مقال مميزعمدة كاميرونية تؤكد على أهمية التشبيك من أجل الترافع لفائدة النساء الاكثر هشاشة أمام التغيرات…

مقال مميز

11 نوفمبر

عمدة كاميرونية تؤكد على أهمية التشبيك من أجل الترافع لفائدة النساء الاكثر هشاشة أمام التغيرات المناخية

مراكش – أكدت السيدة سيليستين كيتشا ابسي كورتيس ، عمدة بانغانغتي ورئيسة شبكة النساء المنتخبات المحليات في إفريقيا، اليوم الجمعة بمراكش، على أهمية التشبيك من أجل الترافع لفائدة النساء الأكثر هشاشة أمام التغيرات المناخية.

وقالت السيدة كورتيس خلال ندوة صحافية خصصت لاطلاق مبادرة “نساء من أجل المناخ” الرامية الى تعزيز القيادة النسائية لمواجهة التغيرات المناخية، “يتعين علينا العمل من خلال التشبيك للترافع لصالح القضية النسائية”.

وأوضحت أن هذه الشبكة ستمكن النساء من التعاون والتضامن وتبادل تجاربهن، على غرار شبكة المنتخبات المحليات في إفريقيا، التي اجتمعت بطنجة (8-11 مارس 2011) والتي تعد جزءا من المدن والحكومات المحلية المتحدة بافريقيا.

وأكدت العمدة الكاميرونية على أهمية التزام الدول ورجال السياسة والفاعلين الماليين من اجل مواكبة النساء لاسيما من خلال التحسيس وتقوية القدرات.

وشددت في هذا الاطار على ضرورة اسماع صوت المرأة الافريقية في مبادرة “نساء من اجل المناخ” ، مشيدة بهذه الخطوة الهامة، التي ستمكن الى جانب مبادرات أخرى مثل اتفاقية العمداء من اجل المناخ من تحقيق طموحات النساء.

وقالت إن “المدن توجد في المقدمة في مواجهة التغيرات المناخية وان المراة العمدة هي اكثر طموحا والتزاما في بلورة حلول مستدامة”، مضيفة انه من خلال دعم مبادرات كبرى مثل اتفاقية العمداء من اجل المناخ والطاقة، سنحقق المبتغى”.

ولفتت الى أن المراة الافريقية هي عماد الاسرة مثل المرأة الاوروبية لكنها تتحمل “الاعمال الشاقة” لانها تتجشم عناء جلب الماء والطاقة، مشيرة الى أن هذا العمل المضني ، يزداد حدة مع التغيرات المناخية.

وأعربت عن أسفها لكون المرأة الافريقية نفسها ترسخ ثقافة “الاعمال الشاقة ” حيث تسمح الام لابنها باللعب فيما يفرض على الفتاة جلب الماء.

وقدمت المسؤولة الافريقية بنبرة تنم عن الحسرة، أرقاما صادمة بخصوص الهدف الثالث من اهداف الالفية للتنمية المتعلق بتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين النساء” ، مشيرة الى ان فقط 9 نساء هن رئيسات حكومة او دولة من اصل 190، وان المنتخبات المحليات والنساء العمداء لا يمثلن سوى 6 في المائة وان أقل من 10 في المائة هن عضوات مجلس الشيوخ او نائبات وأن أقل من 15 في المائة يتولين مناصب المسؤولية على مستوى المنظمات غير الحكومية .

 

اقرأ أيضا