أحداثتعزيز التعاون في قطاع الطاقة محور مباحثات مغربية روسية بالرباط

أحداث

21 سبتمبر

تعزيز التعاون في قطاع الطاقة محور مباحثات مغربية روسية بالرباط

الرباط – أجرى وزير الطاقة والمعادن السيد عزيز رباح اليوم الخميس بالرباط، مباحثات مع وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، تناول سبل تعزيز التعاون الثنائي في قطاع الطاقة .
وناقش الجانبان خلال هذا اللقاء، الذي يأتي في أعقاب الدورة السادسة للجنة الحكومية الروسية المغربية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني، التي عقدت في موسكو في يوليوز الماضي، مشاركة الشركات الروسية في المشاريع الغازية بالمغرب، والتعاون في مجال الطاقة الكهربائية بوضع خطوط كهربائية روسية وإنشاء محطات توليد الكهرباء بالمملكة، وبناء وإصلاح وتوسيع محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم ، وكذا الزيادة في شحنات الفحم من روسيا إلى المغرب، فضلا عن التعاون في مجال الطاقات المتجددة.

كما بحثا متابعة تنفيذ مذكرة التفاهم حول التعاون في مجال الطاقة الموقعة بين الوزارتين خلال زيارة جلالة الملك محمد السادس لروسيا، والتي تهم تعزيز التعاون في مجال الطاقة، لا سيما في قطاعات الغاز الطبيعي المسال، والغاز النفطي المسال، والكهرباء، والطاقة المتجددة، واستكشاف المواد الهيدروكربونية.

وفي هذا الإطار، أكد السيد رباح على أهمية تسريع التعاون بين البلدين في المجالات التي تم تحديدها خلال زيارة جلالة الملك لروسيا، والتي تندرج ضمن الرؤية المغربية في البحث عن شركاء استراتيجيين يمكنهم تقديم الإضافة للمغرب.

وأبرز السيد رباح التطور الذي شهده المغرب في مجال الطاقة، مشيرا إلى الاستراتيجية المتبعة لتنمية مختلف مجالات القطاع، ومؤكدا أنه يمكن لروسيا أن تجعل من المغرب منصة لتزويد بلدان القارة بمنتجاتها الطاقية.

كما أكد على أهمية إقامة شراكات مع شركات روسية للحصول على منتجات ذات جودة وتنافسية عالية، وتشجيعها على الاستقرار في المغرب، وتطوير التعاون في مجال التكوين من خلال إنشاء مركز امتياز لتدريب المهندسين والفنيين المغاربة والأفارقة، علاوة على تعزيز التعاون بين الجامعات، ولاسيما في المجال التقني.

من جهته، قال السيد نوفاك إن الجانبين بحثا ايضا التحضير للزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الروسي للمغرب في أكتوبر المقبل، وكذا مختلف الشراكات الممكنة بين البلدين خاصة في مجال تصدير المنتجات الطاقية الروسية، إضافة إلى اقتراح إنشاء وتحديث وتوسيع مصانع طاقية في المملكة.

وأكد الوزير الروسي على ضرورة تعزيز الشراكة بين البلدين، وإعداد مشروع مذكرة لتعزيز مجالات التعاون ذات الأولوية في مجال الطاقة، مضيفا أنه “تمت مراجعة التوجهات المختلفة لتعاوننا، وخاصة في ما يتعلق بتوريد الغاز الطبيعي المسال والفحم الروسي إلى المغرب، وفي ما يتعلق بإنتاج الكهرباء”.

من جانبه، أكد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، السيد علي الفاسي الفهري، في مداخلة له على ضرورة تعزيز الشراكة بين البلدين، منوها بالتقدم الفعال في المشاريع المشتركة.

أما المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، السيدة أمينة بنخضرا، فنوهت بجودة العلاقات بين البلدين، والتي قالت إنه يمكن دعمها في إطار التنقيب عن النفط والغاز، والطاقة الحرارية الأرضية، وتطوير النفط الصخري.

اقرأ أيضا