أخباروزارة البيئة المصرية تنظم السباق الأول للجري بمحمية (الغابة المتحجرة) شرق القاهرة في إطار تنشيط…

أخبار

12 مارس

وزارة البيئة المصرية تنظم السباق الأول للجري بمحمية (الغابة المتحجرة) شرق القاهرة في إطار تنشيط السياحة البيئية

القاهرة – نظمت وزارة البيئة المصرية ، مؤخرا، في إطار تنشيط السياحة البيئية بالمحميات الطبيعية، السباق الأول للجري بمحمية (الغابة المتحجرة) شرق القاهرة.
ونقلت وسائل إعلام محلية، عن محمد شهاب عبد الوهاب الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة، قوله في تصريح صحفي، إن هذا السباق، الذي عرف مشاركة 120 متسابقا من مختلف الفئات العمرية، يهدف إلى تنشيط السياحة البيئية وربط الشباب بالطبيعة من خلال الرياضة، والتعريف بمحمية الغابة المتحجرة وبأهميتها البيولوجية والحفاظ على ثرواتها البيئية ، فضلا عن الترويج للأنشطة التي يمكن ممارستها بالمحمية، وكيفية التعايش المستدام مع الموارد الطبيعية والحفاظ على الحياة البرية.
وكانت وزارة البيئة قد أعلنت في فبراير الماضي، عن إعادة فتح محمية الغابة المتحجرة أمام الزوار بعد تهيئتها في إطار المرحلة الأولى من مشاريع تطوير المحمية من حيث تجهيزها وتطوير خدماتها لتمكين الزوار من ممارسة الأنشطة الترفيهية والرياضية والتعليمية فيها ولتكون متنفسا لسكان مدينة القاهرة الجديدة والمناطق المحيطة بها.
يشار إلى أنه تم الإعلان سنة 1989 عن إدراج (الغابة المتحجرة) ضمن المحميات الطبيعية، وهي محمية تمتد على مساحة تبلغ حوالي سبع كيلومترات.
—————————————————————————————–
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي :
أبو ظبي / رفعت بلدية مدينة أبوظبي شارة “العلم الأخضر” في منتزه شاطئ “الكورنيش” في أبوظبي بعد ان أصدرت اللجنة الدولية قرارها بتجديد منح شارة هذا العلم للحدائق التي حصلت عليها في العام 2015 وهي : حديقة دلما، وحديقة أم الإمارات، ومنتزه خليفة وحديقة الرحبة ثم منتزه شاطئ الكورنيش.
واقيمت احتفالية بهذه المناسبة بحضور ممثلين عن اللجنة الدولية المكلفة بتقييم حدائق أبوظبي حيث اعتبر سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي أن رفع” العلم الأخضر” في أكثر من حديقة بأبوظبي “دلالة واضحة على سلامة نهج التخطيط” مضيفا أن هذا العلم يعد جائزة دولية تستهدف توجيه وتشجيع عمليات إدارة الحدائق، وفقا لمعايير تأخذ في الحسبان متطلبات تقديم خدمة بجودة عالية إلى أفراد المجتمع والمواءمة مع جهود حماية البيئة الخضراء وإدارتها.
وحول المعايير الأساسية للحصول على جائزة “العلم الأخضر” أوضحت البلدية أنه يتوجب توافر ثمانية معايير رئيسية تتمثل في وجود مكان يرحب بالزائرين، وإيجاد مرفق صحي وآمن مع وجود متطلبات الأمان، النظافة العامة وصيانة المرافق، ومعايير الاستدامة، والمحافظة على الطبيعة والتراث، والتفاعل الإجتماعي، والتسويق، والإدارة.
—————————————————————————————–الرياض / أكدت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية، في تقرير حديث، على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان استدامة الزراعة في ظل التحديات التي يفرضها التغير المناخي.
وقالت الهيئة في التقرير إن تغير المناخ يمثل تحديا يواجه قطاع الأراضي في المملكة ويتمثل في ارتفاع درجات الحرارة وتكرار دورات الجفاف والغبار والتناقص في الهطول المطري، وهو ما يتطلب اتخاذ ما يلزم لضمان استدامة الزراعة.
وأوضحت الهيئة أن استدامة الزراعة تتطلب إجراءات من قبيل “انتقاء الاصناف الأكثر تحملا للجفاف والزراعات المحمية المرشدة للمياه وذات الإنتاجية الأعلى ونشر البذور الرعوية وتوسعة حدود الحماية للغابات الطبيعية وتطبيق نظام إدارة متكامل لإدارة المناطق الساحلية للحد من مخاطر التغيرات المناخية”.
