مقال مميزبولونيا : 12في المائة من الوفيات في بولونيا ترتبط بتلوث الهواء

مقال مميز

16 أبريل

بولونيا : 12في المائة من الوفيات في بولونيا ترتبط بتلوث الهواء

وارسو- قال بلاغ للمسؤولين عن حملة “الزمن مقابل الهواء النظيف” البولونية ،التي انطلقت نهاية الأسبوع المنصرم ، أن 12 في المائة من الوفيات في بولونيا ترتبط بتلوث الهواء ،أو ما يعرف محليا ب” الضباب الدخاني”.

وأشار المصدر الى أن حوالي 45 ألف من المواطنين البولونيين يموتون سنويا بسبب تلوث الهواء ،ما يشكل 12 في المائة من العدد الإجمالي للوفيات على صعيد البلاد.

وأبرز المصدر أن عدد الوفيات جراء تلوث الهواء ” رقم ضخم ،إذا أخذنا بعين الاعتبار عدد سكان البلاد ،وهو ما يعني أيضا أن مشكل تلوث الهواء تفاقم بشكل خطير، وتكمن خطورته في استدامته وصعوبة معالجته لأسباب كثيرة ،منها عجز الحكومات البولونية المتعاقبة على مواجهة هذا التحدي بالنجاعة اللازمة ،وأيضا للسلوك السلبي لعدد من المواطنين ،الذين ليس لديهم الوعي الكافي بخطورة الأمر ،وهم مستمرون في استعمال وسائل تتسبب بشكل مباشر في تلوث الهواء”.

وأوضح في هذا السياق أن السلطات التنفيذية المتعاقبة في بولونيا “تأخرت كثيرا في التعاطي الحازم مع مشكل تلوث الهواء ،فضلا عن أن بولونيا لازالت تعرف الاستعمال المكثف لأنواع الوقود الرديئة والملوثة خلال فترات طويلة من السنة”.

واعتبر المصدر أن “تغييرات إيجابية حدثت في بولونيا لمواجهة تحدي تلوث الهواء ورصدت لذلك إمكانيات مادية مهمة ،ومع ذلك، هناك فئات عريضة من المجتمع تستعمل الفحم الرديئ الجودة، كما يتم حرق النفايات البلدية الصلبة بشكل عشوائي في أحيان كثيرة” ،داعيا الحكومة الى “فرض نوعية الوقود المستعمل وتعزيز المراقبة بهذا الخصوص “.
++++++++++
اليونان /رفعت السلطات اليونانية ،الجمعة الماضي ،الحظر على السباحة في مختلف شواطئ منطقة أثينا الكبرى ،التي كانت عرضة لتلوث شديد جراء بقعة نفط غمرتها ،إثر غرق باخرة نفط صغيرة في السواحل اليونانية في سبتمر 2017.

وجاء القرار بعد تقارير مختبرية أكدت نظافة هذه السواحل وزوال أي خطر للتلوث بعد عدة أشهر من تدخلات فرق البيئة وشركات التطهير ومتطوعين لتنظيف المناطق الملوثة وإعادة الحياة لطبيعتها.

وتسبب غرق باخرة صهريجية صغيرة لنقل المحروقات بين الجزر اليونانية ،في سبتمبر 2017 ،في عرض خليج سارونيكوس ،في واحدة من الكوارث البيئية الأخطر في اليونان ،حيث امتدت بقعة الزيت الى سواحل العاصمة أثينا وعدد من الجزر على مقربة منها.
روسيا/ تمكن باحثون روس في محمية لابلاند (إقليم مورمانسك) الروسي من اكتشاف نوعين جديدين من الحشرات ،لم يكونا معروفين من قبل بالنسبة للعلوم .

وقامت مجموعة الباحثين في علم الحشرات بمحمية لابلاند الطبيعية بجمع المواد ومعالجتها ،باستخدام آلاف الحشرات في عملية البحث، حيث تمكن الباحثون من اكتشاف نوعين جديدين ، لم يكونا معروفين من قبل في القائمة العلمية بالنسبة لهذا المجال .

وبعد جرد مجموعة من النباتات ومواطنها ، بحثا عن أنواع جديدة ، حدد التحليل العلمي لمجموعات الحشرات 196 نوعا جديدا بالمحمية وعددا من أنواع الحشرات النادرة ،التي توجد في المناطق الشمالية من كندا و أوروبا ، و التي تعتبر جديدة على الحياة البرية في منطقة مورمانسك والجزء الأوروبي من روسيا.

