مقال مميزشركة واحدة من مجموع 46 شركة تعمل في مجال صناعة البلاستيك في تونس شرعت في إنتاج الأكياس البلاستيك…

مقال مميز

08 يونيو

شركة واحدة من مجموع 46 شركة تعمل في مجال صناعة البلاستيك في تونس شرعت في إنتاج الأكياس البلاستيك القابلة للتحلل

تونس – كشف رئيس الغرفة الوطنية لصانعي ومحولي البلاستيك في تونس (تابعة لاتحاد أرباب العمل) فيصل البرادعي، “أن شركة واحدة من مجموع 46 شركة تعمل في مجال صناعة البلاستيك في تونس شرعت في إنتاج الأكياس البلاستيك القابلة للتحلل”.

وأوضح البرادعي خلال ندوة صحفية عقدت بتونس العاصمة أمس الخميس خصصت لملف منع تسويق الأكياس البلاستكية، أنه تم الاتفاق مع وزارة الشؤون المحلية والبيئة التونسية على إحداث صندوق لتحفيز تأهيل القطاع على مستوى التدابير المتعلقة بالإنتاج والتكوين والمواكبة.

وقال البرادعي إن المفاوضات جارية مع وزارة الشؤون المحلية والبيئة للتوصل إلى اتفاق حول ميزانية الصندوق، لاسيما وأن الدراسة، التي أجراها مكتب دراسات حول قطاع البلاستيك في تونس، اقترحت تخصيص اعتمادات بنحو 11 مليون دينار (4,3 مليون دولار) للصندوق لكن الوزارة اعتبرت المبلغ مرتفعا ويجب تخفيضه إلى 4 أو 5 ملايين دينار.

وأشار إلى أنه على خلاف البلاستيك التقليدي الذي تتوفر مواده الأولية فإن المواد الأولية الخاصة بتصنيع البلاستيك القابل للتحلل (الذرة والبطاطس والقمح) تستورد بالكامل مما يطرح مشكلا يتعلق بالتخزين.

وأشار إلى أن المفاوضات قائمة حاليا مع مستثمرين إيطاليين لإقامة وحدة إنتاج للمواد الأولية القابلة للتحلل من خلال استخدام شجرة محلية، مضيفا أن إقامة هذه الوحدة عبر شراكة بين القطاعين العام والخاص ستساعد المستثمرين الإيطاليين على إحداث 40 ألف منصب شغل وتوظيف 3 آلاف مهندس.

======================
فيما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:
الجزائر/ تم، أمس الخميس، بالجزائر العاصمة، تنصيب اللجنة الوزارية المشتركة للتنوع البيولوجي، التي جاءت بها الاستراتيجية ومخطط العمل الوطنيين للتنوع البيولوجي 2016-2030.

وأوضحت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، التي أشرفت على تنصيب اللجنة، أن هذه الأخيرة تكلف بإدارة ومتابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية وتدعم مختلف القطاعات في تطوير مخططات عملها القطاعية.

وأضافت، في السياق ذاته، أنه سيتم تشكيل لجان قطاعية للتنوع البيولوجي التي تتكفل بتسيير ومتابعة وتقييم مخطط العمل القطاعي للتنوع البيولوجي إلى جانب وضع إطار تشاوري حول التوجيهات التي تضمنتها الاستراتيجية الوطنية.

وأشارت إلى أن بعض القطاعات، على غرار الطاقة والصناعة والمناجم والتربية الوطنية والصيد البحري والأشغال العمومية والنقل والتجارة والتعليم العالي والثقافة والسياحة والاتصالات، حددت أثناء إنجاز الاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي، مخططات العمل القطاعية الخاصة بها، مضيفة أنه ستتم المصادقة على هذه الأخيرة تدريجيا، إلى جانب مراسلة كل القطاعات لتقديم النسخ النهائية لمخططات عملها.

======================

– وافقت اللجنة الولائية لتصنيف المحميات الطبيعية لولاية وهران، أول أمس الأربعاء، على الدراسة الخاصة بتصنيف جزيرة (بالوما) كمحمية بحرية، حسبما أفادت به مديرة البيئة.

وأوضحت سميرة دحو، في تصريح صحفي، أن هذه الدراسة قدمت إلى اللجنة الولائية لتصنيف المحميات الطبيعية المكونة من مديريات البيئة والثقافة والسياحة ومحافظة الغابات والمجلس الشعبي الولائي وجمعيات ناشطة في البيئة، مضيفة أن تصنيف جزيرة (بالوما) كمحمية طبيعية يعد خطوة هامة من أجل تطوير السياحة البيئية.

وتشير الدراسة إلى أن هذه الجزيرة، التي تمتد على مساحة خمسة هكتارات تتمتع بتنوع بيولوجي كبير، إذ إنها تأوي كائنات حيوانية ونباتية، وبرية وبحرية في غاية التنوع، بعضها محمي بمواثيق دولية في حاجة إلى مخطط تدبير صارم من أجل ضمان تنمية مستدامة.

كما دعت الدراسة إلى حظر الصيد بالشباك في المياه المحيطة بالجزيرة من أجل إعطاء مجال لتكاثر الأسماك، إضافة إلى اتخاذ إجراءات لمنع كل نشاط من شأنه أن يؤثر على نمو الكائنات، حسب ما أفادت به السيدة دحو، مشيرة إلى أنه يتوجب تحديد حدود المحمية من أجل ضمان تنظيم أفضل.

اقرأ أيضا