مقال مميزإسبانيا: 80 في المائة من البلديات الموجودة في المناطق المعرضة لخطر حرائق الغابات ليس لديها خطط عمل…

مقال مميز

14 يونيو

إسبانيا: 80 في المائة من البلديات الموجودة في المناطق المعرضة لخطر حرائق الغابات ليس لديها خطط عمل طارئة (تقرير)

مدريد – ما يقرب من 80 في المائة من البلديات الإسبانية الموجودة في المناطق المعرضة لخطر حرائق الغابات ليس لديها خطط عمل طارئة ، وفقاً لتقرير بعنوان “حماية الغابة وحماية منزلك” أصدرته منظمة السلام الأخضر غير الحكومية.

ولاحظ التقرير أن خمس مناطق إسبانية ذاتية الحكم فقط لديها “خطط لمنع الحرائق من الغابات” غير فعالة بما فيه الكفاية ، وفقاً للمنظمة غير الحكومية.

ولتطوير هذه الدراسة ، قامت منظمة السلام الأخضر بتقييم مستويات مختلفة من التخطيط تشمل الوقاية ، والطوارئ ، والحماية الذاتية من الحريق.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:
برلين – أمر مكتب الإدعاء في مدينة براونشفيغ الالمانية (وسط)،أمس الاربعاء، بفرض غرامة مالية قدرها بليون يورو (1.18 بليون دولار) على شركة السيارات الالمانية فولكسفاغن، وذلك على خلفية فضيحة الغش في انبعاثات الديزل.

وقالت الشركة في بيان أنها قبلت الغرامة، ولن تقدم استئنافا للطعن.

وأضافت انه تم فرض الغرامة لاستخدام الشركة برمجيات غير مسموح بها في 10.7 مليون سيارة في الفترة بين 2007 و2015».

وبحسب خبراء قد تكون هذه الغرامة إحدى أكبر الغرامات المالية التي تفرضها السلطات الألمانية على شركة.

وتأتي الغرامة بعد اتفاق مع سلطات الادعاء في الولايات المتحدة تم التوصل إليه في 2017 عندما وافقت فولكسفاغن على دفع غرامة قدرها 4.3 بليون دولار لتسوية عقوبات جنائية ومدنية.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
جنيف / ستشارك وزيرة الطاقة والبيئة السويسرية ، دوريس لوتار ، في حوار بيترسبرج المناخي ، الذي ينعقد كل عام منذ عام 2010 في ألمانيا.
وجاء في بيان للوزارة أن “هذا المؤتمر يتيح للدول فرصة لتبادل تجاربها بشكل غير رسمي في السياسة الدولية للمناخ”.
وتعهد الاتحاد الكونفدرالي ، الذي صادق على اتفاقية باريس للمناخ، بخفض انبعاثاته إلى النصف مقارنة بمستوى عام 1990.
وقالت الحكومة “نرغب في مواصلة التحول إلى اقتصاد يعتمد على الغازات الدفيئة منخفضة الكربون ويعتمد على أدوات مثبتة” ، موضحة أنه مع تعزيز الأدوات الموجودة في قطاعات النقل والبناء من المتوقع أن تنخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 30 في المائة على الأقل بحلول عام 2030 مقارنةً بالعام 1990.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
بروكسل / ذكر تقرير للمفوضية الأوروبية نقلته صحيفة ” إيكو” الإقتصادية أمس الأربعاء ، أن بلجيكا عجزت عن مواكبة بقية دول أوروبا في مكافحة الجسيمات الدقيقة.

وتحتاج البلاد إلى خفض انبعاثاتها من الجسيمات الدقيقة بنسبة 39 في المائة بحلول عام 2030 وهي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي لم تتخذ بعد إجراءات قوية للحد من هذه الانبعاثات.

ويعتبر هذا الهدف أبعد ما يكون عن الطموح. فعلى العكس تمامًا يهدف الاتحاد الأوروبي إلى خفض انبعاثاته بنسبة 49 بالمائة .

ووفقاً للتقرير المرحلي للجنة عن الآفاق المبكرة للهواء النظيف ، فإن بلجيكا هي البلد الوحيد الذي لا يزال يتعين عليه اتخاذ إجراء حاسم في هذا الأمر .

وقالت صحيفة “ايكو” إنه ووفقاً لتقرير آخر لنفس اللجنة ، إن “النظرة النقية للهواء ” ، هي التدابير الرئيسية التي يتعين على بلجيكا اتخاذها ضد الجسيمات الدقيقة التي تتعلق بالمناطق السكنية ، ولا سيما التشريعات المناهضة لاستخدام الخشب للتدفئة .

اقرأ أيضا