أخبارمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) تؤكد أن الزراعة الإيكولوجية لها فوائد متعددة

أخبار

19 أبريل

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) تؤكد أن الزراعة الإيكولوجية لها فوائد متعددة

روما /
أكدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن الزراعة الإيكولوجية لها فوائد متعددة ، من بينها زيادة الأمن الغذائي و تنمية الاقتصاديات المحلية، وصيانة الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية.
وشددت على ضرورة تحديد الالتزامات “الفورية المطلوبة” من قبل الأطراف المعنية و تطوير الحكومات للسياسات الفلاحية والأطر القانونية بهدف تعزيز و دعم الزراعة الإيكولوجية وأنظمة الغذاء المستدامة.
ودعت الفاو إلى وضع خطة عمل عشرية مفصلة للزراعة الإيكولوجية والبدء في تنفيذ مبادرة توسيع نطاق هذا النوع من الزراعة.
كما طلبت من الدول المانحة زيادة تمويلاتها طويلة الأمد للزراعة الإيكولوجية، ورفع الجامعات والمؤسسات العلمية و الأكاديمية أبحاثها المتعلقة بالزراعة الإيكولوجية.
**************************************
في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:
برلين /
طالبت وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتسه شركات السيارات بإدخال تعديلات تقنية واسعة على سيارات “الديزل” التي تنتجها وذلك من أجل خفض الانبعاثات الضارة بالبيئة.
وقالت شولتسه، في لقاء مع أولريش كلاوس بِكر، رئيس نادي السيارات الألماني مؤخرا، إنه لن يكون من الممكن تجنب إدخال هذه التعديلات الواسعة لخفض العوادم ، مضيفة أن شركات السيارات قد تلاعبت في حجم انبعاثات الديزل الذي تتسبب فيه سياراتها وعليها أن تتحمل مسؤولية ذلك.
وأبرزت الوزيرة القيادية بالحزب الاشتراكي الديمقراطي، أنها تسعى من وراء ذلك إلى تجنب فرض حظر سير سيارات الديزل في المدن ذات الكثافة السكانية المرتفعة نسبيا وعدم تحميل أصحاب السيارات نتائج أخطاء الشركات المنتجة.
يشار إلى أن هناك خلافا بين طرفي الائتلاف الحاكم بشأن إلزام سيارات الديزل باعتماد تحسينات وتعديلات تقنية أو فرض ضرائب على السيارات ذات الانبعاثات الكثيرة حيث يلح الاشتراكيون على اتخاذ مثل هذه الخطوات في حين يرفضها وزير النقل والمواصلات، أندرياس شوير، العضو بالحزب المسيحي الاجتماعي، والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي.
من جانبه، قال بيكر إن تحديث برامج الحاسوب الخاصة بسيارات الديزل يخفض الانبعاثات بنسبة 25 إلى 30 في المائة في حين أن إدخال تعديلات تقنية يخفضها بنسبة 70 إلى 90 في المائة، مشيرا إلى إمكانية تزويد سيارات الديزل بمثل هذه البرامج حتى عام 2020 بتكلفة تتراوح بين 1400 و 3300 يورو لكل سيارة.
وترفض شركات السيارات تعديل سياراتها لأنها مكلفة بشكل مبالغ فيه.
كما طالب رئيس نادي السيارات الألماني شركات السيارات بالمسارعة قدر الإمكان في تصنيع سيارات تتمتع بأحدث معايير العوادم.
*****************************************
باريس/
دعا تقرير للمجلس الأعلى للحسابات فرنسا إلى تعزيز تماسك وكفاءة وشفافية سياستها في دعم تطوير الطاقة المتجددة.
وإدراكا بأن عملية نقل الطاقة هي عملية صعبة لتنفيذها ، يعتقد التقرير أنه ينبغي على الحكومات أن تكون أكثر يقظة بشأن “النجاعة الاقتصادية” للقرارات المتخذة وحول “الاستخدام السليم للأموال العامة”.
وجاء في التقرير أنه ورغم الجهود المبذولة لضمان استعمال الطاقات المتجددة ، فإن المجلس الأعلى للحسابات يلاحظ” وجود تعارض مستمر فيما يتعلق بالأهداف المذكورة “.
إلا أن الموارد المالية التي قامت الدولة بتعبئتها هي “كبيرة” ، تضيف الوثيقة ، وتقدر الإنفاق العام على دعم القطاع (بشكل رئيسي الطاقة الشمسية والريحية) إلى 5.3 مليار يورو في عام 2016 ، بما في ذلك 4.4 مليار لتوربينات الرياح الكهربائية.
كما شدد التقرير على الصعوبة التي تواجهها فرنسا في استبدال جزء من الإنتاج النووي بمصادر الطاقة الكهربائية المتجددة وكذلك بمكافحة تغير المناخ من خلال دعم مصادر الطاقة المتجددة الحرارية.
*****************************************
لندن/
تخطط الحكومة البريطانية لحظر بيع القش البلاستيكي والمواد ذات الاستخدام الواحد كجزء من السياسة البيئية لمعالجة التلوث في المحيطات.
ويهدف هذا المشروع إلى المساهمة في حماية البيئة وتقليل النفايات البلاستيكية بحلول عام 2042.
وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في بيان “النفايات البلاستيكية هي واحدة من أكبر التحديات في العالم.”
ويدعو البلدان الأعضاء في الكومنولث إلى التعبئة والعمل معاً لمكافحة التلوث البحري الذي يهدد النظام الإيكولوجي والحياة البشرية.
ووفقا لدراسة في مجلة العلوم ، يتم طرح ما بين 4.8 و 12.7 مليون طن من البلاستيك سنويا في المحيطات.
وفي بريطانيا ، يتم بيع أكثر من 13 مليار زجاجة بلاستيكية كل عام ، ولكن 3 مليارات من هذه المواد البلاستيكية لا يتم إعادة تدويرها

اقرأ أيضا