مقال مميز“فيستاس” تحصل على طلب هندسي وإنشاءات لمزرعة طاقة الطفيلة بالأدرن بقدرة 52 ميجاوات

مقال مميز

29 نوفمبر

“فيستاس” تحصل على طلب هندسي وإنشاءات لمزرعة طاقة الطفيلة بالأدرن بقدرة 52 ميجاوات

كوبنهاغن – أعلنت الشركة الدنماركية لتوربينات الرياح “فيستاس” أنها حصلت على طلب هندسي ومشتريات وإنشاءات لمزرعة طاقة الطفيلة بالأدرن بقدرة 52 ميجاوات.

ويشمل الطلب، الذي وضعته شركة “دايهان ويند باور” كل ما يتعلق بالتوربينات ، والنقل ، والتركيب.وهذا هو العقد الرابع لشركة فيستاس لمزارع الرياح على نطاق واسع في البلاد.

وقال راينر كاران ، المدير العام لقسم شرق المتوسط في فيستاس، إن “هذا العقد الشامل يعزز من قيادتنا في سوق طاقة الرياح الأردنية ويظهر خبرتنا في إدارة المشاريع ومجموعة واسعة من قدرات المزادات الخاصة بنا”؛ مضيفا “نحن ممتنون لإقامة شراكة مع شركة دايهان ونتطلع إلى زيادة مساهمتنا في انتقال الأردن إلى مصادر الطاقة المتجددة”.

ويتضمن الطلب عقد خدمة لمدة 20 عاما يغطي تشغيل وصيانة مزرعة الرياح، في حين من المقرر تسليم التوربينات في الربع الثالث من عام 2019 مع التكليف المتوقع للربع الأول من عام 2020.

وكانت فيستاس رائدة في مجال الطاقة الريحية في الأردن في عام 1996 ، ولا تزال رائدة السوق بأكثر من 55 في المئة من إجمالي طاقة الرياح في البلاد.

********************

ستوكهولم / حصل المركز الأوروبي لتوربينات الرياح في “فانتفال” (الموجود في خليج أبردين، اسكتلندا) على جائزة “نيتشر سكوتلند” نظير برنامج البحث العلمي والرصد التابع له في التنمية المستدامة، والتي تمنحها الجمعية الملكية لحماية الطيور في اسكتلندا.

وقد استثمرت شركة الكهرباء السويدية فاتينفول والاتحاد الأوروبي 3 ملايين أورو لدراسة آثار مزارع الرياح البحرية على الحياة البحرية مثل الدلافين والسلمون والتراوت البحري والطيور البحرية. ويعتبر هذا البرنامج الأكبر من نوعه في مجال البحوث البيئية .

وقال منسق برنامج البحث العلمي والمراقبة ب”فانتفال”، كريس جاكسون، إن “استثمارنا في الأبحاث سيمكن بشكل أفضل من فهم تأثير طاقة الرياح البحرية على البيئة ويبقي اسكتلندا في طليعة الأبحاث والتطوير في مجال الرياح البحرية”.

وأضاف “نعتقد أن نتائج برنامج البحث ستساعد على تسريع نمو طاقة الرياح البحرية من خلال توفير فهم أفضل لصانعي القرار والمطورين عند تقييم تأثيرات طاقة الرياح في البحر”.

كما ستقوم مزرعة الرياح التابعة للمركز الأوروبي باختبار تكنولوجيا الرياح المستقبلية بهدف تسريع جهود صناعة طاقة الرياح لتوليد الطاقة المتجددة.

*****************

كوبنهاغن 29 نونبر 2018 (ومع) أعلنت شركة الطاقة الدنماركية أورستد، أمس الأربعاء، أنها تخطط لاستثمار 200 مليار كرونة (أكثر من 30 مليار دولار) في الطاقة الخضراء حتى عام 2025 .

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة هنريك بولسن، أنه “بحلول عام 2025 ، نخطط لاستثمار 200 مليار كرونة دانمركية في مجال الطاقة الخضراء ، والمساهمة في تحويل نظام الطاقة العالمي وخلق قيمة مضافة لمساهمينا والمجتمعات التي نخدمها”.

وقد أعلنت شركة أورستد ، أكبر شركة لتطوير الرياح البحرية في العالم، عن طاقة رياح بحرية تبلغ 15 جيغاوات بحلول عام 2025. وفي العام الماضي ، أعلنت عن عزمها الحصول على 11 إلى 12 جيغاواط من الغاز بحلول 2025. وتخطط اليوم لمضاعفة قدرتها بحلول عام 2030 ، لتصل إلى أكثر من 30 جيغاوات.

