مقال مميزمدريد تحتضن يوم 25 أكتوبر الملتقى الاقتصادي حول الماء لمناقشة محور وحيد يتعلق بوضعية الجفاف التي…

مقال مميز

21 أكتوبر

مدريد تحتضن يوم 25 أكتوبر الملتقى الاقتصادي حول الماء لمناقشة محور وحيد يتعلق بوضعية الجفاف التي تعيشها إسبانيا

بروكسل – تحتضن العاصمة مدريد يوم 25 أكتوبر الملتقى الاقتصادي حول الماء الذي يناقش محورا وحيدا يتعلق بوضعية الجفاف التي تعيشها إسبانيا والاستعدادات الجارية لإعداد ميثاق وطني حول الماء .

وحسب بلاغ للجهات المنظمة فإن هذه الدورة ستمكن من دراسة مختلف التجارب في ميدان الاقتصاد في المياه وتدبير الموارد المائية في ظل التغيرات المناخية وتأثيراتها على الموارد الطبيعية .

كما سيبحث المشاركون في هذا الملتقى الذي تنظمه جامعة ” ألكالا ” بمدريد بتنسيق وشراكة مع الجامعة المستقلة ببرشلونة وجامعة غرناطة المسؤولية الاجتماعية وكذا مسؤولية المقاولات والشركات في مجال الاقتصاد في الماء .

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية ليوم السبت 21 أكتوبر 2017:
إسبانيا :
تستقبل العاصمة الإسبانية يومي 26 و 27 أكتوبر الدورة الرابعة للمؤتمر الأوربي للسيارات الكهربائية الذي تنظمه جمعية ريادة الأعمال للتنمية وتشجيع السيارات الكهربائية .

وأكدت الجهة المنظمة لهذا المؤتمر أن المشاركين في هذه الدورة سيبحثون مجموعة من المحاور من بينها الفرص التي تتيحها السيارة الكهربائية في تحقيق التحولات الصناعية والتكنلوجية وكذا تنمية وتطوير الطاقات المتجددة وغيرها .

وأشارت إلى أن عدد السيارات الكهربائية بالعالم بلغ خلال السنة الماضية 2 مليون سيارة وعرفت أثمنتها انخفاضا مهما كما أن المصنعين يواصلون أبحاثهم لإنتاج نماذج جديدة مضيفة أن الصين والولايات المتحدة الأمريكية وأوربا تسجل 90 في المائة من مجموع المبيعات .
فرنسا :
سجلت درجات الحرارة خلال الأيام الأخيرة بباريس رقما قياسيا جديدا حيث تجاوز ميزان الحرارة 20 درجة مئوية في العاصمة خلال ثمانية أيام على التوالي.

ولم تعرف فرنسا تسجيل هذا الرقم وفي هذه المدة منذ استقصاءات الأرصاد الجوية الأولى في عام 1872.

في بداية الأسبوع، سجلت أكثر من 25 درجة مائوية خلال النهار في العاصمة الفرنسية، والذي يتوافق مع متوسط درجة الحرارة في منتصف غشت.
===============================
بريطانيا :
أظهرت دراسة أجرتها منظمة غير حكومية بريطانية تحسنا واضحا في دمج المخاطر المنسوبة إلى قرارات الاستثمار.
وأوضحت الدراسة أنه، على مدى السنوات الخمس الماضية، تنتقي المنظمات غير الحكومية البريطانية 500 مستثمر في العالم بناء على التزامهم البيئي. ويشرف هؤلاء المستثمرون (صناديق التقاعد وشركات التأمين وصناديق الثروة السيادية) على تدبير حوالي 24.8 تريليون يورو من الأصول.
وكشفت هذه الدراسة أن 60 بالمائة من هذه المؤسسات تعلن رسميا أخذ قضايا المناخ بعين الاعتبار في استراتيجية الاستثمار، وهو ارتفاع بنسبة 18 في المائة مقارنة بالعام الماضي.
ومع ذلك، فإن 101 مستثمر رئيسي، يمثلون 11500 مليار يورو، لا يبدون أي إشارة على اتخاذ إجراءات لمنع مخاطر المناخ، ولا سيما في أمريكا الشمالية وآسيا.
من بين أسوأ المستثمرين في هذا المجال، ألمانيا (حيث 68 في المائة من المستثمرين لا يهتمون بظاهرة الاحتباس الحراري)، والصين (67 في المائة) والولايات المتحدة (63 في المائة)، وسويسرا (29 في المائة)، واليابان ( 26 في المائة) وكندا (24 في المائة)، وفقا للمنظمات غير الحكومية البريطانية.

اقرأ أيضا