مقال مميزتزايد في تكرار عبور الحدود ل 40 في المائة من النمور السيبيرية التي تعيش بين الصين وروسيا (دراسة)

مقال مميز

zoos de rester
03 نوفمبر

تزايد في تكرار عبور الحدود ل 40 في المائة من النمور السيبيرية التي تعيش بين الصين وروسيا (دراسة)

الصين- أظهرت دراسة مشتركة بين الصين وروسيا أن 40 في المائة من النمور السيبيرية التي تعيش في البلدين سجلت تزايدا في تكرار عبور الحدود في السنوات الأخيرة.

وبحسب الدراسة التي نشرت على الموقع الإلكتروني للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، فقد التقطت الكاميرات الآلية التي تم وضعها في جبال لاوي الصينية ومتنزه ليوباردز المجاور في روسيا صوراً لنحو 45 نمرًا سيبيريًا بالغًا و 89 فهد آمور بالغ بين عامي 2013 و 2015.

وخلال هذه الفترة، كان هناك 42 في المئة من النمور و 17 في المئة من فهود الثلج تم أسرها في كثير من الأحيان عبر الحدود.

وتناول البحث النمور السيبيرية وفهود الثلج بالقرب من الحدود الصينية الروسية، بما في ذلك تعدادها وتوزيعها وهجرتها وخصائصها الوراثية، ما ساعد على بناء ممرات للهجرة عبر الحدود للحيوان النادر.

وتم إطلاق هذا الدراسة عام 2014 من قبل معهد بحوث فيلين التابع لجامعة الغابات الشمالية الشرقية في الصين، وحديقة أرض فهود الثلج الوطنية في روسيا، والأكاديمية الروسية للعلوم والصندوق العالمي للحياة البرية(مكتب الشرق الأقصى في روسيا)، بهدف دراسة تباين الأنواع وعلم الوراثة للحفاظ على النمور السيبيرية وفهود آمور.

وتعيش النمور السيبيرية المعروفة أيضا بنمور آمور في شرقي روسيا وشمال شرقي الصين والأجزاء الشمالية من شبه الجزيرة الكورية، ويعتقد أن ما يزيد على 500 نمر سيبيري تعيش في البرية، من ضمنها حوالي 20 في الصين.


في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا:

– الفيتنام / تضرر الحاجز الساحلي لمدينة فان رانغ -تاب شام بإقليم نينه تهوان بوسط جنوب الفيتنام جراء الأمواج العاتية للفيضانات الموسمية شمال-جنوب ،مهددة حياة وممتلكات أزيد من 1400 شخصا على طول الحاجز الساحلي.

وبحسب إدارة الري التابعة لوزارة الفلاحة والتنمية القروية ،فان الأمواج القوية تسببت في انزلاقات أرضية وانهيار العديد من مقاطع الحاجز بطول 2123 متر.

وأضافت ان المركبات الثقيلة ساهمت بدورها في تدهور حالة الحاجز وان المشكل يتفاقم ما دام انه لم يتم إصلاح المقاطع المتضررة بسبب عدم توفر المال للقيام بذلك.

——————-

– الهند/  ازداد تلوث الهواء تفاقما في العاصمة الهندية ،ما أدى بسلطات مراقبة التلوث البيئي ، التي أنشأتها المحكمة العليا ، والتي تراقب مستويات التلوث، الى الإعلان عن عدد من القيود حول أنشطة البناء ، ومحطات توليد الطاقة الحرارية ،وصناعة الفحم ،وأفران صناعة الآجور والقرميد، وكسارات الصخور.

كما أكدت السلطات أنها يمكن أن تلجأ الى التقليص من حركات العربات الخاصة ودخول الشاحنات الى دلهي ،إذا ما تبين أن الأمر ضروري.

وقالت السلطات ان الأيام المقبلة قد تشهد تدهورا ملحوظا في جودة الهواء بدلهي ،مضيفة انه تم إغلاق محطة للكهرباء تعمل بالفحم، كما تم منع مولدات الكهرباء التي تعمل بالديزل في دلهي منذ 15 اكتوبر .

 

اقرأ أيضا