كما شملت الدراسات احتياطي محمية لابلاند ،التي يوجد بها 1434 نوعا من الحشرات من 9 وجهات.

وتم إنشاء محمية لابلاند في 17 يناير 1930 وتعد واحدة من أقدم المحميات الطبيعية في روسيا ، حيث كان هدفها الرئيسي هو الحفاظ على التايغا الشمالية والتندرا الجبلية ومجموعة حيوانات الرنة البرية. وفي 15 فبراير 1985 ،و بموجب قرار من اليونسكو ، أدرجت محمية لابلاند في الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي.

ويوجد على أراضي محمية المحيط الحيوي بالاقليم 100 نوع من النباتات و25 نوعا من الأشنات و 7 أنواع من الفطر ،مسجلة في الكتب الحمراء الإقليمية والفدرالية.
++++++++++++++
تركيا/ تعتبر تركيا ،وفقا لمدير مؤسسة البحوث البحرية التركية بيرم أوزتورك، من بين 20 دولة مسؤولة عن 83 في المائة من سوء تدبير النفايات البلاستيكية في العالم، مشيرا الى ان التلوث بالمحيط البحري، اضحى يقلق أكثر فأكثر صحة الإنسان، حيث أن المواد البلاستيكية قد لوحظت في احتياطات المياه بالمدينة.

واضاف ان “تحلل البلاستيك في مياه البحر يتطلب سنوات كثيرة ،مع تواجد هذه المواد الكيميائية في جسم الإنسان جراء السلسلة الغذائية”.

وأكد أن الحيوانات البحرية ،مثل الدلافين والحيتان والطيور البحرية ،تختنق بسبب الجزيئات التي تتناولها ظنا منها أنها طعام ملائم .

وقال إنه “يجب أن نحاول أولا فرز النفايات وفقا لأصنافها لتقليل المواد البلاستيكية، والتي تزداد كل سنة بنسبة 20 بالمائة في البحر.

وأضاف أنه من الضروري تقليل المواد البلاستيكية في البحار والحد من النفايات البلاستيكية وأكياس القمامة، مشيرا الى انه للقيام بذلك، يجب أن يقلل بشكل كبير من استخدام واستهلاك البلاستيك في الحياة اليومية ،واستبدالها بالزجاج أو إعادة تدوير المواد وترك النظام البيئي البحري نظيفا وصحيا للأجيال القادمة.

ودعا أوزتورك السلطات التركية لتنفيذ أكثر صرامة لاتفاقية ماربول 73/78، التي تهدف إلى منع تصريف النفايات من العمليات العادية للسفن في البيئة البحرية.
++++++++++++++
النمسا/ تم إطلاق مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي في 19 مارس الماضي للاستجابة للاستراتيجية الوطنية الأردنية بشأن إدارة النفايات الصلبة.

وسيساعد المشروع ،الذي تنفذه وكالة البيئة النمساوية على مدى العامين المقبلين و تبلغ تكلفته المالية 3.8 مليون يورو، السلطات الأردنية على تطوير نظام معلومات وطني بشأن مراقبة النفايات الصلبة ، ويمثل المشروع علامة بارزة في التعاون بين الأردن والاتحاد الأوروبي والنمسا.

وبتعاون مع وزارة البيئة الأردنية ووزارة الشؤون البلدية ، سيقوم فريق من الخبراء تحت إشراف وكالة البيئة النمساوية بتحليل الإطار القانوني وعمليات التسجيل والتخلص وتقييم النفايات البلدية. كما سيقوم فريق المشروع على تطوير وتنفيذ أداة إلكترونية لإدارة بيانات النفايات ، مما سيعمل على تبسيط عملية إبلاغ للسلطات التنظيمية ، وتسهيل مراقبة مطارح النفايات.

ويهدف المشروع ،الذي يموله الاتحاد الأوروبي ،إلى تعزيز قدرة وزارة البيئة ومكتب الإحصاءات الأردنيين على إنشاء نظام معلومات وطني بشأن مراقبة النفايات الصلبة ،حتى تتمكن وزارة البيئة من لعب دورها بشكل فعال.

ويتماشى هذا المشروع مع التزام الاتحاد الأوروبي بمساعدة الأردن في معالجة تحدياته الاقتصادية والبيئية، ودعم السلطات الأردنية في تحسين الخدمات للمواطنين الأردنيين وللاجئين السوريين ،وذلك بغية تدبير النفايات ، باستثمار مالي اجمالي يقدر ب120 مليون أورو.

اقرأ أيضا