مقال مميزمؤتمر الطاقة العالمي بأبوظبي يؤكد أهمية الدعم الحكومي للطاقة

مقال مميز

energy
12 Sep

مؤتمر الطاقة العالمي بأبوظبي يؤكد أهمية الدعم الحكومي للطاقة

أبوظبي – أكدت جلسات مؤتمر الطاقة العالمي ال 24 الذي تستضيفه أبوظبي حاليا أهمية الدعم الحكومي للطاقة لمواجهة تحديات عمليات الانتقال الناجحة للطاقة ومعالجة آثار تغير المناخ والاعتماد على المصادر النظيفة.

واستمرت المناقشات بين خبراء الطاقة العالميين ورواد الأعمال حيث يجتمع أكثر من 15000 شخص بينهم وزراء ونخبة من صناع القرار ورواد الأعمال في مركز أبوظبي الوطني للمعارض لليوم الثالث على التوالي من المؤتمر لإعادة تشكيل مستقبل مختلف مجالات الطاقة العالمية.

وعقدت فعاليات أمس تحت عنوان “الازدهار الشامل: الحاجة لسياسة جديدة”، من خلال عدة جلسات استعرض خلالها عدد من صناع القرار على المستوى العالمي التحديات الملحة التي يتعين مواجهتها في سبيل تحقيق انتقال ناجح للطاقة.

وركزت جلسة شارك فيها دييجو ميسا بويو، نائب وزير الطاقة في كولومبيا، وجواو جالامبا، وزير الدولة البرتغالي للطاقة، وسيرج كول، الشريك ومسؤول الاستشارات في مجال الطاقة العالمية ، على الدور الذي يمكن أن تشارك فيه الحكومات في سبيل إيجاد حلول لتحديات الطاقة والمناخ الحالية، ومدى أهمية تعاون المستهلكين وتضامن الجميع في سبيل الانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة.

كما تم بنفس المناسبة انعقاد جلسة موازية أقيمت بعنوان “الطاقة والمياه والغذاء: نظام بيئي على المشارف” ناقش خلالها أحمد أبو طالب، عمدة مدينة روتردام الهولندية و راي كون تشونغ، رئيس لجنة جائزة الطاقة العالمية، كيف أن ارتفاع عدد السكان والتوسع العمراني السريع والنمو الاقتصادي يزيد من الحاجة إلى ممارسات مستدامة فيما يتعلق بمسائل الماء والغذاء والطاقة.

تجدر الاشارة الى ان مؤتمر الطاقة العالمي انطلق الاثنين الماضي، بمشاركة ازيد من 70 وزيرا ومئات من المدراء التنفيذيين والخبراء وصناع القرار من مختلف بلدان المعمور.

ويناقش المشاركون في المؤتمر من خلال أكثر من 80 جلسة حوارية التطورات التي يشهدها قطاع الطاقة بكل مكوناته من النفط والغاز والكهرباء بالإضافة إلى تطوير مصادر الفحم النظيف والطاقة المتجددة والنووية والنقل وكفاءة الطاقة والتمويل والاستثمار والاستشارات وغير ذلك من القطاعات التي تؤثر وتتأثر بقطاع الطاقة ليشكل المؤتمر منصة مثالية لمحادثات أكثر تنوعا في مجال الطاقة في ضوء التطور الكبير الذي تشهده صناعة الطاقة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وينظم بموازاة مع المؤتمر الذي تختتم اشغاله، اليوم الخميس، معرض مصاحب يمتد على مساحة 35 ألف متر مربع ويستضيف 4000 مندوب من وفود الدول المشاركة وأكثر من 300 عارض من الشركات العالمية في القطاعين العام والخاص من أكثر من 150 دولة .

اقرأ أيضا