أخبارالاجتماع الوزاري الأول لدول إفريقيا الأطلسية .. السيد بوريطة يدعو إلى هيكلة الفضاء الإفريقي –…

أخبار

08 يونيو

الاجتماع الوزاري الأول لدول إفريقيا الأطلسية .. السيد بوريطة يدعو إلى هيكلة الفضاء الإفريقي – الأطلسي

الرباط – دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء بالرباط، إلى هيكلة الفضاء الإفريقي الأطلسي ، مؤكدا أن الإعلان الذي سيتم اعتماده في ختام أشغال الاجتماع الوزاري الأول لدول إفريقيا الأطلسية “يؤسس للمسلسل (الأفرو – أطلسي) للرباط”، عاصمة الثقافة الإفريقية هذه السنة، والعاصمة الأطلسية أيضا.

وقال السيد بوريطة، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لهذا الاجتماع الوزاري الذي ينعقد بمشاركة 21 بلدا مطلا على الواجهة الأطلسية، من بينها 15 بلدا ممثلا على المستوى الوزاري، إن هذا الإعلان “يكرس رؤيتنا ويتيح مأسسة مقاربتنا ويهيكل فضاءنا. فهو ، في الواقع ، موجه نحو إعطاء زخم للتنسيق بشأن مجموعة من المواضيع الاستراتيجية والقطاعات المهيكلة، ويؤسس لثلاث مجموعات موضوعاتية، مكلفة بالحوار السياسي والأمن، الاقتصاد الأزرق والربط البحري والطاقة، وأخيرا التنمية المستدامة والبيئة”.

وتابع السيد بوريطة أن هذا الإعلان ” يعطي دينامية جديدة للأمانة الدائمة للمؤتمر، التي يوجد مقرها بالرباط” ، مضيفا أن “هذه المبادرة لا تسعى بأي حال من الأحوال إلى منافسة منظمات إقليمية أخرى أو تكتلات إفريقية أطلسية”.

وشدد السيد بوريطة على أنه “نريد أن يُنظر إليه مثلما هو في الواقع، أي كدينامية شاملة من أجل مسلسل حكامة سياسية لفضائنا الأطلسي المشترك، بمفهومها الواسع”، مبرزا أن هذا الطموح لا يتمثل فقط في إعادة تفعيل آليات الماضي ، بل تجاوزها. فطموح مسلسل الرباط هو تمكين إفريقيا من الإمساك بزمام الأمور على صعيد الأطلسي، وصياغة مواقف مشتركة، وعلى المدى الطويل ، تحقيق الارتباط مع بلدان الضفة الأخرى الجنوبية للمحيط الأطلسي وأمريكا اللاتينية.

وأضاف السيد بوريطة أن “رؤيتنا تتمثل في الاعتراف بأن الرهان هو ألا نكون بلدانا مطلة على الأطلسي وتدير ظهرها عليه ” ، موضحا أن المحيط الأطلسي ليس مجرد حد ومصدرا للتحديات ؛ بل هو أيضا ثقافة ووعي وهوية بحرية “.

ودعا الوزير في هذا السياق، إلى نشر روح الأطلسي لدى إداراتنا القطاعية والفاعلين الاقتصاديين والمجتمعات، وتحويل هذا الفضاء إلى قطب استراتيجي واقتصادي، ومنطقة ترابط وتعاون واتحاد.

وقال: “إذا كان المحيط الأطلسي يجمعنا من الخارج، فليكن أيضا أمرا يوحدنا من الداخل” ، مضيفا أنه “في 8 يونيو من كل سنة، سيكون لدينا حدثان نحتفل بهما: الأول يتمثل في اليوم العالمي للمحيطات، والثاني هو إعطاء دينامية للمسلسل الإفريقي الأطلسي للرباط “.

يشار إلى أن هذا الاجتماع الوزاري، الذي تتمحور أشغاله حول ثلاثة مواضيع تتعلق بـ “الحوار السياسي والأمن والسلامة”، و”الاقتصاد الأزرق والربط”، و”البيئة والطاقة”، يشكل مناسبة لبلورة رؤية إفريقية مشتركة حول هذا الفضاء الحيوي، والنهوض بهوية أطلسية إفريقية، والدفاع بصوت واحد عن المصالح الاستراتيجية للقارة.

اقرأ أيضا