مقال مميزمجموعة إعادة التأمين “سويس ري” تقدر كلفة الخسائر الناجمة عن الكوارث ب136 مليارا سنة 2017

مقال مميز

20 ديسمبر

مجموعة إعادة التأمين “سويس ري” تقدر كلفة الخسائر الناجمة عن الكوارث ب136 مليارا سنة 2017

جنيف –  بلغت تكلفة الكوارث الطبيعية في سنة 2017، وفق تقديرات مجموعة إعادة التأمين السويسرية “سويس ري”، ما قيمته 136 مليار دولار مقابل 65 مليار في العام الماضي، في ثالث أعلى مستوى تاريخي تسجله شركات التأمين.

كما قدرت المجموعة السويسرية الرائدة في مجال إعادة التأمين، في بيان لها، قيمة الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث هذه السنة بمبلغ 306 ملايير دولار، وهو رقم أعلى بكثير من 188 مليار دولار الذي سجل سنة 2016، وأيضا من 190 مليار دولار الكلفة المتوسطة خلال السنوات العشر الماضية.

وتعود هذه الزيادة بشكل رئيسي، إلى الأعاصير الثلاثة، هارفي، وإيرما وماريا، التي ضربت الولايات المتحدة والكاريبي، وكذا الحرائق التي عرفتها ولاية كاليفورنيا.

أما الخسائر البشرية فاستقرت في أكثر من 11 ألف خسارة في الأرواح خلال السنة الجارية.

ووفقا لتقرير أصدره البنك الدولي، فإن أكثر من 2.5 مليون شخص لقوا حتفهم خلال هذه الكوارث الطبيعية، ثلاثة أرباعهم قضوا في ظواهر مناخية قصوى، أسفرت عن خسائر بلغت قيمتها 4000 مليار دولار.

وقال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم إن “الإعصار هايان، وهو أقوى إعصار ضرب الفلبين، يبين لنا أن التغير المناخي يزيد من حدة الظواهر المناخية القصوى”.

وأشار أيضا إلى أن هذه الأحداث المأساوية “تظهر للعالم أنه لم يعد بإمكانه تأجيل تخفيض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وأنه يجب مساعدة البلدان على الاستعداد للعيش في عالم محفوف بمخاطر أكبر “.

وتطالب البلدان النامية البلدان الغنية بمساعدات كبيرة بسبب “الخسائر والأضرار” الناجمة عن الاحتباس الحراري، وهي إحدى القضايا الرئيسية في جدول أعمال المفاوضات المناخية.

اقرأ أيضا