مقال مميزدراسة نشرت في مجلة “التقارير العلمية” تفيد بأن فصل الربيع أصبح يأتي قبل موعده وذلك بسبب الاحتباس…

مقال مميز

03 مارس

دراسة نشرت في مجلة “التقارير العلمية” تفيد بأن فصل الربيع أصبح يأتي قبل موعده وذلك بسبب الاحتباس الحراري

باريس – أفادت دراسة نشرت في مجلة “التقارير العلمية” أن فصل الربيع أصبح يأتي قبل موعده وذلك بسبب الاحتباس الحراري، مما قد يؤدي إلى إرهاق الطيور المهاجرة.
وأوضح الباحثون أنه من خلال جمع 743 من الدراسات التي أجريت بين عامي 1928 و 2013 في نصف الكرة الشمالي، يظهر الباحثون أنه وأمام زيادة من 10 درجة من خطوط العرض، يتقدم الربيع أربعة أيام إضافية في العقد الواحد.
ووفقا للباحثين، يمكن أن تكون هذه الفجوة ضارة بشكل خاص للأنواع المهاجرة، التي تصل إلى الوجهة وقد لا تجد الموسم الذي كانت تتوقعه.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فيما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:
بروكسل / تسببت الثلوج في بلجيكا في حدوث اضطرابات كبيرة في حركة المرور البرية والسكك الحديدية والجوية منذ أمس الجمعة.
وقد خلف سقوط الثلوج والعاصفة الثلجية دمارا على شبكة الطرق البلجيكية التى تضم مئات الكيلومترات من الاختناقات المرورية المتراكمة. ولم تفلت الحافلات من شلل حركة المرور، حيث أن الأحوال الجوية السيئة تسببت في وقف انسياب السيارات.
وفي بروكسل، قام رجال الاطفاء أمس الجمعة بما لا يقل عن 400 تدخل، بواسطة 300 سيارة اسعاف، في حوادث تتعلق بسقوط الناس بسبب الانزلاقات.
وفيما يتعلق بحركة الطيران، تم إلغاء حوالى 130 رحلة ليلة امس فى مطار بروكسل بسبب افتقاد الرؤية والجليد.
وتجدر الاشارة الى ان موجة البرد السيبيرية التى ضربت يوم الاثنين العديد من الدول الاوروبية، أدت الى مصرع اكثر من خمسين شخصا، وخاصة من المشردين.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
مدريد / نددت المنظمة غير الحكومية (إيكولوجيست إين آكسيون) بالوضع ” المثير للقلق ” الذي تعيشه الحيوانات المفترسة في إسبانيا خاصة ( الدب البني والوشق الإيبيري والذئب الإيبيري والقطط البرية ) والتي لا تتم المحافظة عليها وحمايتها رغم أنها جميعها مهددة بالانقراض.
ونشرت هذه المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للحياة البرية تقريرا يتحدث عن الوضع الهش لهذه الأنواع من الحيوانات ويطالب بوضع إجراءات وتدابير استعجالية من أجل محاربة تدهور البيئة الطبيعية التي تعيش فيها هذه الأنواع من الحيوانات والعمل على محاربة القنص الشرعي وغير المرخص له وكذا حوادث الطرق التي تؤدي إلى مقتل العديد من هذه الحيوانات.
وأكدت المنظمة أن برامج حماية والمحافظة على الوشق الإيبيري وكذا الدب البني ترصد لها أموال مهمة دون أن تصل هذه البرامج إلى ضمان حياة واستمرارية هذه الأنواع لأن الأولوية لا تعطى في هذا المجال لحماية البيئة الطبيعية التي تعيش فيها هذه الحيوانات .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
لندن /كشفت الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية أن النحل البري ونحل العسل معرضان للخطر بسبب ثلاثة مبيدات من مجموعة تعرف باسم (نيونيكوتينويد).
وأكدت الهيئة في تقريرها مخاوف سابقة أدت إلى فرض حظر على استخدام هذه المبيدات في أنحاء الاتحاد الأوروبي.
ويتناول تقرير الهيئة النحل البري ونحل العسل ويشمل مراجعة منهجية لأدلة علمية نشرتها الهيئة في تقييم عام 2013. ونتائج التقرير حاسمة في مسألة استمرار الحظر الأوروبي لمبيدات النيونيكوتينويد أو رفعه.
وقال خوسيه تاراثونا رئيس وحدة المبيدات الحشرية في الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، إن تقييم المخاطر الأخير وجد اختلافات منها سلالات النحل والتعرض لأنواع معينة من المبيدات “لكن بشكل عام الخطر الذي يحيق بأنواع النحل الثلاثة التي قيمناها في حكم المؤكد”.
ومنذ عام 2014، علق الاتحاد الأوروبي مؤقتا استخدام مبيدات من مجموعة نيونيكوتينويد التي تنتجها وتبيعها عدة شركات من بينها باير وشركة سينجنتا بعد أن أشار بحث معملي إلى مخاطر محتملة على النحل الذي يلعب دوراً حاسماً في تلقيح المحاصيل.
وستبحث دول الاتحاد الأوروبي اقتراحا تقدمت به المفوضية الأوروبية لفرض حظر على المبيدات الثلاثة التي تنتمي لمجموعة نيونيكوتينويد الشهر المقبل.

اقرأ أيضا