مقال مميزمؤتمر الأمم المتحدة حول المحيطات “تكريس” لرؤية مغربية (السيد أخنوش)

مقال مميز

06 يونيو

مؤتمر الأمم المتحدة حول المحيطات “تكريس” لرؤية مغربية (السيد أخنوش)

نيويورك (الأمم المتحدة) – أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء، أن مؤتمر الأمم المتحدة حول للمحيطات، الذي يتواصل بنيويورك إلى غاية تاسع يونيو الجاري، يعد “تكريسا” لرؤية المغرب، الذي نظم في نونبر 2016، في إطار مؤتمر (كوب 22)، تظاهرة مخصصة للمحيطات.

وقال السيد أخنوش، في تصريح للصحافة على هامش مشاركة المغرب في هذا المؤتمر الذي يجمع أزيد من 120 بلدا ومئات المنظمات غير الحكومية عبر العالم، إن “المغرب كان أول من أرسى، مع المنظمات غير الحكومية، يوم المحيطات في مراكش، لذلك يعتبر اليوم تكريسا لهذا الأفق، الذي تبلور في مراكش”.

وأبرز الوزير أن المغرب أبان عن التزامه في مجال حماية المحيطات، مشيرا على سبيل المثال لمحور الاستدامة الذي قامت فيه المملكة بسن قانون يحظر الأكياس البلاستيكية، “التي تعد مصدرا يلحق أيضا ضررا بالمحيطات”.

وتم خلال مؤتمر الأمم المتحدة تسليط الضوء على التدابير التي اتخذتها المملكة، وأنه “بإمكان المغرب أن يفخر بالمسار الذي قطعه، وأيضا بالالتزامات التي بدأت أصلا من خلال دستور 2011 الذي أدمج مفهوم الاستدامة كعنصر لا يتجزأ”.

وفي تدخله أمام المشاركين في هذا المؤتمر، أشار السيد أخنوش إلى أن يوم المحيطات، الذي ترأست حفل افتتاحه صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء بحضور شخصيات هامة، تميز بـ”تعبئة حقيقية وبالتزام سياسي قوي لفائدة الحفاظ على المحيطات واستدامتها”.

ويركز مؤتمر الأمم المتحدة رفيع المستوى لدعم تنفيذ الهدف ال14 من أهداف التنمية المستدامة، الذي يسعى ليكون نقطة تحول لوقف تدهور صحة محيطنا لفائدة الأشخاص والكوكب والازدهار، على الحلول وكذا التزام كافة الأطراف المعنية.

وبتعليمات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يشارك المغرب في هذا المؤتمر بوفد يقوده السيد عزيز أخنوش، ويضم كلا من السيدين صلاح الدين مزوار، رئيس (كوب 22)، وعمر هلال، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة بنيويورك.

اقرأ أيضا