أخبارفرنسا تتطلع إلى أن تكون إفريقيا “طرفا أساسيا وأولوية في كوب 22”

أخبار

16 نوفمبر

فرنسا تتطلع إلى أن تكون إفريقيا “طرفا أساسيا وأولوية في كوب 22”

مراكش – أكد الرئيس الفرنسي السيد فرانسوا هولاند، اليوم الأربعاء بمراكش، أن فرنسا تتطلع إلى أن تكون إفريقيا، ليس فقط طرفا في مؤتمر الأطراف في الاتفاقية- الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب)، بل أولوية في “كوب العمل” أي كوب 22.

وقال الرئيس الفرنسي في ندوة صحفية عقدت في ختام أشغال قمة العمل الإفريقي، التي ترأسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على هامش مؤتمر كوب 22، “إننا اليوم في مراكش، بالمغرب، وستكون هناك مواعيد أخرى في إفريقيا”، مشيرا إلى أنه إذا كانت إفريقيا ممثلة في مراكش على أعلى مستوى فلإن “القارة فهمت أنها في قلب التحدي المناخي”.

وبعد تثمينه للجهود المبذولة من طرف جلالة الملك من أجل تسريع تنفيذ اتفاق باريس، أوضح السيد هولاند أن أشغال قمة مراكش همت ملائمة وتحديد تطبيقات التزامات الكوب، مؤكدا أنه على مستوى التمويل، فإن مجموع المشاركين والفاعلين عبروا عن عزمهم بلوغ رقم 100 مليار دولار المتفق عليها خلال قمة كوب 21.

وأضاف إن “دعمنا لإفريقيا ليس فقط عملا تضامنيا”، على اعتبار أنه يندرج في باب الاهتمام المشترك، مشيرا على سبيل المثال إلى أن تحديد أو منع الهجرة يمر عبر محاربة الاحتباس الحراري والعمل على استتباب الأمن في بلدان القارة.

وتابع السيد هولاند قائلا إن فرنسا التي ستظل الساهرة على احترام اتفاق باريس في فلسفته ومضامينه، لن تذخر جهدا في تنفيذ الالتزامات المتضمنة في هذا الاتفاق.

 

اقرأ أيضا