مقال مميزكوب 23 .. جزر فيجي تحتضن يومي 17 و18 أكتوبر الجاري الاجتماع الوزاري ما قبل-كوب

مقال مميز

13 أكتوبر

كوب 23 .. جزر فيجي تحتضن يومي 17 و18 أكتوبر الجاري الاجتماع الوزاري ما قبل-كوب

كانبيرا – تحتضن جزر فيجي، يومي 17 و18 أكتوبر الجاري، اجتماعا وزاريا ما قبل-كوب، استعداد للمؤتمر ال23 للأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 23) الذي سينعقد في بون من 7 إلى 16 نونبر المقبل.

وسيترأس هذا الاجتماع، الذي يحضر أيضا للدورة ال13 للمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف بروتوكول كيوتو ويأتي بعد الدورة الأولى لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في اتفاقية باريس، السيدان صلاح الدين مزوار وجوسايا فوريكي باينيماراما، على التوالي رئيسا كوب 22 وكوب 23.

كما سيشكل الاجتماع سندا للمناقشات السياسية رفيعة المستوى حول أهم عناصر مفاوضات كوب 23 استعدادا للاجتماعات المقبلة في مؤتمر بون.

وخلال اجتماع ما قبل-كوب، ستهم المناقشات قضايا أساسية تتعلق بأجرأة اتفاق باريس، وستمثل مناسبة للاستفادة من خلاصات كوب 22 المنظمة بمراكش، والتي حظيت بإشادة عالية على مستوى تنظيمها، والتأكيد مجددا على التزام الدول الموقعة لصالح اتفاق باريس واتخاذ إجراءات هامة للمضي أبعد في تنفيذ خارطة الطريق التي وضعت بمراكش.

وتضع الرئاسية الفيجية كأولوية الحفاظ على التوافق متعدد الأطراف المندرج ضمن اتفاق باريس من أجل الحد بشكل جوهري من انبعاثات الكربون.

كما تعتزم، من جهة أخرى، الحفاظ على الدفعة الرامية لتنفيذ الاتفاق عبر سلسلة من الأعمال المناخية التي تستدعي انخراط الجميع.

ويوما قبل الاجتماع الوزاري، سينظم يوم للشراكة في نادي (عاصمة فيجي) تليه أنشطة موازية لما قبل-كوب ستنطلق في اليوم الموالي.

وسيتم في هذا اليوم تدارس قضايا التمويل المناخي والسبل الكفيلة بتعزيز صمود المحيطات والمناطق الساحلية أمام التغيرات المناخية، مع التلاؤم مع الأولويات والأهداف الخاصة لكل بلد.

وخلال كوب 22، كان المغرب أكد لفيجي أنه سيوفر كامل المساعدة والدعم اللازمين كي تكون كوب 23 في مستوى الانتظارات وكي تتمكن من “مواصلة ديناميكية مراكش لتوجيه اجتماعات كوب نحو العمل والتفعيل الملموس لاتفاق باريس”.

ولأول مرة، تحتضن دولة جزيرية اجتماع كوب، إذ أن الدول الجزيرية الصغيرة معرضة بشكل خاص لآثار التغير المناخي التي تتجلى في ارتفاع مستوى المحيطات وتفاقم بعض الظواهر الجوية القصوى.

اقرأ أيضا