مقال مميزبرنامج ” شواطئ نظيفة 2018 ” .. مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية تحتضن شاطئ النحلة وتواصل برنامجها بمصطاف…

مقال مميز

plage -Eco
09 Aug

برنامج ” شواطئ نظيفة 2018 ” .. مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية تحتضن شاطئ النحلة وتواصل برنامجها بمصطاف لالة مريم بالدار البيضاء

الدار البيضاء / في إطار البرنامج الوطني” شواطئ نظيفة 2018″ الذي تنظمه وتشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تواصل مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية، مشاركتها في هذا البرنامج البيئي ، وتحتضن لأول مرة شاطئ النحلة إلى جانب رعايتها لشاطئ لالة مريم للسنة السادسة عشرة على التوالي.

وأضافت المؤسسة في بلاغ لها ، أن مؤسسة ليدك تعمل على التحسيس والتربية على البيئة والتنمية المستدامة، وذلك ضمن الجانب المتعلق بالمسؤولية المجتمعية للمقاولة الذي تتبناه الشركة، وخاصة بالنسبة لأعمالها الرامية إلى حماية الساحل و المحيط .

وذكرت في هذا السياق بأن برنامج «شواطئ نظيفة 2018» يتميز هذه السنة بتنظيمه تحت شعار «التنوع البيولوجي البحري بالمغرب».

ويتمثل برنامج مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية ، في مساهمتها في إعادة تأهيل البنيات التحتية الضرورية بالشاطئ من أجل راحة المصطافين (المرافق الصحية، مقرات خاصة بالوقاية المدنية والشرطة، أبراج المراقبة و علامات التشوير…)، إضافة إلى إقامة برامج للتحسيس بحماية البيئة و حفظ الصحة بشراكة مع المجتمع المدني، و كذا فقرات تنشيطية لفائدة المصطافين و خاصة الأطفال.

وخلال هذه الدورة، تستقبل شواطئ لالة مريم والنحلة المصطافين الأفراد والجمعيات الشريكة مع مؤسسة ليدك ، والفعاليات الجمعوية المحلية من أجل العمل المشترك على تحسيس ما مجموعه 23 ألف مصطاف.

وإلى جانب رعايتها لشاطئ لالة مريم المتواجد في الساحل الغربي للدار البيضاء، تتميز الدورة الحالية من برنامج «شواطئ نظيفة» باحتضان مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية لشاطئ النحلة المتواجد في الشريط الساحلي للجهة الشرقية للدار البيضاء .

وتستفيد شواطئ لالة مريم والنحلة من الجهود والشراكات بين مؤسسة ليدك والسلطات المحلية وفعاليات المجتمع المدني التي تسعى إلى الرفع من جودة المتنزهات الشاطئية لفائدة الساكنة المحلية مع تحسيسها بأهمية المحافظة على البيئة وحماية السواحل والمحيطات.

ومن بين الجمعيات الشريكة في احتضان مؤسسة ليدك لشاطئي لالة مريم والنحلة، هناك جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض التي تنفذ كل يوم برنامجا حول الاصطياف الإيكولوجي لفائدة الأطفال يخصص لمحاربة التغيرات المناخية وحماية المحيطات.

اقرأ أيضا