مقال مميزتوقيع مذكرة تفاهم بين الإمارات وكوريا الجنوبية بهدف التعاون والاستثمار في مجال الطاقة المتجددة

مقال مميز

30 مارس

توقيع مذكرة تفاهم بين الإمارات وكوريا الجنوبية بهدف التعاون والاستثمار في مجال الطاقة المتجددة

أبوظبي – وقعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) مؤخرا مذكرة تفاهم مع الوكالة الكورية للطاقة، وذلك بهدف دراسة سبل التعاون والاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بين كوريا الجنوبية والإمارات.

وبموجب مذكرة التفاهم، سوف تعمل (مصدر) والوكالة الكورية للطاقة على التأسيس لشراكة استراتيجية وتشجيع الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة في كوريا الجنوبية، وتطوير عدد من المشاريع الطاقية التي تعتمد على تقنيات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتخزين الطاقة والطاقة الشمسية العائمة وتحويل النفايات إلى طاقة وغيرها.
واتفق الطرفان على إمكانية توسيع نطاق هذا التعاون في المستقبل ليشمل تبادل الخبرات في قطاع الطاقة المتجددة ومجالات أخرى جديدة تشمل التدقيق في استهلاك الطاقة والشبكات الذكية، وتخزين الطاقة وغيرها من المجالات.
////////////////////////////////////////////
القاهرة/ تمكنت وزارة البيئة المصرية ، مؤخرا، من إعادة أربعة سلاحف بحرية مهددة بالانقراض، إلى بيئتها الطبيعية بمياه البحر المتوسط المتوسط .

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن محمد شهاب عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة ، قوله، إنه تم ، مؤخرا، إطلاق أربعة سلاحف بحرية مهددة بالانقراض، بمدن الاسكندرية والمنصورة وبور سعيد (شمال مصر)، وإرجاعها إلى بيئتها الطبيعية ، بعد مصادرتها من إحدى محلات بيع الأسماك، بتعاون مع الجهات المعنية، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين .

وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار توجهات وزارة البيئة الرامية إلى متابعة حالة الأسواق و محاربة الاتجار غير المشروع في الحياة البربة.

يذكر أن موسم خروج السلاحف البحرية للاقتراب من الشواطئ استعدادا للخروج لوضع البيض، يبدأ سنويا بنهاية شهر ماي وحتى منتصف شهر شتنبر من كل عام.

///////////////////////////////////////////
// عقد وزير البيئة المصري خالد فهمي، أمس، اجتماعا خصص لتدارس إجراءات الإعداد لمؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي، الذي ستحتضنه مصر السنة الجارية.

وأوضحت وزارة البيئة ، في بيان، أن الإجتماع ناقش الجوانب الفنية والعلمية ذات الصلة بهذه التظاهرة البيئية ، وكذا استعراض نتائج الاجتماع الأول للجنة العلمية للمؤتمر، فضلا عن بحث الترتيبات الخاصة بالاجتماع الإفريقي الوزاري والشق رفيع المستوى للمؤتمر.
////////////////////////////////////////////
الدوحة/ برمجت جامعة حمد بن خليفة، على مدى يوم الأربعاء وأمس الخميس، جلسات حوارية وورشات عمل حول “الممارسات الصناعية الأخلاقية والصديقة للبيئة”، في إطار مبادرة بعنوان “الاقتصاد الصديق للبيئة، والتجارة، وريادة الأعمال في قطر”.

وتضمنت هذه المبادرة، التي أشركت عددا من المؤسسات ورواد الأعمال والطلبة، معرضا للتوعية تحت عنوان “العيش من خيرات الأرض”، يتناول الإمكانيات والطرق المختلفة للبقاء المستدام، فضلا عن أنشطة تفاعلية، مثل مسابقة (ميكاثيون) التنافسية لإشراك الأفراد في محاولة حل مشكلات تتصل بإدارة النفايات والسياحة المستدامة والتوعية البيئية وأمن المياه.

وبحسب الجهة المنظمة، تمثل هذه المبادرة، التي تحمل أيضا اسم “ميكرسبيس”، مساهمة من الجامعة في الانتقال من انتاج المعرفة الى المساهمة في تطبيقها ونقلها أيضا إلى السوق. كما تشكل، برايها، خطوة مبدئية نحو تحفيز التفكير المبتكر لإيجاد بعض الحلول البسيطة لقضايا تدخل في صميم الاقتصاد المستدام، بما يعزز التربية على أساليب التفكير والإنجاز، ويدفع باتجاه التحول نحو اقتصاد معرفي، ويساهم في دعم قضايا استراتيجية كبرى من قبيل الأمن المائي والغذائي وما يتصل بها من حفاظ على الثروات الطبيعية وحماية وصون للبيئة.

///////////////////////////////////////////

الرياض/ انطلقت مساء أمس بالرياض، أشغال ملتقى وطنيا حول “البيئة الطبيعية في المملكة الواقع والمأمول”، الذي تنظمه هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بمشاركة متخصصين وخبراء في مختلف مجالات علوم الأرض.

ويهدف الملتقى إلى تسليط الضوء على مواضيع تهم واقع البيئة الطبيعية في السعودية وما تتعرض له من مؤثرات سلبيه، والسبل الكفيلة للحفاظ على هذه البيئة وحمايتها.

وفي كلمة خلال افتتاح أشغال الملتقى، أبرز رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية حسين العتيبي، الجهود التي تبذلها الهيئة للإسهام تنمية اقتصاد وطني متين متنوع المصادر، بما يحقق الاستدامة من أجل الاجيال القادمة، وذلك من خلال عدد من برامج العمل والمشاريع والدراسات المتخصصة في كل ما يتعلق بالأرض.

