مقال مميزالنفايات البلاستيكية التي تطفو على المحيط الهادي تغطي مساحة تبلغ ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا

مقال مميز

23 مارس

النفايات البلاستيكية التي تطفو على المحيط الهادي تغطي مساحة تبلغ ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا

واشنطن – أفادت دراسة نشرت أمس الخميس أن النفايات البلاستيكية التي تطفو على مساحة شاسعة من المحيط الهادي بين كاليفورنيا وهاواي، هي أكبر بكثير مما كان مقدرا سابقا ، إذ تغطي مساحة تبلغ ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا.

وذكرت الدراسة التي نشرتها المجلة العلمية (ريبورت) أن هذه الرقعة الهائلة للنفايات تحتوي على 1,800 مليار قطعة من البلاستيك ، أو مايعادل 80 الف طن من النفايات.

وأكد المشرفون على هذه الدراسة أن هذه التقديرات تفوق نتائج دراستين سابقتين مبرزين أن ذلك يعزى الى التحليل “الأكثر موثوقية” الذي تم اعتماده، وكذا إلى زيادة تلوث المحيطات بالمواد البلاستيكية لاسيما مخلفات “تسونامي” الذي ضرب اليابان سنة 2011.

في مايلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية ليوم الجمعة 23 مارس 2018:
أقر محامي شركة النفط الأمريكية العملاقة (شيفرون) بالعامل البشري في تغير المناخ وذلك ردا على أسئلة قاض فدرالي في شمال ولاية كاليفورنيا بخصوص فهمه لعلم تغير المناخ ، في حين أن أربعة شركات أخرى للنفط اعتبرت ضالعة في تغير المناخ أحجمت عن الرد.

واعترف محامي (شيفرون) بالحقائق العلمية التي تفيد بأن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون تلعب دورا مركزيا في ارتفاع متوسط درجات الحرارة ، مع التشكيك في مسؤوليتها عن تغير المناخ.

وقال المحامي تيودور بوتروس “تقبل شيفرون الاجماع في المجتمعات العلمية بشأن تغير المناخ”، مضيفا “لا مجال للجدل حول علم المناخ”.

//////////////////////////////////////////

++ كندا:

أدانت منظمة (إكيتير) ، وهي المنظمة البيئية الأكثر نفوذا وأهمية في كيبيك، دعم الحكومة الإقليمية لصناعة المحروقات، داعية السلطة التنفيذية إلى إلغاء جميع هذه الإعانات بحلول سنة 2025.

وذكرت المنظمة استنادا الى دراسة نشرها المعهد الدولي للتنمية المستدامة أن حكومة كيبيك توفر 300 مليون دولار سنويا كإعانات لصناعة المحروقات، مشيرة الى أن هذا الدعم لا يستهدف إنتاج الوقود الأحفوري، كما هو الحال على الصعيد الفدرالي، ولكن الاستهلاك.

وخلص المعهد إلى أن حكومة كيبيك قدمت حوالي 1,7 مليار دولار منذ عام 2011 لدعم الوقود الأحفوري ، وهو مبلغ تأتى من العديد من البرامج التي توفر تخفيضات أو إعفاءات أو مبالغ مستردة.

////////////////////////////////////////////

++المكسيك:

نددت منظمة دولية لحماية البيئة برفض ولاية ميتشواكان المكسيكية المعروفة بمناخها الحار ، بنقل أحد الدببة إلى إنجلترا حيث المناخ أكثر برودة وملاءمة.

وحذرت المنظمة الكندية غير الحكومية “زوشيتش” من أن “حديقة الحيوانات في ولاية ميتشواكان تنتهك اتفاقا دوليا وتمنع الدب من العيش في بيئة مواتية.

وكانت حديقة الحيوانات في هذه الولاية قد طلبت الحصول على إذن من السلطات الأمريكية لاستقبال الدب “يوبيك” الذي ولد في غابات ألاسكا متعهدة بتوفير الظروف المواتية له، غير أن فحصا طبيا كشف سنة 2017 أن الدب القطبي يعاني من عدوى مرتبطة بظروفه المعيشية في مناخ حار وفي بيئة غير ملائمة.

اقرأ أيضا