مقال مميزالنمسا يوجد بها أزيد من 4ر3 مليار شجرة، تأتي في مقدمتها أشجار التنوب والأرز والصنوبر

مقال مميز

08 ديسمبر

النمسا يوجد بها أزيد من 4ر3 مليار شجرة، تأتي في مقدمتها أشجار التنوب والأرز والصنوبر

وارسو : أظهرت نتائج إحصاء أجري مؤخرا أنه يوجد بالنمسا أزيد من 4ر3 مليار شجرة، تأتي في مقدمتها أشجار التنوب والأرز والصنوبر التي تشكل، لاسيما في الجبال، عنصرا أساسيا للحماية من الانهيارات الثلجية.

والمؤكد أن المواطنين النمساويين يدركون أهمية هذه الأشجار في الحفاظ على التوازن الطبيعي، كما تحرص وزارة الفلاحة النمساوية كل سنة على تتويج أفضل مشاريع التنمية المستدامة التي تعنى بالغابة.

ويستفيد من هذه السياسة الاستباقية السكان المحليون وكذا الوافدون خلال فترة العطل. وتتيح مختلف هذه الفضاءات للزوار الاسترخاء والاستمتاع بجمالية المناظر الطبيعية والمتنوعة التي تزخر بها المنطقة.

وأحصى خبراء البيئة النمساويون حوالي 93 نوعا مختلفا من النظم البيئية مما يعطي للزائر مساحة واسعة للاختيار والاستمتاع بجمالية الطبيعة.

بدورها، تعتبر الحدائق الوطنية الست، التي تخصص لها الدولة جزءا لا يستهان به من ميزانيتها، فضاءات استثنائية تتيح للزوار الاطلاع عن كثب على العديد من أنواع النباتات والحيوانات.

++++++++++++++++++++++++++++

– قدمت الحكومة البولونية رسميا ،أمس الخميس ، مشروع قانون أمام البرلمان يؤطر صلاحيات الحكومة لتنظيم المؤتمر الرابع والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 24 ) ،الذي ستحتضنه مدينة كاتوفيتشي العام القادم.

وأوضح بلاغ للحكومة أنه وبعد إقرار الحكومة يوم الثلاثاء الماضي لمشروع القانون ،الذي يحدد صلاحياتها للإشراف على تنظيم مؤتمر (كوب 24) ،قدمت المشروع أمام البرلمان للتداول بشأنه وإبداء الرأي التشريعي حوله .

ويتضمن المشروع ،الذي جاء باقتراح من وزارة البيئة التي ستشرف على التنظيم الشامل لمؤتمر (كوب 24) ، الاجراءات المحددة المتعلقة بتنظيم دورات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ .

واعتبرت الحكومة البولونية أن مشروع القانون ،الذي يجب أن يدخل حيز التنفيذ في مستهل السنة القادمة ،يروم توفير كل الحلول التي ستمكن من التنظيم “الفعال والآمن” لمؤتمر المناخ في بولونيا ، الذي سينعقد في مدينة كاتوفيتشي خلال شهر دجنبر القادم.

ويحدد مشروع القانون بالتفصيل مهام هيئات الإدارة العامة والخدمات المرتبطة بتنظيم مؤتمر (كوب 24) في بولونيا ، وطرق تمويل مهام الهيئات المعنية ، فضلا عن “الحلول المؤقتة اللازمة ل”ضمان الأمن” ،وآليات تنسيق أنشطة هيئات الإدارة العامة ذات الصلة بالإعداد للمؤتمر ، وآليات عمل الفريق المشترك بين الوزارات البولونية لتنظيم المؤتمر الدولي .
+++++++++++++++
اكتشف علماء بمعهد الفيزياء النووية في مدينة نوفوسيبيرسك الروسية، في حلقات جذوع أشجار الصنوبر آثارا للتجارب النووية التي أجريت في مطلع ستينيات القرن الماضي.

وقال مدير المختبر في المعهد فاسيلي بارخومتشوك، إن العينات التي أخذناها من الحلقات السنوية في أشجار الصنوبر أظهرت أن التجارب النووية البرية التي كانت تجري في أمريكا أثرت كثيرا على بيئة روسيا والعكس صحيح”.

ويعتقد العلماء الروس أن التجارب النووية التي تمت لم تخلف آثارها في الجو فقط، بل امتدت لتشمل التربة وكذا الحلقات السنوية للأشجار حيث تراكم الكربون-14 بصفته نظيرا غير ثابت ينشأ عند تفكك نوى البلوتونيوم واليورانيوم في القنابل النووية والمفاعلات الذرية.

يذكر أن الكربون-14 كان ينشأ قبل حلول العصر النووي بطريقة طبيعية نتيجة تفاعل الذرات والأشعة الفضائية، الأمر الذي سمح باستخدامه لتحديد عمر المتحجرات والقطع الأثرية الأخرى.

وتقوم المنظمات العلمية والعسكرية حاليا بمراقبة نسبة الكربون-14 وغيره من النظائر المشعة لاكتشاف آثار التجارب النووية غير الرسمية التي يمكن أن تجريها بعض الدول.

 

اقرأ أيضا