أخبارميركل تعارض إنهاء متعجلا لاستخدام الفحم في توليد الكهرباء في ألمانيا

أخبار

15 مارس

ميركل تعارض إنهاء متعجلا لاستخدام الفحم في توليد الكهرباء في ألمانيا

برلين – عارضت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنهاء متعجلا لاستخدام الفحم في توليد الكهرباء في ألمانيا.

وقالت ميركل أمس في مؤتمر لاتحاد الشركات الخدمية إن إنهاء استخدام الفحم في توليد الكهرباء يتعين أن يتم بصورة تدريجية وليس بصورة متعجلة.

وأكدت ميركل ضرورة الاستمرار في تنويع مصادر الطاقة على نطاق واسع لضمان توفير إمدادات الطاقة ،وتحمل تكاليف التحول إلى الطاقة المتجددة.

وأعربت ميركل عن توقعها بأن يؤدي الإصلاح في دعم الطاقة النظيفة عبر التحول إلى عروض محطات الطاقة المتجددة إلى مزيد من الكفاءة في استخدام الطاقة وبالتالي خفض الأسعار، موضحة أن الحد من التكاليف أمر مهم لقبول التحول إلى الطاقة المتجددة.

///////////////

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية من اروبا الغربية:

بلجيكا – أعلنت الإدارة المحلية للبيئة أن أيام الماء ببروكسل ستنعقد ما بين 20 و 26 مارس تحت شعار ” اكتشاف التراث الأزرق لبروكسل “.

وأوضحت وزيرة البيئة بحكومة بروكسل سيلين فريمول أن هذه الأيام ستعرف مجموعة من الأنشطة كتنظيم جولات لمجاري المياه ببروكسل  وعدد من المنشآت المائية.

كما سيتم تنظيم عرض أشرطة سينمائية وندوات، فضلا عن معرض حول التنوع البيولوجي سيمتد إلى 22 مارس. وستستفيد المدارس من برامج خاصة تروم التحسيس بأهمية الماء.

///////////////////

اسبانيا – تضاعف عدد  الأشجار في شوارع مدينة برشلونة خلال 30 عاما الماضية ، وفق  دراسة لمركز تطبيقات البحوث والغابات أنجزت بتكليف من المفوضية الأوروبية.

ووفق بيانات المركز ، فإن برشلونة تمكنت من رفع التحدي المتمثل في إدارة نوعية الهواء في المدينة بتعزيز المساحات الخضراء ، وبالتالي ليس فقط تحسين نوعية الهواء، ولكن أيضا المساعدة على التخفيف والتكيف مع تغير المناخ.

وكانت برشلونة في عام 2008، تحتوي على مساحة 36.8 في المائة  من الحدائق و 153 ألف شجرة ، بينما بلغ عدد الاشجار سنة 2017 ما مجموعه  235  ألف شجرة .
ومن المتوقع في الخطة الرئيسية للتشجير 2017-2037  ، إدخال أنواع جديدة من الأشجار ، أكثر استعدادا لمقاومة تغير المناخ.

/////////////////

ايطاليا – أعلن الفرع الإيطالي لمنظمة (غرين كروس) أنها أطلقت مشروعا بالسينغال تحت شعار (الطاقة لنبقى)، يروم تحسين ظروف الحياة والنهوض بالتنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية في قرى منطقة ماتام (شمال شرق البلاد)، من خلال خلق فرص شغل بالنسبة للشباب والنساء بهدف الحد من ظاهرة الهجرة.

وسيتم إنجاز هذا المشروع بتمويل من الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية وبتنسيق مع عدد من المنظمات من بينها الوكالة الوطنية لتطوير التكنولوجيات الحديثة، والطاقة والتنمية الاقتصادية المستدامة.

اقرأ أيضا