أخبارالنفايات البلاستيكية تؤثر بشكل كبير على الكائنات البحرية

أخبار

28 مارس

النفايات البلاستيكية تؤثر بشكل كبير على الكائنات البحرية

روما – ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، اليوم الأربعاء، أن النفايات البلاستيكية تؤثر على 43 في المائة من الثدييات البحرية و 36 في المائة من الطيور البحرية و 100 في المائة من السلاحف.

وأضافت (أنسا) أن بيانات تم نشرها خلال مؤتمر “غزو البلاستيك وحماية البحر” أن كمية النفايات في البحر تتراوح ما بين 8 إلى 10 ملايين طن.

وأشارت إلى أنه من الآن وإلى غاية عام 2025 ستبلغ كمية النفايات المطروحة في المحيطات عبر العالم  64 مليون طن.

واعتبرت أن ” الغزو الصامت للنفايات البحرية أصبح الآن مشكلة عالمية” ، حيث أن 3 في المائة من الإنتاج السنوي للبلاستيك ينتهي به المطاف في البحر”.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بروكسل / توصل المفاوضون من البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن إنشاء سجل أوروبي لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون واستهلاك الوقود للشاحنات والحافلات الجديدة.

وهذه هي المرة الأولى التي يشرع فيها الاتحاد الأوروبي بشأن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من هذا النوع من المركبات.

وقال ميغيل أرياس كانيت المفوض الأوروبي للمناخ والطاقة إن “هذا الاتفاق دليل على أن أوروبا عازمة على الحد من زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من المركبات الثقيلة”.

ووفقًا لوكالة البيئة الأوروبية ، كان النقل البري في عام 2015 مسؤولًا عن ما يقرب من 73 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في قطاع النقل في الاتحاد الأوروبي. وجاءت هذه الانبعاثات من 44.5 في المائة من السيارات و 18 في المائة من المركبات الثقيلة.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

برلين / قال مسؤولون حكوميون ألمان أمس الثلاثاء إن انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في ألمانيا انخفضت في عام 2017 ويرجع ذلك بدرجة كبيرة لإغلاق محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم لكن صناع السيارات والمصانع ما زالوا بحاجة لبذل المزيد لخفض التلوث.

وأظهرت بيانات أولية أعلنتها الوكالة الاتحادية للبيئة أن مجمل الانبعاثات في أكبر اقتصاد أوروبي انخفضت 0.5 بالمئة طوال العام.

وقالت الوكالة في بيان “برغم تراجع الانبعاثات المتصلة بالطاقة بشكل واضح إلا أن الانبعاثات في قطاعي النقل والتصنيع ما زالت مرتفعة”.

وأضافت “لذلك من الضروري اتخاذ إجراءات إضافية لوضع ألمانيا على مسار تحقيق أهدافها مجددا”.

وقالت الوكالة إن قطاع الطاقة، الذي يشهد الانتقال إلى تكنولوجيات الطاقة المتجددة، شهد انخفاض الانبعاثات بنسبة 4.1 بالمئة أو 13.7 مليون طن خلال عام 2017.

لكن انبعاثات قطاع النقل زادت 2.3 بالمئة إلى 170.6 مليون طن مع زيادة عدد ملاك السيارات وازدهار الاقتصاد الذي يعني المزيد من سيارات النقل الثقيل على الطريق.

كما زاد الاقتصاد القوي أيضا الانبعاثات من المصافي ومصانع الصلب والكيماويات.

واضطرت ألمانيا بالفعل إلى التخلي عن هدف ذاتي بخفض الانبعاثات بنحو 40 بالمئة بحلول عام 2020 مقارنة مع مستويات عام 1990.

وتصل نسبة الانخفاض الحالية في الانبعاثات إلى 27.7 بالمائة بينما لم يتبق سوى عامين فقط على الموعد النهائي لتحقيق الهدف.

وبدلا من ذلك تسعى الحكومة الآن لخفض الانبعاثات بنسبة 55 بالمئة بحلول عام 2030 وتعهدت بتطبيق قانون مناخ في عام 2019 يلزم القطاعات المتقاعسة عن تحقيق الأهداف بفعل المزيد.

كما يواجه قطاع السيارات أيضا احتمال فرض قيود على السيارات التي تعمل بالديزل في المدن في محاولة لتخطي فضيحة الغش في اختبارات أمريكية للانبعاثات من شركة فولكسفاجن الألمانية للسيارات في عام 2015.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

مدريد / فازت صورة تم التقاطها بالمنطقة الخاصة لمحمية ( بينيا أوبينيا ) التي تقع بجهة أستورياس ( شمال إسبانيا ) بالمرتبة الأولى في مسابقة ” أجمل مكان في شبكة ( ناتورا 2000 ) ” وذلك بعد أن حصلت هذه الصورة خلال عملية التصويت على 57 ألف و 909 صوتا .

وعادت الجائزة الثانية في هذه المسابقة التي نظمها مشروع ” لايف إينفوناتور 2000 ” لصورة التقطت بالمنطقة الخاصة لمحمية ( ريو آسون ) بكانتابريا ( شمال البلاد ) بما مجموعه 52 ألف و 802 صوتا بينما عادت الرتبة الثالثة لصورة التقطت بالمنطقة الخاصة لمحمية ( سييرا دي غريدوس ) بمنطقة ( جيرطي ) بإقليم كاسيراس ( غرب ) .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

-/ أعلنت الحكومة المحلية بجهة الأندلس أمس الثلاثاء عن بدء تفعيل التدابير القانونية بعد أن رفضت الحكومة المركزية الإسبانية إجراء تقييم مشترك لتأثيرات مشاريع تخزين الغاز الطبيعي قرب الفضاء الطبيعي لدونانا ( جنوب غرب البلاد ) .

وأكد ناطق باسم الحكومة المحلية للأندلس أن خوصي فيسكال المستشار ( وزير ) المكلف بقطاع البيئة طالب مكتب المحاماة والاستشارة التابع للحكومة المحلية بالبدء في تنفيذ الإجراءات القانونية اللازمة من أجل تجميد هذا المشروع مشيرا إلى أنه سيتم رفع دعوى إدارية ضد هذا المشروع الذي تقوم بتطويره شركة ( غاز ناتورال ) .

وأكدت حكومة الأندلس أنها لم تتوصل بأي جواب من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتغذية والبيئة بالحكومة المركزية الإسبانية بخصوص الطلب الذي تقدمت خلال شهر دجنبر الماضي من أجل إجراء عملية تقييم مشتركة لتأثيرات المشروع على هذه المنطقة المحمية التي تعد من بين أكبر المناطق الرطبة في أوربا .

اقرأ أيضا