واستعرض رئيس الهيئة الجهود التي تضطلع بها الهيئة لتحقيق الأهداف المتضمنة في رؤية المملكة 2030، إضافة إلى جهودها في دعم الأهداف الأخرى المتعلقة بتطوير الصناعات المحلية من خلال تقديم المواد الأساسية التي تشكل القاعدة لأي اقتصاد صناعي متقدم ومستدام.

ويناقش الملتقى عددا من المواضيع منها، “التنوع الجغرافي”، و”روائع التراث الطبيعي في شمال غرب المملكة” و” البازلت في المملكة.. تواجده وكمياته استخدامه ” و”الاستدلال بالنبات عند العرب قديما وحديثا ” و”الحدائق الجيولوجية العالمية المسجلة في اليونيسكو”

//////////////////////////////////////////

عمان/ أطلقت مديرية الأمن العام الأردني، من خلال الإدارة الملكية لحماية البيئة، أول أمس، مبادرة بيئية توعوية تحت شعار “معا نحو بيئة آمنة ومستدامة” للمساهمة في تحقيق الأمن البيئي والمحافظة على الصحة العامة.

وأكد مساعد مدير الأمن العام، العميد وليد بطاح، على أهمية مساهمة المديرية في المحافظة على البيئة، والاهتمام بالقطاع البيئي، ومحاربة الاعتداءات البيئية، مؤكدا على ضرورة تفعيل التشريعات وتطويرها وتوفير الكفاءات المتخصصة القادرة على العمل بالتشارك مع جميع المؤسسات الرسمية والأهلية بهدف حماية البيئة من أي اعتداء.

وقال مدير الإدارة الملكية لحماية البيئة العميد عطا الله السرحان، إن إطلاق هذه المبادرة جاء في إطار سعي الإدارة الملكية لنشر الوعي والثقافة البيئية وترسيخها في أذهان وسلوكيات مختلف فئات المجتمع.
وأضاف أن الإجراءات الأمنية والعملياتية التي تقوم بها الإدارة من خلال مراقبتها كافة المواقع للإسهام في حماية الطبية الأردنية ومكونتها في إطار الجهود التي تبذلها أطر الإدارة وتسخير كافة الإمكانات الفنية التي تملكها الإدارة.

////////////////////////////////////////////
الكويت/ قام فريق الغوص الكويتي، مؤخرا، بحملة لتنظيف جزيرة (عوهة)، و التي تكللت بجمع ثلاثة أطنان من المخلفات الضارة بالبيئة، وذلك من أجل الحفاظ على الحياة الفطرية بمحيط الجزيرة.

وقال رئيس فريق الغوص الكويتي، وليد الفاضل، في تصريح صحفي، إن الفريق رفع جراء هذه الحملة ثلاثة أطنان من المخلفات من جزيرة (عوهه) كانت تشكل خطرا على الشاطئ والحياة الفطرية، مضيفا أن غالبية المخلفات كانت من شباك الصيد الكبيرة ومخلفات بلاستيكية وأخشاب، وكذا بقايا سفن غارقة بجانب الجزيرة، حيث حرص الفريق على جمعها، وذلك لخطورتها على البيئة البحرية ويسبب بعضها عوائق ملاحية.

وذكر أن حملة جمع هذه المخلفات تأتي ضمن مشروع فريق الغوص الكويتي وحملته التطوعية لتنظيف شواطئ وجزر الكويت بالتعاون مع بلدية الكويت.

وأشار الفاضل إلى أن عدة جهات حكومية، كبلدية الكويت وخفر السواحل والإدارة العامة للإطفاء ولجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء، قامت قبل ست سنوات بإزالة جميع “الشاليهات” ومواقع السكن والمخلفات بالجزيرة، من أجل جعلها محمية طبيعية، ما مكن الحياة الفطرية الساحلية والبرية من العودة إلى سابق عهدها.

وأكد أن الفريق يستكمل حاليا هذا الدور عبر مشروعه البيئي التطوعي لرفع المخلفات الجانحة بسبب التيارات المائية أو الأمواج، داعيا رواد الجزيرة على العمل المشترك من أجل جعلها نظيفة وعدم التعرض لكائناتها.
///////////////////////////////////////////
بيروت / أكد السلطات المحلية بمدينة صيدا اللبنانية أن معالجة طن النفايات يوميا يكلف يوميا مائة دولار، أي حوالي مليون دولار سنويا، موضحا أن هذا المبلغ لا يمكن لبلدية أن تتحمله.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن رئيس بلدية الصرفند (جنوب مدينة صيدا)، علي حيدر قوله إن مكب بلدية (الصرفند) لم يشتغل منذ سنة ونصف السنة، ولكن مكبات القرى المجاورة مشتغلة على مدار الساعة مما يؤثر على البلدية.

وأضاف المتحدث أن التخلص من النفايات عبر حرقها في مكبات مكشوفة ببعض المناطق بلبنان تؤدي إلى انبعاث روائح كريهة وضارة تتسبب في تلوث الهواء والمياه والمزروعات.

وذكر في هذا الصدد بتوقيع اتحاد بلديات ساحل الزهراني (جنوب صيدا) وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية مع الحكومة اللبنانية بقيمة أربع ملايين ونصف دولار وهي عبارة عن برنامج إدارة النفايات الصلبة ويشمل إنشاء مركز لمعالجة النفايات الصلبة بمقدار 150 طنا يوميا ليغطي منطقة الزهراني على أن يتزامن مع فرز النفايات من المصدر.

اقرأ أيضا