أحداثتونس…تنظيم ورشة عمل تدريبية للجهات المسؤولة عن تسجيل المبيدات الزراعية

أحداث

16 مارس

تونس…تنظيم ورشة عمل تدريبية للجهات المسؤولة عن تسجيل المبيدات الزراعية

تونس – تنظم بتونس على مدى خمسة أيام (من 12 إلى 16 مارس الجاري) ورشة عمل تدريبية للجهات المسؤولة عن تسجيل المبيدات الزراعية في تونس والمغرب والجزائر، ضمن برنامج يهدف إلى التمكن من تسجيل المبيدات وفق علبة الأدوات التي طورتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

ويتم خلال هذه الورشة تطوير مهارات المشاركين في تقييم المخاطر المتعلقة باستخدام المبيدات ما يتيح للمسؤولين عن تسجيل المبيدات اتخاذ القرارات المناسبة عند السماح باستخدامها، بعد دراسة مستفيضة لمواصفاتها التقنية.

وأفاد مايكل حاج منسق منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة بشمال افريقيا خلال افتتاح الورشة التدريبية بأن المنظمة تشجع على الإنتاج الزراعي المحافظ على البيئة، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، لكنه أشار إلى ضرورة “إعطاء المزارعين الفرصة لتحقيق أهدافهم الإنتاجية مع تقليص مخاطر الآفات التي تؤثر في صحة النبات، ومخاطر المبيدات الزراعية على الصحة والبيئة، للوصول إلى زراعة سليمة ومستدامة”.

واعتبر أن من شأن ذلك أن “يساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة الانسان، وصحة الحيوان والبيئة، ويساهم في مكافحة الفقر.”

وضمن سعي منظمة الفاو إلى مساعدة الدول على الإدارة الجيدة للمبيدات الزراعية، تقوم المنظمة بتطوير مجموعة متكاملة من الأدوات، على غرار تلك التي يتم التدريب عليها في هذه الورشة، ومن بينها أدوات المكافحة المتكاملة، والزراعة المحافظة على الموارد الطبيعية، والبرامج التي تعنى بمعايير الامن الغذائي مثل “دستور الأغذية.”

وفي هذا الإطار أصدرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، مدونة السلوك الدولية عن تدبير المبيدات، والتي تتضمن مجموعة من الإجراءات الطوعية للجهات الحكومية والخاصة حول توزيع المبيدات واستعمالها.

وقالت المنظمة إن ورشة العمل هذه، تتيح للمشاركين امكانية تبادل الخبرات والتجارب في إطار يشجع على التعاون شبه الإقليمي في تسجيل المبيدات. ويمكن لكل مشارك استخدام علبة أدوات الفاو في عمله اليومي.

وأضافت أن من شأن هذه الورشة أن تؤدي إلى تطوير عملية تسجيل المبيدات، بالإضافة إلى ضمان فعالية وجودة المبيدات المسموح تداولها، وتأمين حماية أكبر لصحة الإنسان والبيئة.

================

– نظمت مؤخرا بتونس ندوة بعنوان “الإستراتيجية البحرية في تونس” بمبادرة من المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية، تمحورت حول دراسة أعدها المعهد في هذا المجال تقوم على منهج يندرج في إطار إستراتيجية تنموية جديدة لاستغلال الموارد الطبيعية.

وأبرز مدير المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية، ناجي جلول، أن الإستراتيجية البحرية التونسية تقوم على عناصر اقتصادية أساسية تتمثل خاصة في تطوير التجارة البحرية والتنمية المستدامة للصيد البحري وتنمية تربية الأحياء المائية واستغلال موارد الجرف القاري والمنطقة الإقتصادية الخالصة وتنمية الطب الحيوي الإستشفائي والصناعات الصيدلية والتجميلية واستغلال الطاقات البحرية المتجددة والنهوض بالبحث العلمي والشراكة الدولية.

وأضاف أن هذه الإستراتيجية تقوم أيضا على عناصر اقتصادية مصاحبة على غرار التأهيل البشري ويهم المهن البحرية والثقافة والرياضات، والبحث العلمي والتجديد والتنمية والمتابعة البيئية ويشمل البحث العلمي والتجديد وتنمية المجال البحري والشريط الساحلي وحماية البحر من التلوث والانتهاكات والتأقلم مع التغيرات المناخية.

وذكر جلول أن الفضاء البحري التونسي يقدر بثلثي المساحة الإجمالية للبلاد، بالإضافة إلى تميزه بثروة بحرية هائلة (الشريط الساحلي يمتد على طول 1300 كلم)، مبرزا أن الشواطئ التونسية تعتبر قبلة سياحية عالمية.

كما أشار إلى أن تونس تتوفر على 300 موقع أثري و60 جزيرة لم يتم استغلالها كما يجب إلى حد الآن، وأن الشريط الساحلي يمتاز بتركيبة جيولوجية ملائمة لتتحول إلى موارد نفطية وغازية، فضلا عن العديد من الميزات الأخرى.

================

الجزائر/أعلن وزير الموارد المائية، حسين نسيب، مؤخرا، بالجزائر، عن رفع التجميد عن 50 مشروعا لإنجاز حدائق الترشيح ستكون موزعة على المناطق الريفية في مختلف انحاء البلاد.

وتمثل حدائق الترشيح أحد التقنيات الذكية الموجهة لتصفية المياه المستعملة طبيعيا.

وكشف الوزير خلال  الصالون (المعرض) الدولي ال14 لتجهيزات وتكنولوجيات وخدمات المياه بقصر المعارض (الصنوبر البحري-الجزائر العاصمة)، أن الحكومة قررت مؤخرا إطلاق مشروع محطة جديدة لتحلية مياه البحر ستنجز في ولاية بجاية.

وسيضاف هذا المشروع إلى محطتين قيد الانجاز في كل من ولايتي الطارف والجزائر العاصمة ليصل إجمالي محطات التحلية إلى 14 محطة في 2020 مقابل 11 محطة حاليا. وبعد استلام المشاريع المقررة، ستنتقل حصة مياه البحر المحلاة من 17 بالمائة إلى 25 بالمائة من إجمالي المياه الشروب الموزعة وطنيا، مما يجعل الجزائر من أكثر البلدان لجوءا إلى تحلية مياه البحر، يضيف الوزير.

================

-سيتم “قريبا” التوقيع على اتفاقية لجمع النفايات وتنظيف المستشفى الجامعي ابن باديس بمدينة قسنطينة، بين هذه المؤسسة الصحية وشركة للنظافة بالولاية.
وأوضح المكلف بالإعلام والاتصال بالمستشفى، عزيز كعبوش، أن الاتفاقية تتعلق بتطهير المحيط الداخلي والخارجي للمستشفى، وبذلك بهدف توفير إطار أفضل لتقديم العلاجات للمرضى ولعمل مستخدمي المؤسسة .

اقرأ أيضا