مقال مميزتنفيذ المرحلة الأولى من مراحل مشروع تطوير خدمات محمية وادي دجلة بمحافظة القاهرة (شرق) سينطلق بداية…

مقال مميز

gouvernement mexicain
27 ديسمبر

تنفيذ المرحلة الأولى من مراحل مشروع تطوير خدمات محمية وادي دجلة بمحافظة القاهرة (شرق) سينطلق بداية العام المقبل

القاهرة – أعلن وزير البيئة المصري خالد فهمي، أن تنفيذ المرحلة الأولى من مراحل مشروع تطوير خدمات محمية وادي دجلة بمحافظة القاهرة (شرق) سينطلق بداية العام المقبل.
ونقلت وسائل إعلام محلية ، عن فهمي قوله، إن المرحلة الأولى من هذا المشروع تشمل تطوير مدخل المحمية وتزويدها بحديقة نباتية تحتوي علي نماذج من نباتات الصحراء الشرقية، والرفع من الطاقة الاستيعابية للمنطقة الخاصة بموقف السيارات، والتشوير وتطوير الولوجيات ومحطات للاستراحة.
وأكد على ضرورة تسريع عمليات تطوير المحمية والاهتمام بمواردها الطبيعية ورفع قدرات الموارد البشرية، وذلك لدورها الأساسي في الحفاظ وصون الموارد الطبيعية والجيولوجية.
يشار إلى أن محمية وادي دجلة، الممتدة على مساحة تقدر ب 60 كلم مربع، تم إدراجها كمحمية طبيعية بمحافظة القاهرة سنة 1999.
***************************************************************
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:
أبوظبي/ تشارك بلدية دبي يوم 31 دجنبر الجاري في الاحتفال العالمي لحفظ الطبيعة في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية والذي سيشهد إطلاق المبادرة العالمية لحماية المحيطات تحت شعار “الرحلة الزرقاء الكبرى”.
و أكدت علياء الهرمودي مديرة إدارة البيئة ببلدية دبي، أهمية مشاركة البلدية في مثل هذا الحدث الضخم الذي يسهم في الحفاظ على البيئة البحرية، مشيرة الى ان البلدية تلقت دعوة رسمية من الجهة المنظمة لهذا الحدث العالمي لكونها تساهم في حماية بيئات المحيطات ورفع مستوى الوعي البيئي حيال هذا الموضوع من خلال حماية البيئة البحرية في محمية جبل علي البحرية والتي تستضيف أنواع فريدة من المرجان والحيوانات البحرية ذات الأهمية العالمية كالأبقار البحرية وسلحفاة منقار الصقر.
***************************************************************
الدوحة/ أفادت (جامعة قطر) بأن فريقا علميا من مركز العلوم البيئية التابع لها سينظم، أواخر الأسبوع الجاري، رحلة بحرية بحثية علمية للمناطق الشمالية الغربية للبلاد بواسطة سفينة أبحاث متطورة وعدد من الزوارق السريعة الخاصة بمثل هذه الدراسات.
وأوضحت الجامعة، في بيان لها، أن هذه الرحلة العلمية تروم إجراء مسح تفصيلي للتنوع البيئي والإحيائي في المنطقة، فضلا عن دراسة الترسبات البحرية العميقة وحركة المياه وتوزيع التيارات البحرية فيها، ودراسة جودة الهواء، لافتة الى أن فريق البحث يضم متخصصين من جنسيات بريطانية ونيوزلندية ومجرية وبرازيلية وتركية وفلبينية، إضافة إلى باحثين قطريين.
يشار إلى أن سفينة الأبحاث، المستخدمة في هذه الرحلة والتي تحمل إسم (جنان)، “تعد الأحدث من نوعها في المجال البحثي بالمنطقة”، حيث تحتوي على “نظام متقدم لتثبيت السفينة بالأقمار الصناعية، وفيها “خمسة” مختبرات رئيسية “مجهزة بأحدث الأجهزة العلمية، ولها القدرة على جمع معظم العينات البحثية (كيميائية، فيزيائية، بيولوجية)، كما أن لها القدرة على المسح الزلزالي، ومزودة بغواصة ذات تحكم عن بعد”.
**************************************************************
عمان/ كشف مدير الإدارة الملكية لحماية البيئة الأردني العقيد عماد الزعبي، عن ضبط 125 ألف و283 مخالفة بيئية العام الجاري، احتلت منها القضايا المتعلقة بالمركبات وانبعاث الدخان المرتبة الأولى فيها.
وأكد الزعبي في حديث مع صحيفة (الغد) نشرته مؤخرا، أن الحملات التوعوية لمؤسسات وجهات حكومية في هذا الجانب البيئي لم “تحقق هدفها”، لأنها تجري في فترات محددة وغير متكررة، ولأن الشأن البيئي لا يقع ضمن أولوياتها، مشيرا إلى أن الوعي البيئي بين الأفراد لم يترجم الآن فعليا على أرض الواقع.
واستند في رأيه إلى أن المخالفات البيئية “تتكرر باستمرار، أكانت متعلقة بإلقاء النفايات أو بتقطيع الأشجار الحرجية وغيرها، ما دفع الإدارة لبحث آلية وكيفية إيقاع المخالفات على الأفراد، وليس فقط على المؤسسات، وعبر لجنة شكلت مؤخرا مع القضاء الشرطي”.
وتستعد الإدارة، بحسب الزعبي، لإطلاق خطتها الاستراتيجية العام المقبل، وفيها ستتحدد الأهداف وبرامج العمل، والخطط التشغيلية وآليات التنفيذ، والوقوف على القيم المستقبلية، المتركزة على رفع الوعي والتعاون والتنسيق بين الشركاء في العملية البيئية.
***************************************************************
بيروت/ عقدت اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة ملف التلوث بلبنان، مؤخرا اجتماعها خصص لمعالجة مجرى نهر الليطاني (ينبع من بعلبك ويصب في البحر المتوسط شمال مدينة صور) وتلوث بحيرة القرعون (البقاع الغربي).
وفي هذا الصدد، قال وزير الاتصالات، جمال الجراح، في تصريح صحفي إنه تم خلال هذا الاجتماع وضع خارطة طريق سريعة تشمل الحوض الأعلى للنهر من المنبع إلى بحيرة القرعون، ومحطات الصرف الصحي ومعالجة النفايات الصلبة والتلوث الصناعي الذي يعد الأخطر، مشيرا إلى أن هناك اتفاق بين كل الخبراء على ضرورة الإسراع في معالجة التلوث الصناعي إضافة إلى التلوث الزراعي وموضوع النفايات الصلبة.
وأضاف أنه تم الاتفاق على تسريع الاجتماعات من أجل رفع التوصيات اللازمة ورفع مستوى التنسيق بين الإدارات، خصوصا مجلس الإنماء والإعمار ووزارتي الطاقة والبيئة حتى تتضح الرؤية بهدف العمل على حل هذا الملف.

اقرأ أيضا