مقال مميزمجلس وزراء البيئة العرب يقرر إعلان القدس عاصمة للبيئة العربية لعام

مقال مميز

25 أكتوبر

مجلس وزراء البيئة العرب يقرر إعلان القدس عاصمة للبيئة العربية لعام

القاهرة – قرر  مجلس وزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة اليوم الخميس بالقاهرة، إعلان مدينة القدس عاصمة للبيئة العربية عام 2019 .

ورحب المجلس  في ختام أعمال دورته الثلاثين، بمساعي المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة، بتعيين فريق مؤهل من الخبراء الدوليين لإعداد دراسة ميدانية عن حالة البيئة في فلسطين بما يشمل القدس الشرقية وقطاع غزة بناء على الطلب المقدم من دولة فلسطين .

وعبر عن الأسف  لعدم وجود موافقة كتابية حتى الآن من قبل سلطة الإحتلال الاسرائيلي على دخول فريق الخبراء الدوليين إلى فلسطين لإعداد تلك الدراسة ، وتعهد بتقديم مشروع قرار باسم المجموعة العربية إلى الدورة الرابعة للجمعية العمومية للأمم المتحدة للبيئة المقررة في نيروبي مارس المقبل للضغط من أجل إنجاز الدراسة.

كما ثمن جهود الهيئة العربية للطاقة الذرية في دراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية الحدودية على المنطقة العربية خاصة مفاعلي “ديمونة” الإسرائيلي و”بوشهر” الإيراني، ودعا الهيئة إلى الاستمرار في رصد المخاطر الناتجة عن تلك المفاعلات على البيئة في المنطقة العربية ومتابعة عملية رصد التلوث الإشعاعي في المناطق الحدودية مع اسرائيل بالخصوص.

واعتمد المجلس وثيقة المعايير والأسس لاختيار عاصمة البيئة العربية وتعميمها على الدول العربية على أن يبدأ العمل بها 2020 حيث كلف الأمانة الفنية للمجلس بتقديم مقترح لتشكيل لجنة لاختيار عاصمة البيئة العربية لعام 2020 وفقا لهذه المعايير.

كما كلف أمانته الفنية بطرح موضوع بعنوان “الإدارة المتكاملة للنفايات في المنطقة العربية ” على القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المزمع عقدها في بيروت 20 يناير المقبل كأحد المواضيع ذات الأولوية لوزراء البيئة والتي تحظى باهتمام وتركيز عالمي في الوقت الراهن .

ودعا المجلس ، الدول العربية التي وقعت على النظام الأساسي لمرفق البيئة العربي ولم تصادق عليه الى سرعة اتخاذ الإجراءات القانونية للتصديق.

وفيما يتعلق بتنفيذ البعد البيئي في أهداف التنمية المستدامة 2030 في المنطقة العربية ، رحب المجلس بما قامت به المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة من وضع رؤية متكاملة لتنفيذ تلك الاجندة في مجال عملها بما في ذلك تعزيز مسألة التربية من أجل التنمية المستدامة .

وعبر المجلس عن قلقه لعدم طرح مخرجات الجهود العربية في مجال تنفيذ البعد البيئي لأجندة 2030 في المنتدى العالمي رفيع المستوى للتنمية المستدامة 2018 ، مما كان له أثر سلبي في تمكين المنطقة العربية من تعبئة الموارد اللازمة من الشركاء لدعم التنفيذ على المستوى الإقليمي .

وقرر المجلس عقد دورة استثنائية له يوم 10 يناير المقبل في الاردن للاعداد للدورة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة والاتفاق على الموقف العربي الموحد إزاء جدول أعمال تلك الدورة خاصة ما يتعلق بـ”الحلول البيئية المبتكرة وآليات تقليل الهادر والفاقد في الغذاء بالبلدان ذات المناخ الحار” و”الحلول البيئية المبتكرة لإدارة النفايات الصلبة”.

ورحب المجلس كذلك باعتماد الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث 2030 من قبل القمة العربية الأخيرة في الظهران بالمملكة العربية السعودية إبريل الماضي وتفعيل آلية التنسيق العربية للحد من مخاطر تلك الكوارث.

اقرأ أيضا