مقال مميزبولونيا: إنشاء 100 نقطة شحن إضافية للسيارات الكهربائية بحلول عام 2020

مقال مميز

Des voitures électriques exposées à la COP22
17 May

بولونيا: إنشاء 100 نقطة شحن إضافية للسيارات الكهربائية بحلول عام 2020

وارسو –  أعلنت الحكومة البولونية ،الأربعاء ، أنها قررت إنشاء 100 نقطة شحن إضافية للسيارات الكهربائية بحلول عام 2020 ، وإعفاء أصحاب هذه السيارات من رسوم وقوف المركبات ،واستئجار السيارات الكهربائية لوقت زمني محدد بأثمنة مشجعة .

واعتبر بلاغ للحكومة  أن هذا القرار يعد عنصرا آخر من المعركة ضد تلوث الهواء بالمدن البولونية الكبرى ومكافحة ما يعرف ب(الضباب الدخاني) ،الناجم عن الاستعمال المكثف للفحم الحجري في الطبخ والتدفئة وبعض أنواع الصناعات.

وأكد المصدر أن إعفاء أصحاب السيارات الكهربائية من رسوم مواقف السيارات ،التي ستكون مجهزة بمحطات شحن ،يسعى الى تغيير نمط تفكير وسلوك المجتمع ،ودفع أفراده  للاهتمام أكثر باقتناء سيارات صديقة للبيئة ،وبالإضافة الى أنها لا تلوث الهواء فإنها  لا تسبب الكثير من الضجيج ،وهو ما سيساهم أولا في التجاوب مع معايير الاتحاد الأوروبي ذات الصلة وتحسين نوعية حياة السكان .

وأشار المصدر الى أن إنشاء شركات لتأجير السيارات الكهربائية يساعد الناس ،الذين لا يستطيعون شراء السيارات الكهربائية ،على استخدام هذا النوع من النقل والاقبال عليه ،في إطار سعي بولونيا لتقليص حظيرة السيارات المستعملة للبنزين الملوث في كل مدن البلاد.

+++++++++++++

حصلت اليونان خلال هذه السنة على المرتبة الثانية في العالم من حيث توفرها على الشواطئ والموانئ البحرية النظيفة وعلامة (العلم الأزرق).

وأفادت وزارة السياحة اليونانية ،في بيان لها ،أنه خلال السنة الحالية حصل 519 شاطىء يوناني على العلم الأزرق  (486 العام الماضي) ،كما حصل عليه أيضا 15 ميناء (12 عام 2017).

وتعد منطقة خالكيدي أفضل منطقة بحرية في اليونان تحصل شواطؤها على هذه العلامة (89  شاطئ).

+++++++++++++

روسيا/ دعم أعضاء مجلس الشيوخ الروسي ( الغرفة العليا للبرلمان) مشروع قانون إنشاء مشغل للنفايات الخطرة .

وأوضحت اللجنة المعنية بسياسات وإدارة البيئة الزراعية والأغذية في مجلس الاتحاد الروسي بالتعجيل باعتماد مشروع القانون الاتحادي”المتعلق بالتعديلات على القانون الاتحادي” حول شركة الطاقة الذرية “روساتوم” والقانون الفيدرالي “حول إنتاج النفايات واستهلاكها”.

وتم اتخاذ هذا القرار في أعقاب اجتماع لمجموعة العمل المعنية بإشراف الحكومة الروسية على تدابير لضمان إدارة وسلامة إنتاج واستهلاك النفايات (خاصة النفايات الخطيرة للغاية).

ودعمت مجموعة العمل دمج الشركة الاتحادية “روساتوم” المشغل الاتحادي لإدارة النفايات الخطيرة للغاية، حيث ناقشت تفاصيل اعتماد التعديلات المناسبة للتشريعات السارية.

وينص مشروع القانون على تطوير المشغل الاتحادي من المخطط التفصيلي لإدارة النفايات من الدرجة الأولى النفايات الخطرة، وإنشاء نظام معلومات موحد للدولة، فضلا عن بناء البنية التحتية لمعالجة والتخلص من النفايات الخطرة.

ولا يحد مشروع القانون من المنافسة ،ويقدم مجموعة متنوعة من خيارات التمويل، بما في ذلك الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وفقا لتوصيات وزارة التنمية الاقتصادية والبحوث الجامعية وكلية الدراسات العليا في الاقتصاد.

وتعد التغييرات ،التي أجرتها وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية ،ضرورية لإنشاء نظام لإدارة النفايات الخطرة بالقياس إلى النفايات المشعة التي تعود لشركة مملوكة للدولة.

+++++++++++++

تركيا / وفقا لوزارة الطاقة التركية ، فقد شرعت تركيا في تشغيل ثاني وحدة للغاز الطبيعي المسال العائمة في مقاطعة هاتاي بمنطقة البحر الأبيض المتوسط بطاقة استعابية تصل الى 20 مليون متر مكعب في اليوم.

وتهدف البلاد إلى الحد من اعتمادها تجاه خط أنابيب الغاز الطبيعي من خلال خطوط أنابيب وحدات الغاز الطبيعي المسال العائمة ، بحيث تكون هذه الوحدات الراسية في الموانئ على مقربة من المناطق حيث استهلاك الغاز هو الأعلى، فضلا عن التقليل من التكاليف الاستثمارية عبر خطوط النقل والتوزيع ، وكذلك تكاليف النقل مع خطوط أنابيب وحدات الغاز الطبيعي المسال العائمة.

وتم إطلاق أول وحدة للغاز الطبيعي المسال العائمة في البلاد في دجنبر 2016 قبالة أليغا في مقاطعة إزمير الغربية ، بطاقة استيعابية تجاوزت 20 مليون متر مكعب في اليوم الواحد.

وتمتلك الوحدة الثانية 263 ألف متر مكعب من سعة تخزين الغاز الطبيعي المسال ، مما يجعلها أكبر وحدة تخزين للغاز الطبيعي المسال في العالم ،ولديها حوالي 20 مليون متر مكعب من قدرة الانبعاثات اليومية ،إذ انها تساهم كثيرا في الامن الطاقي لتركيا.

وبحلول سنة 2023 ، ستزيد تركيا من قدرتها التخزينية البالغة 3.5 مليار متر مكعب من مرافق تخزين سيليفري وسالت ليك إلى 10 مليار متر مكعب ،بهدف تخزين ما لا يقل عن 20 في المائة من استهلاك الغاز السنوي ،من أجل ضمان مزيد من أمن الطاقة.

اقرأ أيضا