أحداثندوة دولية بالرباط تسلط الضوء على أهمية الماء كرهان استراتيجي في التنمية المستدامة

أحداث

01 نوفمبر

ندوة دولية بالرباط تسلط الضوء على أهمية الماء كرهان استراتيجي في التنمية المستدامة

الرباط – أبرز مشاركون في ندوة دولية حول الماء والتطهير، اليوم الخميس بالرباط، أهمية هذا المورد الطبيعي، باعتباره رهانا استراتيجيا في التنمية المستدامة.

وأكد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي، السيد عز الدين غفران في مداخلة خلال افتتاح الندوة المنعقدة على مدى يومين حول موضوع “قانون الماء والتطهير والتنمية المستدامة”، أن “الماء يشكل ركيزة استراتيجية للتنمية بالنظر إلى دوره كقاطرة أساسية في التنمية المستدامة والحفاظ على أمن واستقرار الأمم”.

وأشار إلى أن هذه الندوة الدولية ستمكن من تحليل السياسات القطاعية المتعلقة بالماء ودراسة آثارها على هذا المورد الطبيعي، مذكرا في هذا السياق بالجهود التي تبذلها المملكة منذ سنة 1995 من أجل تعزيز تدبير مستدام للموارد المائية، لاسيما القانون رقم 15-36 المتعلق بالماء، والذي يستند إلى مبادئ أساسية تتمثل في الملكية العامة لهذا المورد الحيوي، والحق في الحصول على الماء، والحق في بيئة صحية والحكامة، إضافة إلى التدبير التشاركي واللاممركز للموارد المائية.

من جانبها، أبرزت مسؤولة فريق البحث حول القانون البيئي والسياسات العامة والتنمية المستدامة بالكلية ذاتها، السيدة بشرى ندير، أن هذا اللقاء العلمي يشكل أرضية لتعزيز تبادل التجارب والخبرات بين البلدان المشاركة في مجال قانون الماء والتطهير ومناقشة أحدث التطورات في مجال الأبحاث والابتكار لضمان استدامة الماء، مضيفة أن الموضوع يكتسي راهنية مما يتطلب إرساء تنظيم قانوني.

وتهدف هذه الندوة، التي تنظم بمبادرة من فريق البحث في “القانون البيئي والسياسات العامة والتنمية المستدامة” ومختبر “في تسيير المنظمات وقانون الأعمال والتنمية المستدامة”، بتعاون مع كلية العلم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي، إلى تعزيز البحث في مجال الماء والتطهير لضمان حماية أفضل لهذا المورد الحيوي.

كما تشكل الندوة مناسبة لمناقشة العديد من المواضيع، تهم على الخصوص “نماذج حل النزاعات حول الموارد المائية”، و”شرطة المياه في تونس، إجابة على ندرة المياه”، و”الفعالية المائية: تأمل قانوني حول نموذج مكافحة هدر المياه “، و”التطهير السائل بالمغرب”.

اقرأ أيضا