قبل مجموعة التجمعات ” العاصمة “، والتي سيكون لها بكل تأكيد وقع إيجابي على بيئة العاصمة وخاصة مع الطموح لخفض انبعاثات الغازات بنسبة 70 في المائة.

من جانبه، قال الكاتب العام لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة محمد بن يحيى إن هذا المنتدى يندرج في إطار استمرارية الجهود المبذولة في مجال البيئة والتنمية المستدامة، معربا عن أمله في أن يتحول هذا اللقاء إلى موعد سنوي من شأنه إتاحة الفرصة لتسليط الضوء عن حالة تقدم هذه المهن.

كما أشاد بتنظيم جلسة توظيف على هامش البرنامج العلمي لهذا المنتدى، مخصصة للخريجين والطلاب في نهاية التدريب، بهدف تسهيل وتعميم عروض العمل في مجال البيئة.

يذكر أن الدورة الثالثة لهذا المنتدى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، جمعت ممثلين عن العديد من القطاعات الوزارية وكذا فاعلين في القطاعين العام والخاص العاملين في ميدان البيئة.

اقرأ أيضا