وأضاف المسؤول ذاته “إن طموحنا الاستراتيجي هو الوصول إلى طاقة مركبة تزيد عن 30 جيغاوات، شريطة أن يخلق ذلك قيمة مضافة لمساهمينا”.

وتتمثل الأسواق الرئيسية للشركة في ألمانيا والمملكة المتحدة والدنمارك ، لكن أورستد تتطلع إلى التوسع في تايوان والولايات المتحدة.

وستشكل طاقة الرياح البحرية ما بين 75 في المئة و 85 في المئة من إجمالي الاستثمارات البالغة 200 مليار كرونة (30.3 مليار دولار أمريكي)، في حين يتوقع أن تستثمر نسبة 15-20 في المئة المتبقية في مزارع الرياح البرية.

— ارتفعت نسبة الطاقة المتجددة مقارنة بإجمالي استهلاك الطاقة الخام المعدل في عام 2017 إلى 32.6 في المئة، مقابل 29.2 في المئة في عام 2016.

وقد ارتفع الإنتاج الدنماركي من النفط الخام والغاز الطبيعي والطاقة المتجددة بنسبة 2.6 في المئة في عام 2017. ويشمل هذا الرقم انخفاضا بنسبة 2.7 في المئة في إنتاج النفط الخام، بينما ارتفع إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 7.3 في المئة وإنتاج الطاقة المتجددة بنسبة 7.6 في المئة.

ويعود الانخفاض في الانبعاثات بشكل رئيسي إلى انخفاض استهلاك الفحم في عام 2017. ومنذ عام 1990، تم خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المعدل بنسبة 38.3 في المئة.

وتظهر البيانات الأولية لإجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة في الدنمارك انخفاضا بنسبة 4.4 في المئة في عام 2017 مقارنة بالعام السابق. وانخفضت انبعاثات غازات الدفيئة المرصودة بنسبة 31.4 في المئة منذ عام 1990.

************

ستوكهولم / دعت شركات الطاقة الاسكندنافية “فانتفال” (السويد) و “فورتيوم” (فنلندا) و “ستيتكروفت” (النرويج) إلى تحييد الكربون في الاقتصاد الأوروبي قبل عام 2050.

ومع اتباع نظام سريع النمو خالي من ثاني أكسيد الكربون، تلتزم الشركات الثلاث بالكامل بإزالة الكربون من نظام الطاقة الأوروبي.

وقال بيان من الشركات الثلاث “نعتقد أن التخفيضات الطموحة للانبعاثات والنمو الاقتصادي يمكن دمجهما”.

ويحتاج الاتحاد الأوروبي إلى تحديث أهدافه المناخية طويلة الأجل بما يتماشى مع اتفاقية باريس والاستنتاجات التي توصلت إليها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، وتشديد أهدافها المناخية بحلول عام 2030. وتهدف إلى تحقيق اقتصاد خال من الكربون بحلول عام 2050.

وتعتبر الشركات الاسكندنافية الثلاث من بين أكبر منتجي الطاقة في أوروبا، بإجمالي إنتاج سنوي يبلغ حوالي 230 تيراواط في عام 2017، منها 196 تيراواط خالية من الوقود الأحفوري. ويعتبر سوق الطاقة الشمالي هو ثالث أكبر سوق للطاقة في أوروبا.

**********************

هلسنكي / قالت شركة الطاقة الفنلندية “فورتيوم”، أمس الاربعاء، إنها سوف تستثمر 3 ملايين أورو في وحدة تخزين بطاريات بطاقة 5 ميغاواط في محطة كهرمائية (شمال السويد).

وقال بيان للشركة “سوف يتم تركيب أكبر بطارية بالشمال حتى الآن في محطة الطاقة الكهرومائية (فورترز فورشيفود) والتي تقع بدليفن بالسويد، وقوة نظام البطارية 5 ميغاواط وسعة التخزين 6.2 ميجاوات”، مضيفا أن التكلفة الاجمالية لهذا النظام تبلغ نحو ثلاثة ملايين أورو.

وأضاف مارتن ليندستروم ، مدير إدارة الأصول المائية بالشركة “نعتقد أن البطاريات تستخدم بشكل رئيسي لتخزين الطاقة. ولكن الآن سنحاول توصيل البطارية لمحطة توليد الطاقة الكهرومائية مع فكرة تحسين قدرة تنظيم شبكة كهرباء الشمال”.
وتعتبر شركة فورتيوم رائدة في اختبار ونشر الحلول المبتكرة. وخلال العامين الماضيين ، اختبرت الشركة مفهوما مشابها في مصنعها المشترك للحرارة والطاقة في يارفنبا بفنلندا.

اقرأ أيضا