كما كشف التقرير عن اختلال في نظام التجديد الطبيعي للغابات في المملكة بسبب تدخل العنصر البشري، ما أدى إلى موت بعض الأشجار المهمة، وتدمير مساحات واسعة من أراضي الغابات بما عليها من أشجار نتيجة التوسع العمراني العشوائي.
وأوضح أن من أسباب تدهور الغابات، عدم انتظام توزيع المياه داخل الغابات وبخاصة بعد سقوط مياه الأمطار، والزيادة الهائلة في كمية النفايات البلدية، وتحويل مواقع الغابات إلى منتزهات، ما أسهم في تدهور الأشجار بموتها تدريجيا واختفاء معظم حيوانات الغابات أو هروبها لمواقع أخرى.
—————————————————————————————– الدوحة/ أثارت ندوة، نظمها مؤخرا مركز الدراسات البيئية، التابع لوزارة البلدية والبيئة القطرية، حول “تأثير الأبراج الشمسية على البيئة والزراعة والإنسان في قطر”، الانتباه الى ضرورة الوعي بهذا التأثير والاستفادة منه وتوظيفه لخدمة البيئة والزراعة وبالتالي الانسان باعتباره جوهر هذه العملية ومنتهاها.
ونقل تقرير بثته الوزارة، على موقعها الإلكتروني الرسمي، عن الباحث في مجال الأبراج الشمسية، عيسى سعد الكواري، في كلمة افتتاحية لأشغال الندوة، تأكيده أهمية علم الأبراج وتأثيره على مختلف المجالات البيئية والزراعية والسمكية.
وأوضح أن هذا العلم يساعد على معرفة الأوقات الصحيحة لمواسم الزراعة بما من شأنه أن يفضي الى الزيادة في الإنتاج، ويفيد في تحديد مواقيت تكاثر مختلف أنواع الأسماك؛ بما يمنح إمكانية تحديد فترات تعليق أنشطة الصيد لتفادي إلحاق أضرار بهذه العملية، وأيضا يمكن من معرفة فصول الطقس وأوقات بداية وانتهاء كل فصل منها.
وأضاف أنه بالإمكان الاستفادة من هذا العلم في معرفة أوقات ومواسم زراعة مختلف أنواع النباتات والأشجار الزراعية، وتحديد مواسم التزاوج والتكاثر بين مختلف الكائنات، وأوقات تلقيح مختلف أنواع الأشجار الزراعية، لافتا الى أن كثيرا من الدول، استطاعت بفضل هذه المعلومات أن تسن تشريعات صارمة ذات صلة بإغناء قوانين حماية البيئة، منها على سبيل المثال اعتماد قانون منع الصيد بمواسم التكاثر في عدد من البلدان بهدف حماية مخزونها من الثروات الطبيعية.
—————————————————————————————-
عمان/ نظمت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بالأردن، مؤخرا في منطقة وادي رم السياحية، حملة تحسيسية للحفاظ على البيئة والارتقاء بمستوى الخدمات فيها.
وقال مفوض شؤون البيئة في سلطة العقبة، سليمان النجادات، إن برنامج الحملة تضمن إلقاء محاضرات استهدفت طلبة المدارس عن أهمية الحفاظ على البيئة وخصوصا في منطقة رم الطبيعية والسياحية، وكذا تنظيم جولة في المنطقة تم خلالها جمع النفايات لإضفاء الجمالية المطلوبة على محيط المنطقة التي تطمح الى استقطاب السياح من مختلف بلدان العالم.
—————————————————————————————–المنامة/ تنظم جمعية البحرين للعمل التطوعي بشراكة مع محافظة المحرق، يوم 17 مارس الجاري، حملة بيئية توعوية بشاطئ شمال البسيتين، وذلك بالتعاون مع عدد من الجهات، من بينها مجمع (سيف المحرق) ونادي (روتاري المنامة) ومجلس الشباب العربي والإفريقي.
وتهدف هذه الحملة إلى رفع مستوى المسؤولية الوطنية لدى الشباب البحريني والاستفادة من طاقاتهم في مجال حماية البيئة من التلوث، والاهتمام بنظافة السواحل باعتبارها فضاءات طبيعية يستفيد منها الجميع.
وأوضح رئيس جمعية البحرين للعمل التطوعي، عبد العزيز راشد السندي، في هذا الصدد، أن هذه الحملة تحظى باهتمام كبير من الجهات الرسمية ومن مؤسسات المجتمع المدني ومن المهتمين بالنظافة والحفاظ على البيئة في المملكة، مشيرا إلى أن هذه التظاهرة البيئية ستشهد مشاركة شبابية كبيرة.

اقرأ أيضا