مقال مميزرئيس الحكومة البولونية الجديد يعتبر أن ضمان الهواء النقي لا يعد تحديا مستقبليا لبولونيا فقط وإنما…

مقال مميز

27 ديسمبر

رئيس الحكومة البولونية الجديد يعتبر أن ضمان الهواء النقي لا يعد تحديا مستقبليا لبولونيا فقط وإنما تحديا لكل الحضارة الإنسانية

وارسو – قال رئيس الحكومة البولونية الجديد ماتيوس مورافيسكي إن “ضمان الهواء النقي لا يعد تحديا مستقبليا لبولونيا فقط ،وإنما تحديا لكل الحضارة الإنسانية “.
وأوضح ،في حديث صحافي نشره موقع وزارة البيئة اليوم الأربعاء ، أن “وعي الحكومة البولونية بضرورة ضمان الهواء النقي في كل مناطق البلاد ،جعلها تعتبر القضية أولوية أساسية ،على اعتبار أن لها أبعادا ليس فقط بيئية وإنما صحية وديموغرافية واقتصادية واجتماعية ،كما لها تأثير واضح على جانب علاقات وارسو مع محيطها الأوروبي السياسي والاقتصادي “.
ورأى أن تلوث الهواء في بولونيا “ليس وليد اليوم أو السنوات الأخيرة ،وإنما يعود الى عقود من الزمن خلت بسبب اختيارات اقتصادية سابقة والاستعمال المكثف وغير العقلاني لوسائل الطاقة الملوثة ، والتقاليد الاجتماعية السائدة في استعمال الفحم الحجري في التدفئة والطبخ ولأغراض صناعية “.
وأضاف أن بولونيا “على استعداد لتغيير مقارباتها الاقتصادية والطاقية والتشريعية المرتبطة ،التي من المتوقع أن تعطي نتائجها المثمرة في غضون السنوات القليلة القادمة”، معتبرا في ذات الوقت أن معالجة الأمر “تستدعي أساسا المحافظة على البيئة بكل مكوناتها و التركيز على برامج الطاقات البديلة وانخراط المجتمع في هذا المنحى بالوعي اللازم”.
وأكد أن الأمر يقتضي أيضا “تقديم الدعم المادي المباشر للأسر والمناطق التي ليست لها القدرة على الانخراط في برامج الحد من استعمال وسائل الطاقة الملوثة “،مبرزا أن “حماية الهواء والماء والأرض واجب على الجيل الحاضر بل وهو كذلك مؤشر حقيقي للتمدن والحضارة “.
وأشار في هذا السياق الى أن حوالى 50 الف شخص يموتون في بولونيا سنويا بسبب الأمراض والمضاعفات الناجمة عن تلوث الهواء، وفق معطيات منظمة الصحة العالمية ، وهو ما يعني أن “مواجهة هذا التحدي له طابع استعجالي لا يقبل التأجيل والتسويف “.
—————————————————————————–
فيما يلي نشرة الأخبار البيئة من شرق أوروبا:
روسيا / يجري حاليا بمدينة سان بطرسبورغ الروسية عمليات إزالة تلوث نفطي بأحد الأنهار بشمال البلاد ، وهو نهر “نيفا”.
وأوضحت وسائل الإعلام الروسية ،الأربعاء ، أن متخصصين قاموا بإزالة البقع النفطية الملوثة من نهر “نيفا ” ،خاصة في الواجهة البحرية لمنطقة سفيردلوفسكايا.
وأضاف المصدر أن اللجنة الروسية لشؤون استغلال الموارد الطبيعة وحماية وسلامة البيئية كلفت مؤسسة “بيلارن” المتخصصة في مكافحة التلوث بالبحار للعمل على إزالة البقع النفطية من نهر “نيفا”.
وأشار المصدر الى أن منطقة “بولشوي نيفكي” و”نهر كاربوفكا”، في منطقة جسر “أبتيكارسكي”، تعرف حالة تلوث متقدمة ، ولمواجهة هذا المشكل تم وضع حواجز عائمة على نهر “كاربوفكا”.
وحسب اللجنة ، فإن هناك احتمال كبير كون مصدر التلوث في منطقة سفيردلوفسكايا، هو شريحة نفطية رقيقة عائمة تنتشر بسرعة واسعة بسبب التيارات المائية الزاحفة .
—————————————————————————–
النمسا : نظم مركز فيينا الدولي النمساوي مؤخرا ورشة عمل حول أساليب الطهي النظيف ، حيث شكلت مناسبة لمناقشة طرق الطهي النظيف الصديق للبيئة والذي يحمي صحة المستهلكين.
ولتحقيق هذه الأهداف، تم خلال هذا اللقاء وضع برنامج عمل وتحديد مختلف مصادر التمويل ، حيث جرى التركيز بوجه خاص على الاستراتيجيات الرامية إلى تحسين استخدام الوقود النظيف من قبل الاسر ، والتحسيس بتداعيات التغيرات المناخية، والحد من أمراض العيون وأمراض جهاز التنفس الناجمة عن استخدام الأسر للوقود الخشبي والفحم الحجري ، فضلا عن الحد من وفيات الأشخاص الذين يستنشقون الهواء الملوث والدخان، ولا سيما منهم النساء والأطفال.
وقد نظمت هذه الورشة تحت رعاية التحالف العالمي من أجل الطهي النظيف (كندا)، بدعم من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) ،التي يوجد مقرها في فيينا.

اقرأ أيضا