أحداثممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة ببنما يحذر من التهديدات العديدة التي تواجه هجرة الطيور في منطقة…

أحداث

14 مايو

ممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة ببنما يحذر من التهديدات العديدة التي تواجه هجرة الطيور في منطقة أمريكا اللاتينية

* بنما:

– حذر ممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة ببنما، ألبرتو باتشيكو (Alberto Pacheco)، من التهديدات العديدة التي تواجه هجرة الطيور في منطقة أمريكا اللاتينية، بسبب تغيير استخدام الأراضي، على الخصوص، والذي يؤثر سلبا على الموائل وعلى الأراضي الرطبة التي تصلها هاته الطيور، لاسيما خلال فصلي الخريف والربيع.

ونقلت تقارير إعلامية ببنما عن باتشيكو قوله إن تغيير استخدام الأراضي لتطوير مشاريع حضرية وسياحية أو زراعية يقضي على الأراضي الرطبة وبالتالي على مناطق الراحة بالنسبة للطيور.

وأبرز، في هذا الصدد، أهمية المسارات الرابطة بين المحيط الهادي وأمريكا الوسطى ومنطقة الكاريبي، والمحيط الأطلسي، باعتبار أن كل منها “يشكل موطنا تهاجر منه أنواع محددة من الطيور، مضيفا أن منطقة داريين (Darién) الغابوية ببنما، الواقعة على الحدود مع كولومبيا، تعتبر واحدة من أكثر المناطق المطرة في العالم والتي تعد ملجأ تستريح به الطيور قبل هجرتها نحو وجهات أخرى.

وقال الخبير إن الفقدان المفرط لأشجار المانغروف والتغير المناخي له تأثير كبير على وضع الطيور المهاجرة في أمريكا الوسطى، لاسيما في المنطقة المعروفة بالممر الجاف والتي تمتد من غواتيمالا إلى كوستاريكا.

وأشار إلى أن هذه التهديدات البيئية تنضاف إلى تهديدات أخرى ترتبط بالاتجار غير المشروع بالطيور في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، وخصوصا الطيور الأمازونية التي توجه إلى السوق الآسيوية.

==================================
في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية:
* الولايات المتحدة:

– فازت المجموعة البيئية الأمريكية “صندوق الدفاع عن البيئة” بصفقة بعشرات الملايين من الدولارات لتطوير قمر صناعي جديد لرصد انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري الصادرة عن المنشآت النفط والغاز حول العالم والمساهمة في خفضها.

وستكون المجموعة، إذا تمكنت من إنجاح هذا المشروع، أول مجموعة بيئية ترسل قمرها الصناعي الخاص إلى الفضاء.

وتهدف المجموعة الأمريكية، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، إلى إطلاق القمر الصناعي بحلول سنة 2020. وتشير المجموعة البيئية وشركاؤها العلميون في جامعة هارفارد ومركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية في كامبريدج، بماساتشوستس، إلى أن المشروع سيمكن من قياسات أكثر دقة على الإطلاق في الفضاء.

ويروم المشروع مراقبة انبعاثات نحو 50 حقلا ضخما للنفط والغاز تمثل حوالي 80 في المائة من إنتاج النفط والغاز العالمي. لكن يمكن استخدام القمر الصناعي أيضا لقياس انبعاثات النفايات والزراعة.

==================================

* كندا:

– أكد جون كلاغ، أستاذ علوم الأرض بجامعة سيمون فريزر، أن فانكوفر تعد أكثر المدن الكندية تعرضا لخطر التغير المناخي، مشيرا إلى أن الارتفاع المتوقع في مستوى سطح البحر سيتسبب في إغراق جزء كبير من منطقة فانكوفر الكبرى إذا لم يتم التحرك لتدارك الأمر.

وحسب كلاغ، فإن ارتفاع المحيط الهادي ونهر فريزر، بمعدل 3ر3 ملمتر سيزيدان، مع مرور الوقت من محاصرة فانكوفر، مع العلم أن درجة حرارة الأرض إذا ارتفعت بمقدار 4 درجات مئوية بحلول سنة 2100، كما تتوقع الأمم المتحدة، فإن مستوى المياه سيرتفع بمقدار متر واحد، وهي كارثة تتم ببطء بالنسبة لمنطقة فانكوفر الكبرى.

وقالت مسؤولة الاستدامة البيئية بمدينة فانكوفر، أنجيلا دانيولوك “إذا لم يتم التحرك لتدارك الأمر، فسيصل حجم الخسائر إلى حوالي 7 مليارات دولار في فانكوفر.

==================================
* المكسيك:

– تم توقيع اتفاقية تعاون في نهاية الأسبوع المنصرم بين مختلف الإدارات الحكومية في ولاية كواويلا (شمال المكسيك) ومؤسسة التحول الصناعي تروم إعداد برنامج غني ومتنوع للاحتفال باليوم العالمي للبيئة الذي يصادف الخامس من شهر يونيو من كل سنة.

ويشكل هذا اليوم، الذي يحتفل به تحت شعار “مكافحة التلوث البلاستيكي”، فرصة لتعزيز التوعية والإجراءات الرامية لحماية البيئة، حسب وزارة البيئة في الولاية المذكورة.

وتشمل أنشطة الاحتفال بهذا اليوم تنظيم لقاءات لاقتراح بدائل مستدامة لتخفيض الإنتاج المفرط والاستخدام المفرط للمواد البلاستيكية التي تلوث المحيطات وتهدد الصحة العامة.

كما تضم تنظيم أنشطة ثقافية وفنية في إطار المهرجان الدولي للفيلم البيئي بالمكسيك للتوعية بأهمية حماية البيئة.

اقرأ أيضا