أخبارالحكومة البولونية قررت منح قروض تفضيلية لاستبدال الأفران ووسائل التدفئة بكل المدن البولونية…

أخبار

5% en 2019
07 يونيو

الحكومة البولونية قررت منح قروض تفضيلية لاستبدال الأفران ووسائل التدفئة بكل المدن البولونية واستعمال بدائل لوقود الأفران التقليدية المعتمدة خاصة على الفحم الحجري

وارسو- بولونيا/ أكدت نائبة وزير التنمية البولوني يادفيغا إيميليفش, أنه وبخصوص برنامج الحد من تلوث الجو بسبب الدخان, الذي انطلق الشهر الجاري ومن المتوقع أن ينتهي يوم فاتح أكتوبر القادم قبل انطلاق الموسم المكثف لاستعمال وسائل التدفئة , فقد قررت الحكومة البولونية منح قروض تفضيلية لاستبدال الأفران ووسائل التدفئة بكل المدن البولونية ، وتقديم الإعانات للأسر المحتاجة لاستعمال بدائل لوقود الأفران التقليدية المعتمدة خاصة على الفحم  الحجري ،الذي يساهم في تلويث أجواء الكثير من المدن البولونية خاصة خلال فصلي الخريف والشتاء .

وأشارت المسؤولة البولونية الى أن المفوضية الأوروبية أبلغت الدول الأوروبية مؤخرا بضرورة الالتزام بالشروط البيئية في استعمال وسائل التدفئة والطبخ للحد من انبعاثات غاز الكربون ،مضيفة أن وزارة البيئة البولونية قامت مؤخرا بتقديم تعديلات لقانون حماية البيئة أمام البرلمان ،ترمي الى تعزيز الترسانة القانونية لحماية المحيط الإيكولوجي  أكثر فأكثر ،ومكافحة كل أشكال التلوث وتحسين أجواء المدن البولونية عبر وسائل تحفيزية وأخرى زجرية.

وأبرزت أن مخطط الحكومة البولونية يتوخى الحد من بيع الوسائل التقليدية للتدفئة والطبخ ومنعها من التداول بالأسواق البولونية بشكل نهائي مع حلول شهر يونيو من سنة  2018 ،كما قررت الحكومة المنع الكلي لحرق القمامة مع حلول شهر أكتوبر القادم .

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لشرق أوروبا ليوم الأربعاء 7 يونيو 2017:

روسيا/ ذكر تقرير صدر مؤخرا أن حوالي 165 مليون طن من البلاستيك تغزو المحيطات، أنه بحلول عام 2050 سيفوق عدد قطع البلاستيك أعداد الأسماك في المحيطات.

وأوضح التقرير أن السبب في ذلك يعود إلى استخدام البلاستيك على نحو متزايد خلال ال50 سنة الماضية، بنحو 20 ضعفا، وعدم اللجوء إلى إعادة استخدام أكبر كمية ممكنة من نفايات البلاستيك، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة تلوث المحيطات.

وبحسب التقرير، فإن أغلفة البلاستيك التي تتم إعادة تدويرها لا تتجاوز 14 في المائة علما أن البلاستيك يعتبر أكبر مصدر لتلوث المحيطات، مؤكدا على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتدوير نفايات البلاستيك بشكل أكبر.

اقرأ أيضا