مقال مميزصادرات تونس من زيت الزيتون البيولوجي لموسم 2017/2016 تشهد زيادة بنسبة 6 بالمائة

مقال مميز

Olives, huile d’olive, collecte d’olives, Oléiculture, filière oléicole. Tunisie (05/09/17)
01 Dec

صادرات تونس من زيت الزيتون البيولوجي لموسم 2017/2016 تشهد زيادة بنسبة 6 بالمائة

تونس –  شهدت صادرات تونس من زيت الزيتون البيولوجي لموسم 2017/2016 زيادة بنسبة 6 بالمائة من حيث الكميات (28400 طن) و28 بالمائة من حيث العائدات (310 مليون دينار) (حوالي 105 مليون أورو) وذلك مقارنة بالموسم الماضي.

وتمثل كميات زيت الزيتون البيولوجي المصدرة حسب وزارة الفلاحة والمواد المائية والصيد البحري التونسية، 42 بالمائة من مجمل كميات زيت الزيتون المصدرة، فيما تمثل عائدات زيت الزيتون البيولوجي المصدرة 48 بالمائة من مجمل عائدات زيت الزيتون المصدرة لهذا الموسم.

ويؤمن عملية تصدير زيت الزيتون البيولوجي 28 مصدرا، وقد تم تصدير هذه النوعية من الزيت إلى 19 بلدا من أبرزها إيطاليا 40 بالمائة وفرنسا 2ر33 بالمائة وإسبانيا 5ر9 بالمائة والولايات المتحدة الأمريكية 4ر8 بالمائة.

وتمثل كمية زيت الزيتون البيولوجي المعلب حوالي 4 بالمائة من الكمية الإجمالية المصدرة من زيت الزيتون البيولوجي التونسي.

===========

تونس/ ساهم تدخل البرنامج الوطني للنظافة وجمالية المحيط في تونس، الذي أطلق بداية 2017، في جمع 600 الف طن من النفايات المنزلية سنويا، أي 20 بالمائة من 3 ملايين طن تنتج سنويا، وفق ما أكده، أمس الخميس، شكري نصيب، مستشار وزير الشؤون المحلية والبيئة التونسي والمنسق العام للبرنامج.

وأوضح نصيب، أن هذا البرنامج “يتمثل، أساسا، في دعم البلديات والجماعات المحلية في مجال النظافة من خلال ابرام صفقات اطارية بكلفة سنوية تناهز 25 مليون دينار (8,4 مليون أورو) على مدى ثلاث سنوات ويرمي بالخصوص الى تحسين الجمالية الحضرية وجودة حياة المواطنين”.

ويهدف ذات البرنامج الى توفير فضاءات خضراء في مختلف جهات تونس من خلال تدخلات وتمويلات عمومية وأيضا بمساهمة شركاء خواص يرغبون في مساندة العمل البلدي”.

=============

نواكشوط/ تعاني ولاية النعمة عاصمة ولاية الحوض الشرقي الموريتانية من نقص حاد في الأمطار هذه السنة، مما أثر سلبا على المراعي هناك من حيث قلة الكلأ، وعدم توفر المياه في بعض المناطق، مما ينذر بجفاف يهدد المواشي، والمحاصيل الزراعية في الولاية.

ومن تجليات هذا الجفاف الذي يهدد المناطق الشرقية، ظاهرة هجرة المواشي إلى دولة مالي التي يلجأ إليها الرعاة.

وتزداد مخاوف مربي المواشي في المناطق الشرقية، التي تحتضن الجزء الأكبر من ثروة موريتانيا الحيوانية، من تعرض هذه الثروة للنفوق والهلاك بفعل الجفاف، ونقص الأعلاف، وانتشار الأمراض.

اقرأ أيضا