مقال مميزجزر فارو تستعد لتقليص اعتمادها على الطاقة الأحفورية

مقال مميز

12 مارس

جزر فارو تستعد لتقليص اعتمادها على الطاقة الأحفورية

كوبنهاغن –  تستعد جزر فارو، التابعة للدنمارك، لاستغلال إمكانياتها المتجددة وتقليل الاعتماد على الطاقة الأحفورية بهدف أن تصبح، بحلول عام 2030، الأرخبيل الأخضر في العالم.

ووفقا لتقرير صدر مؤخرا عن جمعية الطاقة الدنماركية، فإن جزر فارو تتبنى سياسة تهدف للتقليص من استهلاك النفط إلى النصف، ولتصبح غير معتمدة على الوقود الأحفوري لإنتاج الكهرباء في سنة 2030.

وأكد يورغن س. كريستنسن، مدير الأبحاث والتكنولوجيا في الجمعية، إنه لا توجد عوائق تقنية أمام جزر فارو لتستغني عن الوقود الأحفوري، وأن يصبح الأرخبيل الأخضر في العالم.

وقال إن “سيناريوهاتنا تشير إلى أن الانتقال يتطلب استثمارات كبيرة، ولذلك فمن المهم أن تضع جزر فارو استراتيجية اقتصادية مثلى”.

من جهته، أبرز كاري مورتنسن، المسؤول بوكالة حماية البيئة، أن الأهداف ليست غير واقعية، ولكنها تتطلب حلولا بجانب تعاون وثيق.

وتستهلك جزر فارو في المتوسط السنوي 315 ألف ميغاواط/ساعة، وهو رقم قد يرتفع إلى 410 ألف ميغاواط سنة 2025.

ويستند هذا السيناريو على أرضية رسمية لسنة 2015 تنص على أن التدفئة ستنتقل إلى الطاقة الكهربائية التي توفرها مضخات الحرارة وأن 3400 من السيارات الكهربائية تدخل هذا المجال مع نهاية سنة 2025.

ومن أجل تلبية احتياجات الطاقة، أشار التقرير إلى تكوين مزيج من مصادر الطاقة المتجددة، من ضمنها الرفع من قدرة توربينات طاقة الرياح من 18.6 إلى 72 ميغاواط في سنة 2030، وإنشاء محطة للطاقة الشمسية بقدرة 30 ميغاواط.

اقرأ أيضا