مقال مميزخبراء هولنديون يطورون وسائل جديدة تعتمد على تدوير النفايات لاستغلالها في تعبيد الطرق بهدف التقليل…

مقال مميز

27 أكتوبر

خبراء هولنديون يطورون وسائل جديدة تعتمد على تدوير النفايات لاستغلالها في تعبيد الطرق بهدف التقليل من استخدام المواد النفطية الضارة بالبيئة

هولاندا :

طور خبراء هولنديون وسائل جديدة تعتمد على تدوير النفايات لاستغلالها في تعبيد الطرق بهدف التقليل من استخدام المواد النفطية الضارة بالبيئة.

وتعتبر هولاندا على مدى السنوات الأخيرة واحدة من الدول الرائدة في مجال تدوير النفايات والمخلفات الصناعية، والتي استغلتها لتصنيع العديد من الأشياء المفيدة كإطارات السيارات وبعض قطع الأثاث المنزلي، وبالتالي ساهمت بشكل كبير في الحد من التلوث الصناعي والحفاظ على الموارد البيئية.

من خلال بلورة فكرة هي الأولى من نوعها، قرر الخبراء في شركتي “سير تيك ” و”ك ان ان سيليولوز” الهولنديتين الاعتماد على السيليولوز الناجم عن إعادة تدوير المناديل الورقية والأوراق المستعملة لتطوير مواد خاصة تستخدم في تعبيد الطرق في البلاد.

وأوضح الخبراء “نجحنا اليوم بتطبيق تلك الفكرة لتعبيد طريق لمسافة كيلومتر واحد، مخصص لحركة الدراجات الهوائية. ونأمل بأن تساهم تلك الطريقة في التقليل من استخدام المواد النفطية الضارة بالبيئة.

كما اننا نعمل على تطوير إمكانياتنا، وأصبحنا اليوم قادرين على إعادة تدوير مخلفات المناديل الورقية التي تستهلكها المنازل لتصنيع ما يزيد عن 400 كيلوغرام من الحبيبات المستعملة في تعبيد الطرقات، بخواصها الصديقة للبيئة”.

———————————————————————————-

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:

فرنسا :

أعلنت الوكالة الوطنية الفرنسية للسلامة الصحية والغذاء والبيئة والعمل عن سحب إذن التسويق للمنتجات الصيدلانية النباتية الوحيدة على أساس غلوفوسينات المرخص له في فرنسا، الباستا إف 1، وتسويقها من قبل باير ساس، فضلا عن تصاريح الاستيراد للمنتجات التي تحتوي على هذه المادة.

ويتعلق الأمر بمبيد للأعشاب يحتوي على الأمونيوم غلوفوسينات، وتستخدم في الرش على الكروم والبساتين والخضروات والبطاطس.

واعتبرت الوكالة في بلاغ أنه لا يمكن استبعاد المخاطر التي تهدد صحة الإنسان فيما يتعلق بالتعرض للغلوفوسينات، وهي مادة مصنفة على أنها مشتبه في أن تكون من النوع الأول (إر 1 بي)، ولا سيما فيما يتعلق بصحة الأشخاص الذين يطبقون المنتج والعمال، والناس الذين يرجح أن يكونوا في مكان حيث تم تطبيق هذا المنتج، والأطفال الذين يعيشون أو يحضرون مؤسسة بالقرب من المناطق المعالجة.

ويتعلق هذا الانسحاب أيضا بتسعة تصاريح تجارية موازية تسمح بإدخال منتجات مماثلة إلى فرنسا.

———————————————————————————-

بلجيكا :

ذكرت دراسة نشرت اليوم الجمعة من قبل وكالة بروكسل للبيئة ان معظم سكان بروكسل يبالغون فى تقدير اسعار تركيب الألواح الكهرو ضوئية.

ووفقا لهذه الدراسة، فإن 40 في المائة من سكان بروكسل فكروا في تركيب الألواح الضوئية ولكن لم يفعلوا ذلك، لأن معظمهم يعتبر أن عملية التركيب مكلفة للغاية.

ويظهر الاستطلاع أن غالبية المهتمين ليسوا على دراية بتكلفة التركيب المتوسط، أي حوالي 5000 يورو لتركيب حوالي 20 متر مربع، بطاقة استيعابية تبلغ 2.6 كيلوواط.

وبالنسبة للوكالة المسؤولة عن الطاقة والبيئة في بروكسل، فإن هذا النقص في المعلومات يعوق سكان بروكسل على الإقبال على الطاقة الشمسية، الذي أعيد إحياءه بوتيرة سريعة في عام 2016 في بلجيكا.

———————————————————————————-

إيطاليا :

أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستسلم لإيطاليا خلال الأيام القليلة القادمة مبلغ بقيمة 1,2 مليار أورو من صندوق التضامن الأوروبي، وذلك لمساعدة السلطات في هذا البلد على التعامل مع أثار الزلازل الشديدة خلال العامين الأخيرين.

وسيساهم هذا المبلغ في عمليات إعادة إعمار المناطق بوسط البلاد، التي دمرها الزلزال في صيف العام الماضي، وتجديد النشاط الاقتصادي فيها، و كذلك تغطية نفقات خدمات الطوارئ وأماكن الإقامة المؤقتة، بالإضافة إلى دعم عمليات ترميم وحماية المواقع الأثرية والتراث الثقافي.

وأكدت المفوضة المكلفة بشؤون الأقاليم والمناطق كورينا كريتسو، في تصريح للصحافة ، أن الاتحاد يفي بوعده بالوقوف مع إيطاليا طوال عملية إعادة إعمار المناطق المتضررة، مضيفة أنه يجري حاليا البحث عن كيفية تكثيف الجهود من أجل “جعل عملنا أكثر فاعلية في مواجهة الكوارث الطبيعية المتكررة”.

اقرأ أيضا