أحداثوفد مغربي يشارك بهلسنكي في منتدى عالمي حول الاقتصاد المدور

أحداث

05 يونيو

وفد مغربي يشارك بهلسنكي في منتدى عالمي حول الاقتصاد المدور

هلسنكي – شارك وفد مغربي، اليوم الاثنين بهلسنكي، في المنتدى العالمي للاقتصاد المدور (2017)، وهو حدث دولي مكرس لإيجاد حلول لانتقال أكثر فعالية نحو الاقتصاد المدور في العالم.

ويتكون الوفد المغربي من السيد سعيد ملين، المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، ومحمد الشعيبي رئيس التحالف من أجل تثمين أفضل للنفايات.

وأكد السيد ملين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المنتدى، الذي يستمر إلى غاية 7 يونيو الجاري، يشكل فرصة لتسليط الضوء على التجربة المغربية في هذا المجال وتبادل أفضل الممارسات في سياق التعاون جنوب-جنوب، وعلى الخصوص مع الدول الافريقية.

وأشار في هذا الصدد إلى أن المملكة انخرطت في الانتقال الطاقي منذ مارس 2009 الذي يشمل النجاعة الطاقية، والطاقات المتجددة والاقتصاد المدور.

وقال المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية “نعتبر اليوم أن هناك منافذ حيث إن عملية جمع وتثمين النفايات ليس لها فقط تأثير اقتصادي وبيئي، بل لها أيضا تأثير اجتماعي ملحوظ مع خلق مناصب مهمة للشغل”.

وأضاف أن المشاركة المغربية في هذا اللقاء لها أهميتها البالغة، خاصة أن هناك حاجة ملحة اليوم لمرافقة، وكذا تشجيع إعادة التدوير وإعادة تثمين النفايات ولاقتصاد الطاقة.

وأبرز السيد ملين أن المملكة، القوية بإرادتها السياسية على أعلى مستويات الدولة، قامت بالعديد من المبادرات والمشاريع الرامية إلى إعطاء دفعة قوية لتعزيز الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية.

وذكر أنه تم، خلال اجتماع مع مسؤولين من وزارة الطاقة الفنلندية، إبراز ضرورة تعزيز التعاون الثنائي وتبادل الخبرات في مجال النجاعة الطاقية والاقتصاد المدور.

واتفق الجانبان على تكثيف الزيارات وإعطاء دفعة جديدة للشراكة بين المغرب والفاعلين الاقتصاديين المغاربة والفنلنديين في هذا المجال.

من جهته، أكد السيد محمد الشعيبي، في تصريح مماثل، أن هذا المنتدى العالمي يشكل مناسبة للتعرف على بعض النماذج والمشاريع قابلة للإنجاز وربط الاتصال مع المشاركين الآخرين بهدف تبادل المعرفة في هذا المجال.

وأضاف رئيس التحالف من أجل تثمين أفضل للنفايات، أنه من الضروري تطوير الكفاءات وتقاسم التكنولوجيات والتعرف على أفضل نماذج الحكامة في الاقتصاد المدور.

وشدد، في هذا السياق، على أهمية تعزيز الاقتصاد المدور، الذي لا يزال يمثل أولوية بالنظر للالتزامات التي تعهدت بها الرباط في محاربة ظاهرة الاحتباس الحراري، من خلال النمو الاقتصادي المستدام والانبعاثات الملوثة المنخفضة.

وأضاف أن أرباب العمل والحكومة والمجتمع المدني منخرطون في هذه الدينامية منذ عدة سنوات، مشيرا إلى أن هذا التنسيق ساهم في بروز العديد من النجاحات في هذا المجال.

وأبرز السيد الشعيبي أن التحالف من أجل تثمين أفضل للنفايات، الذي تأسس في سنة 2015، يسعى إلى أن يشكل إطارا متعدد الأطراف يجمع ممثلين عن القطاعات الوزارية، والمنظمات غير الحكومية، ومنتجي النفايات، والفاعلين الاقتصاديين والقطاع الخاص.

وأضاف أن الأمر يتعلق بملتقى للتبادل يروم المشاركة في تنظيم قطاع النفايات واقتراح المبادرات والحلول التكنولوجية من أجل التدبير المستدام للنفايات.

ويجمع هذا المنتدى العالمي، الذي ينظمه صندوق الابتكار الفنلندي، المئات من المشاركين قادمين من 90 دولة، وممثلين عن الإدارات العمومية، والشركات، والمدن، والمنظمات ومراكز البحوث.

ويناقش المشاركون الحلول الأكثر ابتكارا حول الاقتصاد المدور والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال النمو وفرص العمل في مختلف مناطق العالم.

يذكر أنه حضر افتتاح هذا المنتدى ممثلو مؤسسات دولية ومسؤولون فنلنديين، وخبراء لديهم شهرة عالمية ودبلوماسيون، من بينهم سفير المغرب في فنلندا، السيد محمد أرياض.

د/ج ب

اقرأ أيضا